EN
  • تاريخ النشر: 02 فبراير, 2012

بورسعيد والتواطؤ الفاضح !!

sport article

sport article

لا يمكن تسمية ما يحدث حالياً في مصر سوى أنه مؤامرة كبيرة بكل ما تحمله الكلمة من معنى أبطالها أناس يملأ قلوبهم الحقد والضغينة والكراهية لذلك الشعب العظيم ..

  • تاريخ النشر: 02 فبراير, 2012

بورسعيد والتواطؤ الفاضح !!

(عبد المنعم السيسي) لا يمكن تسمية ما يحدث حالياً في مصر سوى أنه مؤامرة كبيرة بكل ما تحمله الكلمة من معنى أبطالها أناس يملأ قلوبهم الحقد والضغينة والكراهية لذلك الشعب العظيم ..

والأيادي القذرة لهؤلاء الخونة واضحة تماماً في كل ما تعرضت له مصر العظيمة من أحداث بداية من موقعة الجمل والحمير أبطالها والجلابية وماسبيرو ومجلس الوزراء ومحمد محمود وأخيراً بورسعيد وإذا دققنا النظر في كل هذه الأحداث نجد أنها متشابهة تماماً في عدم تدخل قوات الأمن لحماية الشعب إن لم تكن تلك القوات طرف رئيسي في هذه الأحداث كما حدث في محمد محمود ومجلس الوزراء وغيرها.

وما حدث في بورسعيد وهذا التواطؤ الكبير من قوات الأمن وفتح الأبواب على مصراعيها دون أي نوع من الرقابة أو التفتيش كما يحدث في المباريات العادية وعدم إتخاذ القرار الصارم من القيادات الأمنية بمنع أول مجموعة حاولت إقتحام الملعب وعدم التدخل لا من قريب أو من بعيد يؤكد بما لا يدع مجالا للشك بأن هناك تواطؤ أمني واضح كما حدث تماماً في موقعة الجمل التي مر عليها عام بالتمام والكمال وكأن هؤلاء الخونة الأقذار يريدون أن يرسلوا برقية بمناسبة مرور عام على موقعة الجمل والتي لم تكشف التحقيقات عن المتورط الحقيقي فيها وإن أشارت أصابع الاتهام إلى بعض الشخصيات من رموز النظام السابق لكن حتى الآن لن تسفر تلك المحاكمات الهزلية عن أي شيء يؤكد جديتها .. و يبدو أن من بيدهم القرار يعولون كثيرا على زيارة عزرائيل لهؤلاء قبل النطق بالحكم والذي قد تستغرق سنوات ومعها يستمر نزيف الدم في الشارع المصري.. ويقول علماء الإدارة والتخطيط، إذا أردت أن تقتل موضوعاً فشكل لجنة أو أطلب إعداد دراسة ومع الوقت يضيع الهدف من إنشاء هذه اللجنة أو تلك الدراسة، وما أكثر اللجان التي تم تشكيلها ولكن أين نتائجها؟

كفانا استخفافا بعقول الشعب وكفانا هدراً لأرواح إخواننا وأبنائنا، ونقول ألهذه الدرجة انعدمت المروءة في نفوسكم؟ أم انعدمت الوطنية في مشاعركم؟ أم انعدمت الأحاسيس في قلوبكم ولم يكن فيكم رجل رشيد يتحمل المسؤولية ويعلن عن تلك المسئولية؟

وباعتباري واحداً من أبناء بورسعيد الباسلة أستطيع أن أؤكد أنه لا يمكن أن تخرج هذه الأفعال الإجرامية من ذلك الشعب الذي ضحى بأرواح ودماء أبنائه في كل الحروب التي مرت بها مصر من أجل مصر وضرب أبناء بورسعيد على وجه التحديد أروع أمثلة التضحية والفداء أمام العالم كله .. وإذا لم يتحمل المجلس العسكري هذه المسؤولية فمن سيتحملها؟ الحكومة؟؟ وإذا لم تتحملها فهل سيتحملها وزير الداخلية؟؟ وإذا لم يتحملها فهل سيتحملها المحافظ؟؟ على العموم اختاروا أياً منكم،  ولك الله يا مصر ....

نقلا عن صحيفة "الوفد" المصرية اليوم الخميس الموافق 2 فبراير/شباط 2012.