EN
  • تاريخ النشر: 15 أكتوبر, 2009

التركيز مفتاح الفوز على الفراعنة بوقرة: مواجهة مصر والجزائر تفوق ديربي رينجرز وسيلتيك

بوقرة أحد أبرز لاعبي الخضر

بوقرة أحد أبرز لاعبي الخضر

أكد اللاعب الدولي الجزائري مجيد بوقرة مدافع فريق جلاسجو رينجرز الاسكتلندي أن المواجهة المقبلة بين المنتخبين الجزائر ومصر يوم 14 نوفمبر/تشرين الثاني، والتي ستحدد المنتخب المتأهل إلى نهائيات كأس العالم 2010 بجنوب إفريقيا تفوق الديربي الاسكتلندي الذي يجمع بين الغريمين التقليديين رينجرز وسيلتيك.

أكد اللاعب الدولي الجزائري مجيد بوقرة مدافع فريق جلاسجو رينجرز الاسكتلندي أن المواجهة المقبلة بين المنتخبين الجزائر ومصر يوم 14 نوفمبر/تشرين الثاني، والتي ستحدد المنتخب المتأهل إلى نهائيات كأس العالم 2010 بجنوب إفريقيا تفوق الديربي الاسكتلندي الذي يجمع بين الغريمين التقليديين رينجرز وسيلتيك.

وقال بوقرة: "يمكنني مقارنة مواجهة مصر والجزائر المقبلة بالقاهرة بالديربي الاسكتلندي الذي يجمع بين رينجرز وسيلتيك، باعتبار أن سبق لي وعشت هذا الديربي من قبل، ولكن قد تكون أكبر بقليل لأن الجزائريين يعتبرون تاريخ 14 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل موعدا لأكبر ديربي في العالم، نظرا لأهميته عندهم". وذلك حسب ما ذكرت جريدة "النهار" الجزائرية اليوم الخميس 15 أكتوبر/تشرين الأول 2009.

وأضاف "أن هذه المباراة ستكون مصيرية بالنسبة للشعبين الجزائري والمصري، خاصة وأن كلا منهما ينتظر التأهل إلى كأس العالم منذ فترة طويلة من الغياب".

وعن إمكانية تأثر اللاعبين الجزائريين بالضغط الذي سيفرضه عليهم المصريون قبل وأثناء المباراة، قال بوقرة: "التعرض للضغط داخل الميادين ظاهرة عادية يعيشها اللاعبون، ولهذا فإن الأهم بالنسبة لنا في المواجهة القادمة ضد المصريين هو التركيز داخل الملعب لتحقيق الفوز".

وحذر مدافع رينجرز الاسكتلندي زملاءه اللاعبين في المنتخب الجزائري من عدم الوقوع في استفزازات الفريق المصري من أجل الخروج بنتيجة إيجابية في هذه المباراة تؤهل الخضر مباشرة إلي مونديال جنوب إفريقيا، مشيرا إلى أحقية بلاده في التأهل إلى المونديال بعد الأداء الرائع خلال التصفيات.

من جانب آخر، سافر أمس الأربعاء وفد عن المنتخب الجزائري إلى العاصمة المصرية القاهرة من أجل تحضير إقامة "الخضر" في مصر تحسبا للمباراة الحاسة أمام "الفراعنة" يوم 14 نوفمبر المقبل بملعب القاهرة الدولي.

يتكون الوفد من كل من عضو المنتخب الوطني جهيد زفزاف، والمكلف بشؤون المنتخب وليد صادي، ومساعد مدرب المنتخب زهير جلول، وبقيادة رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم محمد روراوة.

وسيقوم الوفد بمعاينة العديد من المواقع التي بإمكانها استضافة المنتخب خلال إقامته في القاهرة، من فنادق وملاعب للتدريب، بقصد تفادي أي مفاجأة غير سارة نظرا لحساسية المباراة، وأهمية نتيجتها للمنتخبين المصري والجزائري.

ومن المقرر أن تخصص طائرة خاصة للبعثة الجزائرية المتوجهة إلى القاهرة يوم 12 نوفمبر/تشرين الثاني؛ حيث سيجري المنتخب حصة تدريبية وحيدة في اليوم التالي على ملعب القاهرة الذي سيحتضن اللقاء، وستعود البعثة إلى الجزائر بعد نهاية المباراة مباشرة.