EN
  • تاريخ النشر: 21 مارس, 2010

هنَّأ الهلال بلقب نادي القرن في أسيا بلاتر: أتمنى الحصول على دعم السعودية في انتخابات "الفيفا"

أكد رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" السويسري جوزيف بلاتر أنه سيحاول خلال زيارته الحالية للرياض الحصول على المزيد من دعم السعودية لترشيحه لفترة مقبلة في انتخابات الرئاسة المقبلة بالفيفا، مشيرا إلى أنه سيحظى بثقة الدول العربية من خلال دعم خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود.

  • تاريخ النشر: 21 مارس, 2010

هنَّأ الهلال بلقب نادي القرن في أسيا بلاتر: أتمنى الحصول على دعم السعودية في انتخابات "الفيفا"

أكد رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" السويسري جوزيف بلاتر أنه سيحاول خلال زيارته الحالية للرياض الحصول على المزيد من دعم السعودية لترشيحه لفترة مقبلة في انتخابات الرئاسة المقبلة بالفيفا، مشيرا إلى أنه سيحظى بثقة الدول العربية من خلال دعم خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود.

وفي تصريحاته للصحفيين عقب وصوله إلى الرياض في زيارة رسمية للمملكة تستغرق يومين بدعوةٍ من الرئيس العام لرعاية الشباب الأمير سلطان بن فهد، قال بلاتر "سأبحث مع الأمير سلطان موضوعات عدة تتعلق بكرة القدم على الصعيدين القاري والدولي وسبل تطويرها ودعمها".

وقدم بلاتر التهنئة لنادي الهلال السعودي بمناسبة تتويجه بلقب نادي القرن في أسيا "أبارك لهذا النادي، وأنا فخور وسعيد جداً، ولا يمكن أن أقول إن هذا إنجاز سعودي فحسب؛ بل إنجاز على المستوى القاري، مما يؤكد تطور كرة القدم في المملكة العربية السعودية". وأكد بلاتر أن المملكة بدأت انتخابات الاتحادات الرياضية بطريقة صحيحة.

وأعرب بلاتر عن أسفه لغياب المنتخب السعودي عن نهائيات كأس العالم 2010 في جنوب إفريقيا، "أنا لا أرغب الحديث عن الحكام في قارة أسيا، ولكنني متألم لعدم تأهل المنتخب السعودي لكأس العالم ولو سجل هدفاً لكان الآن في النهائيات".

من جانبه رحب الأمير سلطان بن فهد برئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم في زيارته للسعودية، مشيراً إلى أن المباحثات مع بلاتر ستكون مفتوحة وستناقش جميع الموضوعات المتعلقة بدعم برامج التعاون.

وحول سعي بلاتر لكسب المزيد من دعم السعودية لترشيحه لفترة مقبلة في "فيفاقال "من الطبيعي أن يسعى كل مرشح في هذا الاتجاه من خلال التشاور مع الأصدقاء في جميع أنحاء العالم من أجل الدعم والمساندة، وهذا الموضوع بالنسبة لنا سابق لأوانه".