EN
  • تاريخ النشر: 01 يونيو, 2009

اعترف بأن الإسلام جعله لاعبًا منضبطًا بوقرة: الفوز على الفراعنة = التأهل للمونديال

بوقرة يؤكد أن الإسلام جعله لاعبًا منضبطًا

بوقرة يؤكد أن الإسلام جعله لاعبًا منضبطًا

أكد الدولي الجزائري مجيد بوقرة، مدافع فريق جلاسجو رينجرز بطل الدوري والكأس في اسكتلندا، أن جميع لاعبي وأعضاء الجهاز الفني للمنتخب الجزائري يدركون جيدًا ضرورة التأهل إلى كأس العالم 2010، بعد غياب 24 سنة، معتبرًا أن ذلك لن يتحقق إلا بالفوز على مصر في موقعة البليدة الأحد المقبل.

أكد الدولي الجزائري مجيد بوقرة، مدافع فريق جلاسجو رينجرز بطل الدوري والكأس في اسكتلندا، أن جميع لاعبي وأعضاء الجهاز الفني للمنتخب الجزائري يدركون جيدًا ضرورة التأهل إلى كأس العالم 2010، بعد غياب 24 سنة، معتبرًا أن ذلك لن يتحقق إلا بالفوز على مصر في موقعة البليدة الأحد المقبل.

وقال بوقرة: "المنتخب المصري منافس قوي، والمباراة ستشكل ضغطًا رهيبًا علينا، لكننا نعرف معنى ذلك الضغط الذي يرافق المباريات النهائية، لذلك إن فزنا فإننا سنخطو خطوة عملاقة إلى جنوب إفريقيا، أما إن خسرنا فإننا سنفقد الرغبة في التأهلوذلك حسب ما ذكرت وسائل الإعلام الجزائرية اليوم الاثنين.

وأبدى المدافع الجزائري -الفائز بثنائية الدوري والكأس مع فريقه مؤخرًا- افتخاره بالانتماء إلى الجزائر، وهو ما عبّر عنه خلال تتويج ناديه رينجرز بلقب كأس اسكتلندا، حيث احتفل بالعلم الجزائري.

وأوضح بوقرة أنه قدم كل ما لديه لرينجرز، وأنه الآن حان موعد الوقوف إلى جانب منتخب بلاده في رحلة البحث الصعبة عن تأشيرة التأهل إلى مونديال العالم، مشيرًا إلى أن البداية ستكون بمواجهة مصر المرتقبة.

وتستضيف مدينة البليدة الجزائرية المباراة التي تأتي ضمن الجولة الثانية من تصفيات المجموعة الإفريقية الثالثة التي تضم أيضًا منتخبي زامبيا ورواندا، علمًا بأن المنتخبات الأربعة تمتلك نفس رصيد النقاط، بعد تعادل الجزائر مع رواندا ومصر مع زامبيا في الجولة الافتتاحية.

وشدد بوقرة على أن الجزائر تحتل مكانةً كبيرة في قلبه وعقله، وجميع مشجعي رينجرز يعلمون أن اللون الأخضر هو المفضل لديه، مشيرًا إلى أنه قرر أن يظهر للجميع مدى فخره بحب الجزائر، بعدما احتفل بالعلم الجزائري في كل مرة يتوج فيها بلقبٍ ما مع رينجرز.

على صعيد آخر، أظهر بوقرة تمسكه بالدين الإسلامي، حيث لم يتوان عن الافتخار بانتمائه للإسلام بقوله "لقد ترعرعت في حي فقير بفرنسا، وأنا مدين لوالدي بحرصهم الشديد على تربيتي على تعاليم الإسلام، والثقافة الجزائرية، لأكون على ما أنا عليه اليوم. فالإسلام جعل مني لاعبا منضبطا".

وحول تمسكه بأداء الصلاة في مواعدها، والصيام خلال شهر رمضان، قال بوقرة "لا أنظر إلى الصيام على أنه وقت صعب، لكن أتذكر دوما الأكل أثناء المساء. إنه يعلمك الانضباط، وهو ما ساعدني كثيرا كلاعب وكشخص. وإن عدتم إلى المباريات التي أخوضها، ستلاحظون أن أجمل المباريات أديتها في شهر رمضان".

وأهدى بوقرة لقبي الكأس والدوري مع رينجرز إلى عائلة والدته بمدينة حجوط، وعائلة والده بعنابة، وكذا إلى أقربائه بمدينة ديجون الفرنسية.