EN
  • تاريخ النشر: 11 مايو, 2011

بن همام ينفي رشوة قطر.. وحياتو يدافع عن سمعته

"بن همام" يدافع عن سمعة قطر

"بن همام" يدافع عن سمعة قطر

رفض رئيس الاتحاد الأسيوي لكرة القدم والمرشح لرئاسة الاتحاد الدولي (فيفاالقطري محمد بن همام، بقوةٍ؛ اتهامات الرشوة الموجهة ضد بلاده من أجل الحصول على تنظيم (مونديال 2022)، وكذلك نفى الكاميروني عيسى حياتو تورُّطه في أي أعمالٍ تحمل شبهة الفساد/ بعدما وجِّهت إليه اتهامات من قِبَل البرلمان البريطاني.

رفض رئيس الاتحاد الأسيوي لكرة القدم والمرشح لرئاسة الاتحاد الدولي (فيفاالقطري محمد بن همام، بقوةٍ؛ اتهامات الرشوة الموجهة ضد بلاده من أجل الحصول على تنظيم (مونديال 2022)، وكذلك نفى الكاميروني عيسى حياتو تورُّطه في أي أعمالٍ تحمل شبهة الفساد/ بعدما وجِّهت إليه اتهامات من قِبَل البرلمان البريطاني.

وكان نائب في البرلمان البريطاني اتهم عضوَيْن في اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي بحصولهما على مبلغ مقداره 5.1 مليون دولار لمنح ملف قطر صوتَيْهما والذي فاز بشرف تنظيم كأس العالم عام 2022.

إلا أن بن همام نفى بشكلٍ قاطع أية محاولات رشوة من قِبَل بلاده، وطالب بتقديم الإثباتات بهذا الصدد.

وقال بن همام، يوم الأربعاء: "أستطيع أن أؤكد لكم أن شيئًا من هذا القبيل لم يحصل من قِبَلنا. إذا أراد بعضهم تشويه سمعتنا بهذه الطريقة، عليه أن يتقدَّم بالبراهين التي تثبت أقواله؛ فلا يجوز اتهام الناس بهذه الطريقة".

وتابع: "لم يحصل أي شيء. لا بأس بقول بعض الأشياء، لكن أن تشوَّه سمعة البعض، فأين البرهان؟".

وكان الاتحاد القطري لكرة القدم نفى، بدوره وبشكلٍ قاطع، المزاعم الإنجليزية بشأن دفع ملف قطر لاستضافة مونديال 2022 مبالغ مالية لأعضاء في اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي لكرة القدم؛ من أجل التصويت لملف قطر لاستضافة مونديال 2022.

وجاء في بيانٍ: "يشعر الاتحاد القطري لكرة القدم بخيبة أمل لما نُشر على موقع اللجنة البرلمانية البريطانية للثقافة والإعلام والرياضة، عن إثباتات حصلت عليها اللجنة من صحيفة "صن داي تايمز" تتضمَّن ادعاءات خطيرة، ولا أساس لها من الصحة ضدنا. ننفي بشكل قاطع هذه الادعاءات، وكما أعلنت "صن داي تايمز" نفسها فإن الاتهامات - كانت ولا تزال- غير مثبتة، وستبقى غير مثبتة؛ لأنها زائفة".

وأضاف: "لا يوجد ما نخفيه. ونحن مستعدون للمساعدة والتعاون في أي تحقيقات جديدة، وسيسعدنا الرد بالدليل الدامغ على أي ادعاءات".

وأضاف البيان: "أدار فريق ملف قطر لتنظيم كأس العالم 2022 حملة تاريخية غيَّرت من شكل كرة القدم. تعرضنا لشائعات وادعاءات منذ اليوم الأول".

وتابع: "المنافسة على استضافة الأحداث مثل كرة القدم رياضة صعبة. بكل سعادة توافقنا ووعدنا بإقامة كأس العالم في منطقة جديدة وتوسيع رقعة تراثها مع متطلبات الفيفا".

أما حياتو فنفى، في بيانٍ أصدره الاتحاد الإفريقي لكرة القدم (كافاعتبار أمادو ديالو ممثلاً له كما ادَّعت "صن داي تايمزكما أعلن استعداده للتعاون مع أية جهةٍ تود التحقيق في الاتهامات وتحفظ الحقوق؛ من أجل إدراك العدالة ضد هؤلاء الذين يروِّجون لهذه الحملة من أجل تشويه سمعته.