EN
  • تاريخ النشر: 22 فبراير, 2009

رغم وجود حالة من الانسجام بين الخضر بوقرة: الجزائر لا تخشى الفراعنة.. وسنتأهل للمونديال

بوقرة يراهن على تأهل الجزائر

بوقرة يراهن على تأهل الجزائر

اعترف عبد المجيد بوقرة لاعب المنتخب الجزائري والمحترف في صفوف رينجرز الاسكتلندي بأن منتخب بلاده يعتبر من أقوى المنتخبات الإفريقية، وتحديدا أقوى من المنتخب المصري المشارك معه في المجموعة في التصفيات الإفريقية المؤهلة إلى كأس العالم بجنوب إفريقيا 2010.

  • تاريخ النشر: 22 فبراير, 2009

رغم وجود حالة من الانسجام بين الخضر بوقرة: الجزائر لا تخشى الفراعنة.. وسنتأهل للمونديال

اعترف عبد المجيد بوقرة لاعب المنتخب الجزائري والمحترف في صفوف رينجرز الاسكتلندي بأن منتخب بلاده يعتبر من أقوى المنتخبات الإفريقية، وتحديدا أقوى من المنتخب المصري المشارك معه في المجموعة في التصفيات الإفريقية المؤهلة إلى كأس العالم بجنوب إفريقيا 2010.

وأكد بوقرة -في تصريحات لصحيفة "الخبر" الجزائرية اليوم الأحد- "إننا كلاعبين لم نعد نخشى أي منتخب لأن القوام الأساس للفريق من المحترفين في الخارج في مختلف الدوريات العالمية، ومن ثم فإننا نواجه نجوم الكرة العالمية أسبوعيا، هذا بالإضافة إلى خوض المنتخب الجزائري مباريات ضد منتخبات عالمية؛ مثل البرازيل والأرجنتين".

أضاف أنه برغم كل ذلك فإن المنتخب الجزائري لم يعد يخشى أي منتخب في إفريقيا؛ ما يعني أننا سنلعب من أجل بلوغ كأسي العالم وإفريقيا القادمتين بكل قوة، وحتى إن كانت فرصة مصر أكبر نظريا لأننا نملك لاعبين أقوى من العناصر التي تملكها مصر.

وأشار الدولي الجزائري إلى وجود حالة من عدم الانسجام والتجانس بين لاعبي "الخضرخلال المباريات الودية التي خاضها الفريق في الفترة الأخيرة، في ظل وفرة النجوم في صفوف الفريق.

وأوضح أن الفريق يعاني بالفعل من نقص في الانسجام بين لاعبيه في ظل تواجد وفرة في النجوم المحترفين بالخارج، مؤكدا أن اللاعبين بحاجة إلى وقت أطول حتى يتحسن أداء المنتخب قبل انطلاق الجولة الأولى أمام رواندا.

أضاف أنه لا بد من الاعتراف بأن هناك بعض العوامل التي ساهمت في تقوية المنتخب الجزائري، حيث لا نملك فقط عددا كبيرا من اللاعبين الجاهزين فنيا وبدنيا، بل هناك تنوع في طريقة لعب كل واحد منا، وهناك امتزاج بين الأسلوب البدني والفني، وعلى سبيل المثال وسط الدفاع به عنتر يحيى الذي يلعب كرة فنية، في حين يمتاز هو بالقوة البدنية -الكلام على لسان بوقرة- وفي الوسط هناك لاعبون بدنيون واثنان يفضلان الكرات القصيرة وآخرون يلعبون الكرات المباشرة؛ مثلما هو الحال في الهجوم، وهذه نقاط إيجابية في التشكيلة الجزائرية الحالية.

أشار بوقرة إلى أن هناك عددا كبيرا من اللاعبين المحترفين في أحسن البطولات الأوروبية من الجزائر، وهو ما لم يكن موجودا منذ عدة سنوات، ويمكن أن يوصف الجيل الحالي بجيل الـ82 الذي لعب مرتين كأس العالم، ومن ثم فإنها فرصة لا تعوض كي نرتقي بالمنتخب الجزائري إلى أعلى درجة ممكنة في السنوات القادمة.

يذكر أن الجزائر تلعب ضمن المجموعة الثالثة في التصفيات الإفريقية إلى جوار مصر ورواندا وزامبيا، وستخوض مصر المباراة الأولى على أرضها أمام زامبيا، فيما ستلعب الجزائر في كيجالي أمام رواندا الشهر المقبل.