EN
  • تاريخ النشر: 27 أبريل, 2011

هدفه التغيير في المؤسسة الدولية بن همام: قادر على إزاحة بلاتر من الفيفا

بن همام عازم على تولي المنصب

بن همام عازم على تولي المنصب

شدد القطري محمد بن همام رئيس الاتحاد الأسيوي على أن رغبته في الترشُّح لرئاسة الاتحاد الدولي للعبة (الفيفا) تأتي في ظل تطلُّعه إلى تطوير كرة القدم في العالم.

شدد القطري محمد بن همام رئيس الاتحاد الأسيوي على أن رغبته في الترشُّح لرئاسة الاتحاد الدولي للعبة (الفيفا) تأتي في ظل تطلُّعه إلى تطوير كرة القدم في العالم.

وقال بن همام، في مقابلةٍ مع شبكة "سي إن إنيوم الأربعاء، إن السويسري جوزيف بلاتر الرئيس الحالي للفيفا "لم يعد لديه أي جديد ليقدِّمه لكرة القدمنافيًا وجود خلافات بينهما.

وأكد بن همام أنه سيعمل على زيادة عدد أعضاء اللجنة التنفيذية للفيفا إلى 40 عضوًا إذا نجح في الانتخابات المقبلة، كما أنه سيزيد من دعمه الاتحادات الأهلية لتطوير اللعبة، وسيهتم أكثر بالاتحادات الأدنى، وتوزيع عادل لأرباح بطولة كأس العالم بين الاتحادات المختلفة.

وأضاف بن همام أنه سيطلب تحديد مدة رئيس الفيفا بدورتين فقط، مبررًا ذلك بأنها مدة كافية؛ لأن أي رئيس لن يقدِّم جديدًا بعد انتهاء هذه الفترة.

وأشار رئيس الاتحاد الأسيوي إلى أنه سيعتمد على نشر الشفافية داخل الفيفا، بعد أن زادت حدة الانتقادات الموجَّهة إلى الاتحاد الدولي في السنوات الأخيرة.

ورفض بن همام بعض التلميحات بشأن حصول أعضاء من المكتب التنفيذي للفيفا على رشاوى من أجل فوز قطر بتنظيم كأس العالم 2022.

وأكد بن همام أن فرصته في منافسة جوزيف بلاتر متساوية في الانتخابات المقبلة، مبديًا ثقته بالفوز، في الوقت الذي شدد فيه على أن بلاتر منافس قوي، إلا أن الوقت حان للتغيير داخل الفيفا ومنح الفرصة لأشخاص من خارج أوروبا وأمريكا الجنوبية.

وبرر بن همام مساندته المرشح الكوري في انتخابات نائب رئيس الفيفا عن أسيا على حساب الأمير علي، بأنه فعل ذلك باعتباره نوعًا من رد الجميل بعد مساندة الكوري الملف القطري في تنظيم مونديال 2022.

وتعهَّد بن همام بأنه إذا نجح سيزيد عدد أعضاء اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي، وسيتم تغيير تسميته إلى هيئة الفيفا، مقترحًا منح القارة الأوروبية أربعة مقاعد إضافية، ومثلها لكلٍّ من إفريقيا وأسيا، وثلاثة مقاعد للكونكاكاف (أمريكا الشمالية والوسطى وجزر الكاريبيومنح مقعد واحد لكلٍّ من أمريكا الجنوبية وأوقيانوسيا، لتتشكل هيئة الفيفا من 40 عضوًا بالإضافة إلى الرئيس.

كما تعهَّد بن همام برفع قيمة المساعدات المالية لمختلف الاتحادات الأعضاء من 250 ألف دولار سنويًّا إلى 500 ألف دولار، ورفع قيمة المساهمة المالية لمشروع الهدف إلى مليون دولار لكل اتحاد وطني.

وحول سبب عدم منح صوته لمصر في سباق المنافسة على تنظيم مونديال 2010، قال بن همام: "منحت صوتي للمغرب. واخترت المغرب لأن مصر لم تعلن عن رغبتها في تنظيم المونديال إلا قبل فترة قصيرة من تقديم الملفات، لكن المغرب كانت قد تقدَّمت من قبل مرتين وتم الرفض، وكانت قد بدأت في تنفيذ ملاعب مؤهلة لاستضافة المونديال، وأنا أنظر بوجهة نظر مهنية بحتة، ولا أميز بين دولة عربية وأخرى. وكنت أرى أن المغرب أكثر استعدادًا. وفي النهاية لم تنظمه مصر ولا المغرب، وذهبت البطولة إلى جنوب إفريقيا".