EN
  • تاريخ النشر: 11 يناير, 2009

وسط إجراءات أمنية مشددة بهدف يتيم.. الأهلي بطل القمة المصرية 102

الأهلي واصل فوزه على منافسه الزمالك

الأهلي واصل فوزه على منافسه الزمالك

كالعادة في السنوات الماضية فاز الأهلي على غريمه التقليدي الزمالك في القمة المصرية التي أقيمت مساء الأحد بالقاهرة، في المباراة المؤجلة بينهما من المرحلة العاشرة للدوري المحلي الممتاز، وذلك وسط إجراءات أمنية مشددة أدت بشكل ملحوظ لتقليل عدد جماهير الفريقين.

كالعادة في السنوات الماضية فاز الأهلي على غريمه التقليدي الزمالك في القمة المصرية التي أقيمت مساء الأحد بالقاهرة، في المباراة المؤجلة بينهما من المرحلة العاشرة للدوري المحلي الممتاز، وذلك وسط إجراءات أمنية مشددة أدت بشكل ملحوظ لتقليل عدد جماهير الفريقين.

جاء فوز الأهلي حامل اللقب في المواسم الأربعة الماضية بهدف نظيف سجله مهاجمه الأنجولي فلافيو أمادو بضربة رأس في الدقيقة 80 من اللقاء.

والتقى الفريقان 3 مرات في نهاية العام الماضي في دوري أبطال إفريقيا، حيث فاز الأهلي 2-1 ذهابا وتعادلا 2-2، وفي كأس السوبر المصرية فاز الأهلي أيضا 2-صفر، وعاد وعوض خروجه من كأس مصر بالفوز على الزمالك في القمة رقم 102 في تاريخ مواجهات الفريقين في الدوري.

وفاز الأهلي 36 مرة والزمالك 25 مرة وتعادلا 40، وشهدت آخر 10 مواجهات في جميع المسابقات المحلية والإفريقية تفوقا واضحا للأهلي (8 انتصارات مقابل تعادل وهزيمة).

الفوز رفع رصيد الأهلي إلى 29 نقطة من 13 مباراة وله مباراتان مؤجلتان ضد حرس الحدود وطلائع الجيش في 19 و31 الحالي، مقابل 21 نقطة للزمالك صاحب المركز السادس.

جاء الشوط الأول مخيبا لآمال جماهير الفريقين التي احتشدت لمؤازرة لاعبيها رغم الإجراءات الأمنية المشددة في الاستاد، ووضع كل مدير فني تشكيلة مختلفة بعض الشيء عن المباريات السابقة، فدفع البرتغالي مانويل جوزيه مدرب الأهلي بكل من أحمد بلال والمعتز بالله إينو لأول مرة في التشكيلة الأساسية منذ فترة، فيما دفع أحمد رفعت مدرب الزمالك بكل من البرازيلي ريكاردو، وجمال حمزة، والغاني جونيور أجوجو من البداية.

خرج الشوط الأول خاليا من أية لمحات فنية أو فرص للتهديف، لكن مع بداية الشوط كان لتغييرات جوزيه أثرها الفعال، فدفع بمحمد أبوتريكة والتونسي أنيس بوجلبان وأسامة حسني، فيما أخرج رفعت مهاجمه جمال حمزة وريكاردو، ودفع بأيمن عبد العزيز وأسامة حسن.

تغييرات المدربين كان هدفها واضح، فالأهلي يريد تحقيق الفوز فدفع بمهاجم ولاعب وسط مهاجم بينما أخرج الزمالك مهاجما، وأشرك لاعب وسط مدافع، وتحقق لكل مدرب هدفه عبر تسجيل فلافيو هدف المباراة الوحيد من ضربة رأس وسط غياب مدافعي الزمالك.