EN
  • تاريخ النشر: 24 أبريل, 2009

بوزر يقود يوتاجاز لانتزاع فوز ثمين أمام ليكرز

ليكرز سقط أمام إصرار نجوم يوتا جاز

ليكرز سقط أمام إصرار نجوم يوتا جاز

قاد كارلوس بوزر فريقه يوتاجاز إلى الفوز بشق الأنفس على لوس أنجلوس ليكرز 88-86 يوم الخميس، وقلص الفارق مع بطل المنطقة الغربية إلى 1-2، في الدور الأول من "بلاي أوف" الدوري الأمريكي للمحترفين لكرة السلة، الذي شهد أيضا فوز بوسطن سلتيكس حامل اللقب على شيكاغو بولز 107-86، ودالاس مافريكس على سان أنطونيو سبيرز 88-67.

قاد كارلوس بوزر فريقه يوتاجاز إلى الفوز بشق الأنفس على لوس أنجلوس ليكرز 88-86 يوم الخميس، وقلص الفارق مع بطل المنطقة الغربية إلى 1-2، في الدور الأول من "بلاي أوف" الدوري الأمريكي للمحترفين لكرة السلة، الذي شهد أيضا فوز بوسطن سلتيكس حامل اللقب على شيكاغو بولز 107-86، ودالاس مافريكس على سان أنطونيو سبيرز 88-67.

على ملعبه "إينرجي سولوشنز أرينا" في سولت لايك سيتي، ألحق يوتا خسارة مؤلمة بلوس أنجلوس ليكرز في الثواني القاتلة، واستعاد يوتا طاقته داخل قاعته التي تعتبر الأكثر التهابا في الدوري، رغم استمرار غياب نجمه التركي مهمت أوكور.

وتأخر ليكرز 17-26 في الربع الأول، قبل أن يعود إلى الأجواء ويتقدم عند انطلاق الربع الأخير 68-60.

لكن بداية الربع الأخير كانت قاسية على لاعبي المدرب فيل جاكسون، إذ تأخروا فيه 4-16، وعجزوا عن التسجيل لمدة 3 دقائق متتالية، لتتعادل الأرقام 80-80 قبل دقيقة ونصف على نهاية الوقت.

وقدم كارلوس بوزر أداء خارقا من الناحيتين الهجومية والدفاعية، فسجل 23 نقطة والتقط 22 مرتدة، لكن لاعبي ليكرز ردوا عليه في الثواني الأخيرة عبر كوبي براينت غير الموفق (18 نقطة و6 تمريرات حاسمة و5 محاولات من أصل 24)، الإسباني باو جاسول (20 نقطة و9 متابعات) ولامار أودوم (21 نقطة و14 متابعة).

وقبل ثانيتين على النهاية اخترق ديرون وليامز (13 نقطة و9 تمريرات حاسمة) وسدد كرة قاتلة أنهت اللقاء لمصلحة يوتا 88-86 وسط الجماهير المحتفلة التي شاهدت تسديدة كوبي براينت الأخيرة من خارج القوس تبتعد عن السلة.

ولم يشارك أندرو بينوم سوى 7 دقائق بعد ارتكابه 5 أخطاء، فسجل 4 نقاط فقط لليكرز.

وتقام المباراة الرابعة يوم السبت في سولت لايك سيتي، وألحق بوسطن سلتيكس حامل اللقب خسارة كبيرة بمضيفه شيكاغو بولز 107-86، وتقدمه 2-1 في الدور الأول.

على ملعبه "يونايتد سنتر" في شيكاغو وأمام 072ر23 متفرجا، رد بوسطن الدين لشيكاغو الذي هزمه في المباراة الأولى على أرضه 105-103 بعد التمديد، بعد أن وحد قائد الفريق بول بيرس إيقاعه، وخصوصا في الربع الأول وسجل 24 نقطة لوصيف المنطقة الشرقية.

وأكد الموزع راجون روندو أنه الورقة الرابحة لبوسطن في البلاي أوف، إذ سجل 20 نقطة، و11 متابعة، و6 تمريرات حاسمة و5 سرقات، رغم خوضه 34 دقيقة، وتركه الملعب بمساعدة زملائه إثر إصابة يعاني منها في كاحله الأيمن.

وقال روندو: "كاحلي بخير، لكن كعب قدمي يؤلمني قليلا، أنا بخير".

وتقدم بوسطن سريعا بفارق 11 نقطة في الربع الأول، ثم 22 بين الشوطين 59-37، ليحافظ على تقدمه حتى نهاية المباراة.

وعلق بيرس على أداء فريقه: "ندرك جيدا قيمتنا، لعبنا اليوم بالطريقة التي أردناها دائما.. في أول مباراتين لم أكن واثقا من قراراتي، لكن اليوم كنت مرتاحا لطريقة لعب شيكاغو".

ولم يحقق "روكي العام" ديريك روز أي شيء يذكر، رغم تغطية جماهير بولز الملعب بالورود تكريما له، إذ سجل 9 نقاط فقط مقابل 36 في المباراة الأولى.

أما بن غوردون الذي سجل 42 نقطة في المباراة الثانية، فلم يوقع سوى 15 نقطة مقابل 14 لزميله جون سالمونز.

وأضاف راي ألن 18 نقطة لبوسطن، وجلن ديفيس 14 نقطة، 9 متابعات، 6 تمريرات حاسمة و6 سرقات.

وتعتد هذه الهزيمة قاسية للغاية لبولز على أرضه في البلاي أوف، منذ سقوطه أمام ديترويت بيستونز بفارق 22 نقطة في نصف نهائي المنطقة عام 1988 والرابعة في تاريخه.

وتتواصل السلسلة يوم الأحد، إذ تقام المباراة الرابعة على أرض شيكاغو أيضا.

وعلى ملعبه "أمريكان إيرلاينز سنتر" في دالاس وأمام 491ر20 متفرجا، لقن دالاس مافريكس ضيفه سان أنطونيو سبيرز درسا، وأسقطه 88-67، ليتقدمه 2-1 في سلسلة الدور الأول.

وكان بإمكان دالاس تحقيق فوز كاسح؛ إذ حرم سان أنطونيو من تسجيل أكثر من 30 نقطة في الشوط الأول (46-30)، لينهي الخاسر المباراة بأقل رصيد من النقاط في البلاي أوف.

وسجل الألماني ديرك نوفيتسكي 20 نقطة وجوش هاورد 17 نقطة و8 متابعات، في حين كان الفرنسي توني باركر الوحيد في سبيرز الذي تخطى 10 نقاط (12).

ولم يخسر دالاس سوى مباراة وحيدة على أرضه مقابل 16 انتصارا، منذ عطلة مباراة "كل النجوم".

وتقدم دالاس بفارق 16 نقطة بين الشوطين، ووسعها إلى 26 لاحقا في الربع الثالث، ما دفع مدرب سبيرز جريج بوبوفيتش إلى إراحة نجميه الفرنسي توني باركر، وتيم دنكان (4 نقاط) لمباراة يوم السبت.

وقال بوبوفيتش الذي أخرج أساسييه: "لم أر في ذلك الوقت ما يمكن فعله".

وعمل لاعبو سبيرز إلى التسديدات المتأخرة بعد تدوير الكرة، لكن معظم خياراتهم كانت خاطئة، وخصوصا لباركر ودنكان.