EN
  • تاريخ النشر: 15 سبتمبر, 2011

بعد تأكيد "الفيفا" إيقافه مدى الحياة بن همام يؤكد احتكامه إلى محكمة التحكيم الرياضية

بن همام في مأزق صعب

بن همام في مأزق صعب

محمد بن همام رئيس الاتحاد الأسيوي السابق يواصل البحث عن براءته.

أكد الرئيس السابق للاتحاد الأسيوي لكرة القدم القطري "محمد بن همام" في مدونته على شبكة الإنترنت أن "الخطوة المقبلة" بالنسبة له تتمثل بالاحتكام إلى محكمة التحكيم الرياضي من أجل الطعن بقرار إيقافه مدى الحياة.
وجاء البيان الصادر عن بن همام ردًا على القرار الصادر عن لجنة الاستئناف التابعة للاتحاد الدولي "الفيفا" التي أكدت، يوم الخميس، العقوبة التي أصدرتها لجنة الأخلاق بحق رئيس الاتحاد الأسيوي السابق بإيقافه مدى الحياة.
ورفضت لجنة الاستئناف، التي تكونت من أكوستا والأرجنتيني فرناندو ميتخانس والسنغالي أوجوستين سينجور، الطعن الذي تقدم به بن همام، وأكدت العقوبة الصادرة بحقه من قبل لجنة الأخلاق في "الفيفا" لتورطه في فضيحة شراء أصوات خلال الانتخابات الرئاسية التي كان مرشحًا لها في وجه الرئيس الجاري السويسري "جوزيف بلاتر".
وكان بن همام أكد سابقًا أنه لا ينتظر حكمًا في مصلحته، معتبرًا الطعن بقرار لجنة الأخلاق بالإجراء البروتوكولي قبل الانتقال إلى محكمة التحكيم الرياضي.
وقال بن همام في مدونته: "خطوتي المقبلة هي الذهاب أمام محكمة التحكيم الرياضي، لأني سأكون حينها على المستوى نفسه مع خصمي (الفيفا ورئيسه بلاتر). أرى النور في نهاية النفق وأتوجه بثقة نحوه".
وواصل "فكرنا حتى بمراسلة "الفيفا" من أجل الطلب منه القفز فوق إجراء الاستئناف، والتوصل مباشرة إلى قرار الإدانة في الاستئناف، وذلك من أجل الذهاب مباشرة إلى محكمة التحكيم الرياضي".
وتفجرت القضية أواخر مايو/أيار الماضي، وتحديدًا قبل يومين من الانتخابات؛ حيث انسحب بن همام من السباق لرئاسة "الفيفاوانتخب بلاتر لولاية رابعة على التوالي.
واتهم بن همام بمحاولة شراء أصوات خلال اجتماع لاتحاد "الكونكاكاف" مطلع مايو/أيار في ترينيداد وتوباجو من خلال توزيع "أظرفة" مالية يتضمن الواحد 40 ألف دولار (نحو 28 ألف يوروفي حين أنه يدافع عن براءته.
شارك برأيك: هل سيحصل بن همام في النهاية على البراءة؟