EN
  • تاريخ النشر: 04 يونيو, 2009

الأندية "فضحتنا" في دوري أبطال أسيا بوجسيم: الكرة الإماراتية في "كي جي وان"

أكد الحكم الدولي الإماراتي السابق علي بوجسيم أن الكرة الإماراتية لم تصل إلى الاحترافية بالشكل الكامل، مشيرا إلى أنها في مرحلة "كي جي وان" وذلك حسب نظرة كل المدربين الأجانب الذين يحضرون إلى البلاد.

أكد الحكم الدولي الإماراتي السابق علي بوجسيم أن الكرة الإماراتية لم تصل إلى الاحترافية بالشكل الكامل، مشيرا إلى أنها في مرحلة "كي جي وان" وذلك حسب نظرة كل المدربين الأجانب الذين يحضرون إلى البلاد.

وقال بوجسيم -في حوار خاص لجريدة "الاتحاد" الإماراتية اليوم الخميس- "إننا نحتاج إلى مرحلة انتقالية على مستوى الأندية كتنظيم أو اللاعبين، بل وحتى كل المؤسسات التي لها علاقة مباشرة بالعملية الاحترافية، وبالتالي فنحن نتوقع ألا ندخل الاحتراف بالشكل الكامل إلا بعد 3 إلى 5 سنوات، إذا كنا متفائلين".

وأضاف "أن هناك أجيالا جديدة لا تفهم الاحتراف، ولا تعي منه غير العائد المادي فقط، ولا تدري أن الاحتراف هو إتقان اللاعب من حيث الانضباط في المران والنوم والتغذية وغير ذلك، وأيضا الإتقان الإداري".

وتابع بوجسيم قائلا "نحن لم نصل إلى الاحتراف بعد، وحتى فيما يخص المدرب الأجنبي الذي يأتي إلينا يتعامل معنا كمحترفين في بداية التكوين -كي جي وان- وليس كما يتعامل في أوروبا فيما يتعلق بالحال التنافسية والفهم والاستيعاب للعملية الاحترافية".

وأوضح الحكم الإماراتي أن الدوري هذا الموسم كان ضعيفا وأفرز أندية ضعيفة خسرت جميعها في دوري المحترفين الأسيوي وخرجت من الأدوار الأولى بنتائج مخيبة للآمال، مؤكدا أن عشاق الكرة لم يروا على الأقل الأداء المقنع على مستوى المسابقات المحلية؛ حيث ما زال يغيب الأسلوب الاحترافي سواء من ناحية اللياقة البدنية أم تكنيك اللاعبين.

وحمل بوجسيم اتحاد الكرة الإماراتي مسؤولية العشوائية التي تعيشها الأندية واللاعبين، مشيرا إلى أن التعامل مع اللاعبين يتم بطريقة غير صحيحة، حيث الشيء الأهم عند اللاعبين هو توقيع العقود ولا نرى التزام اللاعبين في التدريبات ولا نرى إداريين يملكون أدوات الاحتراف.

وحول غياب التحكيم الإماراتي عن كأس العالم القادم بجنوب إفريقيا 2010، قال بوجسيم "حقيقة أشعر بأن حكمنا الدولي علي حمد له أحقية في التواجد في هذا المونديال، لكن لا ننسى أن الفرص بدأت تضيق لأن القارة الأسيوية بشكل عام أصبح لها محدودية في المشاركة".

وأضاف "علي حمد مستواه يؤهله للمشاركة في كأس العالم، خاصة بعد المستوى الطيب الذي ظهر خلال إدارته لنهائي البطولة العربية الذي جمع بين الترجي التونسي والوداد المغربي، فالحكام الأوروبيون الذين شاهدناهم وتعتمد عليهم الكرة الأوروبية إذا لم يتفوق عليهم علي حمد فإنه لا يقل عنهم بأي حال من الأحوال".