EN
  • تاريخ النشر: 17 أغسطس, 2009

أحرز الذهبية في بطولة العالم بولت يحقق أفضل زمن في تاريخ سباق 100

بولت دخل التاريخ من أقصر أبوابه

بولت دخل التاريخ من أقصر أبوابه

وضع العداء الجامايكي أوسين بولت مقياسا جديدا لسرعة الإنسان عندما أحرز الميدالية الذهبية لسباق 100 متر عدو رجال يوم الأحد في بطولة العالم الحالية لألعاب القوى بالعاصمة الألمانية برلين، مسجلا أفضل زمن في التاريخ وهو 9.58 ثانية.

وضع العداء الجامايكي أوسين بولت مقياسا جديدا لسرعة الإنسان عندما أحرز الميدالية الذهبية لسباق 100 متر عدو رجال يوم الأحد في بطولة العالم الحالية لألعاب القوى بالعاصمة الألمانية برلين، مسجلا أفضل زمن في التاريخ وهو 9.58 ثانية.

وتفوق بولت -22 عاما- بفارق 0.11 ثانية على الزمن القياسي العالمي السابق المسجل باسمه قبل عام واحد في أولمبياد بكين 2008 وهو 9.69 ثانية. وسجل بولت أكبر فارق يشهده السباق في تاريخه.

واحتل الأمريكي تايسون جاي المركز الثاني بزمن 9.71 ثانية ليحرز الميدالية الفضية، وقد أصبح أيضا ثاني أسرع عداء في تاريخ السباق، وتلاه الجامايكي أسافا باول في المركز الثالث بزمن 9.84 ثانية ليتوج بالبرونزية.

جرى السباق أمام 50 ألف متفرج حضروا لمتابعته في الاستاد الأولمبي في العاصمة الألمانية الذي شهد من قبل فوز جيسي أوينز بأربع ميداليات ذهبية في أولمبياد 1936، كما تابع السباق حوالي مليون متفرج عبر شاشات التلفاز في أنحاء العالم.

وقال بولت الذي يتم عامه الثالث والعشرين بعد أيام: "بالتأكيد كنت مستعدا لتسجيل زمن قياسي عالمي وقد حققت ذلك. إنني فخور بنفسي. إنها لحظة تاريخية مهمة".

وأضاف بولت "لم أكن أتوقع التفوق بفارق 0.1 ثانية على الزمن القياسي المسجل باسمي. ولكن كل شيء ممكن بالنسبة لي".

واعترف جاي بأن بولت "أدى أفضل سباق شاهدته على الإطلاق". وقال لامين دياك رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى إنها بمثابة بداية "عهد جديد" في الرياضة.

ووضع بولت اسمه في قائمة أبرز الرياضيين مثل نجم الجولف الأمريكي تايجر وودز وأسطورة التنس رود لافر وغيرهما، لكنه قال إنه حتى الآن لا يعتبر نفسه أسطورة.

ويستعد بولت، الذي توج بثلاث ميداليات ذهبية مسجلا أزمنة قياسية عالمية في أولمبياد بكين 2008، للمشاركة في سباقي 200 متر و4×100 متر ببطولة العالم الحالية.

وانطلق بولت في السباق ببطء لكنه استطاع اللحاق بمنافسيه سريعا ولم ينظر خلفه. علما بأنه لم يتباطأ في الانطلاق بالسباق في أولمبياد بكين وأحرز المركز الأول آنذاك، بزمن قياسي.

ولم يكن السباق، وهو الأول الذي يجمع بين بولت وجاي هذا العام، مخيبا لأمال جاي حيث تفوق بفارق 0.06 ثانية على أفضل زمن له رغم الإصابة في أعلى الفخذ.

أما باول، حامل الزمن القياسي العالمي السابق، فقد أخفق مجددا في إحراز ذهبية في بطولة كبيرة.