EN
  • تاريخ النشر: 07 فبراير, 2009

لتقديمها عرضاً خيالياً لكاكا بلاتيني يصف إدارة مانشستر سيتي بالـ"سخيفة"

وعد بالمزيد من الضوابط على الأندية

وعد بالمزيد من الضوابط على الأندية

انتقد الفرنسي ميشيل بلاتيني -رئيس الاتحاد الأوروبي- نادي مانشستر سيتي الإنجليزي ومحاولته إغراء البرازيلي كاكا -نجم ميلان الإيطالي- بمبلغ يتجاوز 100 مليون يورو، معتبرا أن ما يقوم به هذا الفريق بـ"السخيف".

  • تاريخ النشر: 07 فبراير, 2009

لتقديمها عرضاً خيالياً لكاكا بلاتيني يصف إدارة مانشستر سيتي بالـ"سخيفة"

انتقد الفرنسي ميشيل بلاتيني -رئيس الاتحاد الأوروبي- نادي مانشستر سيتي الإنجليزي ومحاولته إغراء البرازيلي كاكا -نجم ميلان الإيطالي- بمبلغ يتجاوز 100 مليون يورو، معتبرا أن ما يقوم به هذا الفريق بـ"السخيف".

وقال بلاتيني: "كيف بإمكان رجل واحد أن يكلف 150 مليون يورو؟ إنه أمر سخيف بالنسبة لي من وجهة نظر كروية واجتماعية واقتصاديةهذا ما قاله بلاتيني يوم الجمعة لصحيفة "ذي صن" البريطانية تعليقا على ما عرضه مانشستر سيتي على كاكا من أجل ترك ميلان، والالتحاق به خلال فترة الانتقالات الشتوية التي أقفلت في بداية الأسبوع الحالي.

وكان المالكون الإماراتيون لمانشستر سيتي عرضوا على كاكا مبلغ 150 مليون يورو، وراتبا أسبوعيا يبلغ 550 ألف يورو (بحسب وسائل الإعلام) من أجل الانضمام إلى الفريق الإنجليزي لكنه رفض هذا العرض المغري.

وأضاف بلاتيني الذي أطلق مؤخرا حملة طالب فيها الأندية الأوروبية الكبرى بـ"الشفافية" المالية: "إذا كنت تريد شراء طائرة أو باخرة مقابل 150 مليون يورو، فبإمكانك فعل ذلك. لكن هل يمكن فعل ذلك مع شخص (كاكا)؟ بالنسبة لي إنه أمر سيئ. إنه مستحيل ولذلك علينا فعل شيء ما".

وواصل "إذا تخطى النادي حجم مدخوله عبر دفع راتب اللاعب وقيمة التعاقد معه فإنه سيحرم من المشاركة في مسابقاتنا (الأوروبية) لأنه لم يحترم ويتقيد بميزانيتهمذكرا بضرورة التزام الأندية بحجم مداخيلها عندما تقرر القيام بالصفقات.

وأشار بلاتيني أنه يحاول تطبيق نظام يجبر الأندية بأن تنفق ما تملكه من أموال، وألا تتخطى ميزانياتها، وذلك من أجل أن تحقق التوازن بين ميزانيتها المالية وديونها.

وكان بلاتيني قد أكد في منتصف الشهر الماضي أنه يريد أن يرى المزيد من العدالة في حسابات الأندية الكبرى، مضيفا "ليس من الضروري أن تكون الألقاب من نصيب الأندية التي تملك أموالا أكثر من غيرها".

وفي الوقت الذي تعاني فيه الأندية الإنجليزية من الديون المتراكمة عليها، رأى بلاتيني أن مقاربة الديون وملكية الأندية تختلف من بلد أوروبي إلى آخر، مضيفا "عليّ أن أجد التوازن المناسب في المسابقات (الأوروبية) من أجل أن أتمكن من معالجة المسائل المالية، والحصول على المزيد من الشفافية، ولهذا يعتبر الوضع معقدا على الساحة الأوروبية، لن تكون الأمور سهلة".

واعتبر بلاتيني حينها أن الأزمة المالية العالمية لن تؤثر على الكرة الأوروبية بقوله: "إنها ليست بالمشكلة الكبيرة لأنه بإمكاننا أن نلعب كرة قدم بكلفة أقل".

وتابع "الأزمة لا تقلقني شخصيا لكنها تقلقني عندما تتعلق بالوظائف التي يخسرها البعض. إنها تقلقني عندما يخسر الأشخاص وظائفهم، ولا يجدون الأموال لإطعام أولادهم. هذا أهم من كرة القدم".

وكان أمين عام الاتحاد الأوروبي الاسكتلندي ديفيد تايلور قد هدد أيضا في أكتوبر/تشرين الأول الماضي بأن الفرق التي تعاني من ديون كبيرة ستكون مهددة بالإقصاء من المسابقات القارية.

ويأتي موقف الاتحاد الأوروبي ورئيسه بعدما كشفه رئيس الاتحاد الإنجليزي ديفيد تريزمان عندما أعلن أن الفرق الإنجليزية تواجه مأزقا اقتصاديا حقيقيا بسبب الديون المتراكمة عليها والتي وصلت إلى حدود 3.9 مليارات يورو، وخصوصا في ظل الوضع الاقتصادي المهزوز الذي يواجهه العالم أجمع في الوقت الحالي.

وبحسب الإحصائيات المالية الحديثة فإن ثلاثة من أصل الفرق الإنجليزية الأربعة المتواجدة في مسابقة دوري أبطال أوروبا هذا الموسم هي الأكثر مديونية في دوري بلادها، وعلى رأسها تشيلسي (792 مليون يورو) الذي يملكه الملياردير الروسي رومان أبراموفيتش، ثم مانشستر يونايتد بطل الدوري المحلي، ومسابقة دوري أبطال أوروبا (772 مليون يورووأرسنال (343 مليون يورو).

وختم بلاتيني في تصريحه لـ"ذي صن" بأن الفرق التي ستحرم من المشاركة الأوروبية ستستبدل بفرق أخرى من الدوري ذاته تحترم المعايير المالية، مضيفا: "أنا لا أهدف إلى هز الوضع الكروي بل إلى حماية اللعبة. العديد من مالكي الأندية طالبوني بإيجاد نظام (مالي) وأنا مجبر على فعل ذلك بحكم موقعي رئيسا للاتحاد الأوروبي".

ودخل مانشستر سيتي منذ أن اشترته شركة أبو ظبي للاستثمار والتطوير في مزايدة على أبرز نجوم الكرة في العالم، إذ إن كاكا ليس اللاعب الوحيد الذي عرضت عليه صفقة خيالية، إذ ذكرت بعض الصحف أن الفريق الإنجليزي مستعد لدفع مبلغ مقداره 75 مليون يورو للحصول على خدمات حارس يوفنتوس ومنتخب إيطاليا جانلويجي بوفون.

كما أكدت إذاعة "كادينا سير" المقربة من نادي ريال مدريد الإسباني أن مانشستر سيتي تقدم بعرض مقداره 150 مليون يورو لحارس المرمى الدولي إيكر كاسياس للحصول على خدماته على أن يدفع له أجرا سنويا قدره 13 مليون يورو، مشيرة إلى أن النادي الملكي رفض العرض.

ورفض نادي إشبيلية الإسباني عرضا بقيمة 28 مليون يورو من مانشستر سيتي مقابل خدمات المهاجم البرازيلي لويس فابيانو، كما أبدى الفريق "الأزرق" اهتمامه بمهاجم فالنسيا ومنتخب إسبانيا دافيد فيا، وذكرت معلومات صحفية أنه مستعد لدفع 69 مليون يورو.

وبين الصفقات "الوهمية" و"الواقعية" نشط مانشستر سيتي على ساحة الانتقالات الشتوية بضم مدافع المنتخب الهولندي، وفريق هامبورج الألماني نايجل دي يونج مقابل 20 مليون يورو، والويلزي كريج بيلامي من وست هام مقابل 15 مليون يورو، والحارس الأيرلندي شاي جيفين من نيوكاسل مقابل 9 ملايين يورو، وذلك بعد أن تعاقد الموسم الماضي مع البرازيلي روبينيو من ريال مدريد مقابل 42 مليون يورو في أبرز صفقاته حتى الآن.