EN
  • تاريخ النشر: 05 سبتمبر, 2009

فيرجسون انتقد بذخ النادي الملكي بلاتيني "ساخرا": سنرى ماذا سيفعل الريال بهؤلاء النجوم؟

بلاتيني لا يثق في قدرة الريال على الفوز بدوري أوروبا

بلاتيني لا يثق في قدرة الريال على الفوز بدوري أوروبا

انتقد الفرنسي ميشيل بلاتيني -رئيس الاتحاد الأوروبي- والسير أليكس فيرجسوزن -المدير الفني لمانشستر يونايتد الإنجليزي- رئيس نادي ريال مدريد -فلورنتينو بيريز- الذي أنفق أكثر من 250 مليون يورو للتعاقد مع أبرز نجوم اللعبة.

  • تاريخ النشر: 05 سبتمبر, 2009

فيرجسون انتقد بذخ النادي الملكي بلاتيني "ساخرا": سنرى ماذا سيفعل الريال بهؤلاء النجوم؟

انتقد الفرنسي ميشيل بلاتيني -رئيس الاتحاد الأوروبي- والسير أليكس فيرجسوزن -المدير الفني لمانشستر يونايتد الإنجليزي- رئيس نادي ريال مدريد -فلورنتينو بيريز- الذي أنفق أكثر من 250 مليون يورو للتعاقد مع أبرز نجوم اللعبة.

وجاءت انتقادات بلاتيني وفيرجسون في حديثين لصحيفة "ماركا" الإسبانية؛ حيث صرح المسؤول الأوروبي الكبير: "يريد فلورنتينو بيريز الفوز بجميع الألقاب، ولهذا السبب تعاقد مع هذا الكم من النجوم، لكن سنرى ماذا سيحصل في مايو/أيار المقبل، عندما تقام المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا في مدريد، فتاريخ كرة القدم يثبت أن اللاعبين الكبار لا يفوزون بالألقاب دائما".

أما فيرجسون فقال: "لا أؤمن بكل ما يمثله فريق ريال مدريد الحالي، وإن كنت أكن له احتراما كبيرا. لا شك أن هؤلاء النجوم سيقدمون عروضا رائعة تمتع جماهير الفريق، إلا أن المدرب التشيلي مانويل بيليجريني لم يشكل فريقا متجانسا حتى الآن".

وأنفق رئيس ريال مدريد الجديد-القديم -فلورنتينو بيريز- أكثر من 250 مليون يورو، من أجل تعزيز صفوف الفريق بضمه لاعبين مثل البرتغالي كريستيانو رونالدو والبرازيلي ريكاردو كاكا والفرنسي كريم بنزيمة والإسباني تشابي ألونسو، وذلك من أجل أن يستعيد النادي حقبة الـ"جالاكتيكوس" التي عرفها إبّان الرئاسة الأولى لبيريز من 2000 حتى 2006، عندما ضم في صفوفه حينها لاعبين من طراز الفرنسي زين الدين زيدان والبرتغالي لويس فيجو والإنجليزي ديفيد بيكام والبرازيلي رونالدو.

ويتخوف جمهور النادي الملكي من أن يختبر الأخير الفشل الذي حصده بين 2003 و2006، عندما أخفق في الحصول على أيّ لقب، رغم وجود النجوم الكبار، علمًا بأن بيريز نجح في قيادة النادي إلى لقب الدوري المحلي مرتين ولقب مسابقة دوري أبطال أوروبا في الأعوام الثلاثة الأولى من ولايته.