EN
  • تاريخ النشر: 23 نوفمبر, 2011

نفى اعتزاله اللعب الدولي بوقرة يرشح المغرب للفوز بكأس أمم إفريقيا

مجيد بوقرة

بوقرة يأسف لغياب الخضر عن بطولة إفريقيا

اللاعب الدولي الجزائري مدافع فريق لخويا القطري مجيد بوقرة؛ يرشح منتخب المغرب لحصد لقب بطولة الأمم الإفريقية لكرة القدم 2012 المقررة في الجابون وغينيا الاستوائية، معربًا لجماهير بلاده عن أسفه لغياب الخضر عن هذه البطولة.

رشح اللاعب الدولي الجزائري مدافع فريق لخويا القطري مجيد بوقرة؛ منتخب المغرب لحصد لقب بطولة الأمم الإفريقية لكرة القدم 2012 المقررة في الجابون وغينيا الاستوائية، معربًا لجماهير بلاده عن أسفه لغياب الخضر عن هذه البطولة.

وقال بوقرة، في تصريح لموقع "فوت أفريكا" الفرنسي، إن المنتخب المغربي هو الأقرب إلى إحراز لقب كأس الأمم الإفريقية المقبلة؛ لأنه يضم تشكيلة مميزة من اللاعبين قادرين على الوصول بعيدًا، ومن ثم التتويج بالبطولة.

وأضاف أن "المنتخب الإيفواري مرشح هو أيضًا مع نظيره المغربي؛ لكونهما يقدِّمان أداءً متميزًا، ويضمَّان لاعبين محترفين على أعلى مستوى، مقارنةً ببقية المنتخبات المشاركة في هذا المحفل الكروي القاري".

وأعرب المدافع الجزائري عن أسفه الشديد لغياب منتخبه الجزائري عن كأس أمم إفريقيا، داعيًا جماهير بلاده إلى قبول اعتذاره عن عدم تأهل الخضر لهذه البطولة.

ونفى بوقرة أن يكون نادمًا للعب في الدوري القطري؛ فأحد فرقه "السد" تُوِّج بطلاً لدوري أبطال آسيا، كما أنه يضم نجومًا من مختلف القارات، فضلاً عن كفاءات التدريب، مشيرًا إلى أن البرنامج الطموح لمواطنه جمال بلماضي مدرب لخويا، حفزه على الانضمام إلى هذا النادي الصيف الفائت.

وأشار إلى أنه يفقد من كيلوجرامين إلى ثلاثة بعد كل مباراة مع فريقه لخويا، بسبب الحرارة الشديدة والرطوبة العالية التي تسود هذا البلد العربي، مؤكدًا أن الركض في ملاعب بلدان اسكندنافيا مريح مقارنةً بملاعب قطر.

ورأى الدولي الجزائري أن البوسني وحيد خليلودزيتش المدير الفني لمنتخب الجزائر بصدد إحياء الخضر من جديد، وأن من أسرار نجاحه إجادته ثقافة الاتصال، رافضًا الاعتزال الدولي؛ لكونه يطمح إلى المشاركة في مونديال 2014.

وقال بوقرة: "مع قدوم خليلودزيتش، ارتفع منسوب الالتزام والتضامن لدى لاعبي الخضر، وهما عاملان إيجابيان ساهما في تأهيلنا لمونديال 2010 وبلوغ المربع الذهبي لكأس الأمم الإفريقية بأنجولا.. أشعر بأن المنتخب بصدد الانبعاث من تحت الرماد وإعادة ذاكرة الانتصارات".

وأضاف: "يتصل خليلودزيتش بنا كثيرًا، سواء فرديًّا أو على مستوى الجماعة؛ يجس نبض مستوانا، ويتعرَّف انشغالاتنا، ويقترح الحلول الممكنة.. فلسفته واضحة وميسرة؛ لا يميل إلى المجاملة والتدليل.. الكفاءة الميدانية والانضباط من المقاييس التي يعتمدها في اختيار اللاعبين أو تحديد التشكيل الأساسي. هذه الثقافة الجديدة حررت اللاعبين، بدليل النتائج الطيبة لمنتخبنا في الفترة الأخيرة".

ويلعب بوقرة (29 سنة) للمنتخب الجزائري منذ عام 2004؛ إذ دافع عن ألوانه في 46 مناسبة، فسجَّل خلالها 4 أهداف.