EN
  • تاريخ النشر: 11 يناير, 2012

بقاء "رادان".. مرهون بالبطولات!!

sport article

sport article

المقال يتحدث عن إعلان مجلس إدارة نادي القادسية برئاسة الشيخ خالد الفهد نائب رئيس النادي تجديد الثقة في الجهاز الفني بقيادة الكرواتي رادان للفريق.

  • تاريخ النشر: 11 يناير, 2012

بقاء "رادان".. مرهون بالبطولات!!

(عدنان السيد) رغم إعلان مجلس إدارة نادي القادسية برئاسة الشيخ خالد الفهد نائب رئيس النادي؛ تجديد الثقة بالجهاز الفني بقيادة الكرواتي رادان للفريق؛ فإن ذلك لم يُخْفِ محاولات بعض أعضاء مجلس الإدارة للتخلص من رادان وجهازه المعاون بسبب حالة الإخفاق التي لازمت الفريق ببطولة كأس الاتحاد وكأس ولي العهد وعدم قدرة الفريق على الفوز بهاتين البطولتين في ظل انحسار المنافسة بين الكويت والعربي.

ورغم المفاوضات مع مدربين، فإن هناك أصواتًا داخل الإدارة تنادي بتأجيل حسم موقف رادان إذا لم يحصل الفريق على مركز ولا على بطولة في الدوري العام ولا في كأس الأمير، وإذا فشلت الإطاحة به مع جهازه المعاون!!.

وتزايدت الأنباء في الفترة الأخيرة عن دخول إدارة النادي في مفاوضات مع أكثر من مدرب محلي وخارجي لخلافة رادان؛ منهم على سبيل المثال الوطني محمد إبراهيم.

وتشير التقارير الصحفية إلى انتهاء تلك الأزمة، وإلى اتفاق شبه نهائي على قيادة رادان، سواء فاز الفريق أو خسر في البطولتين المتبقيتين!!. ويعود ذلك إلى اكتمال صفوف الأصفر عدا المصاب حسين فاضل؛ فقد انتظم بقية المصابين ولعبوا أمس ضد الكويت، مثل بدر المطوع، ومساعد ندا، وطلال العامر ضمن الفريق، وعاد المهاجم القناص السوري فراس الخطيب الذي نافس زميله بدران على صدارة الهدافين، وشارك "الخال" كيتا فعليًّا الذي لعب العام الماضي لنادي العين الإماراتي، ولم يوفق بسبب الإصابة المزمنة التي أبعدته مدة طويلة عن اللعب.

وبعودة المحترف السوري الثاني المهاجم عمر السومة المصاب يكون الفريق القدساوي كامل "العدد والدسمويبقى دور المدرب هو من يقرر التشكيل والتوظيف واختيار الأفضل؛ فربما "يحتار" في هذا الكم الهائل من النجوم وفي كل المراكز الثلاثة مثل الدفاع والوسط والهجوم إضافة إلى حصانة حراسة المرمى بقيادة الجَسور نواف الخالدي واحتياطه أحمد الفضلي.. وبذلك لن يكون هناك عذر للجهازين الفني والإداري ولا لنجوم الفريق الذين هم الأغلبية في الأزرق الكويتي!!.

٭٭٭

 دبابيس ع الطاير:

- خطأ «الفيفا»: بعد الاحتفالية التي أقامها الفيفا أمس الأول وتكريم الأفضل من اللاعبين والمدربين.. أخطأ الفيفا، وربما سقط سهوًا اسم مدرب الأزرق جوران الذي هو الأحق أن يكون أفضل مدرب في العالم!!، وذهبت الجائزة لمدرب برشلونة سيب جوارديولا.. وهذا الظلم بعينه!!.

- ما رأي الهيئة؟: تابعت "الفضيحة" المادية التي ارتكبها مجلس إدارة النادي العربي ونشر الشيكات والبلاوي.. والسؤال: ما رأي الهيئة العامة للشباب والرياضة في هذه المخالفات؟ ولماذا لم يكلف أحد من الهيئة بإجراء "تحقيق جدي" واتخاذ القرارات اللازمة التي ربما تصل إلى حل المجلس إن تأكدت تلك السرقات؟!

- كافيه رياضي: ربما عودة البرنامج الرياضي الناجح للقناة الثالثة "كافيه رياضي" يصلح ما أفسدته تلك البرامج الأخرى!! وينافس على الأقل بعض الفضائيات.. شخصيًّا، يعجبني كثيرًا المقدمان محمد بداح وماهر الشمري، لكن بقية البرامج عليها العوض ومنها العوض. وتابعوا المصارعة والسيارات الفارهة وسباقات الديوك والراليات القديمة وغيرها.. حدث ولا حرج.

- والطائرة والسلة أيضًا: لا يمكن أن يقنعني أحد بأن مستوى لعبتَي الطائرة والسلة سيكون لهما شأن في رياضتنا المحلية وحتى الخارجية!! وتابعوا المستوى الضعيف والخجول في المباريات والمدرجات الخالية من الجماهير، إضافة إلى غياب أفضل اللاعبين، ومنهم المحترفون.

                              

نقلاً عن صحيفة "الوطن" الكويتية اليوم الأربعاء 11يناير.