EN
  • تاريخ النشر: 20 يونيو, 2009

حالة السرقة الأولى في البطولة بعثة الفراعنة تتعرض لـ"السرقة" في جنوب إفريقيا

المنتخب المصري الوحيد الذي تعرض للسرقة

المنتخب المصري الوحيد الذي تعرض للسرقة

اكتشف عدد من لاعبي المنتخب المصري المشارك في كأس القارات في جنوب إفريقيا سرقة مبالغ مالية من الغرف التي يقيمون فيها في فندق "بروتيا" بجوهانسبرج، وذلك خلال تواجدهم في استاد "إليس بارك" لخوض المباراة التي حقق فيها الفريق الفوز على نظيره الإيطالي بطل العالم 1-صفر في كأس القارات.

اكتشف عدد من لاعبي المنتخب المصري المشارك في كأس القارات في جنوب إفريقيا سرقة مبالغ مالية من الغرف التي يقيمون فيها في فندق "بروتيا" بجوهانسبرج، وذلك خلال تواجدهم في استاد "إليس بارك" لخوض المباراة التي حقق فيها الفريق الفوز على نظيره الإيطالي بطل العالم 1-صفر في كأس القارات.

وأبلغ مسؤولو البعثة المصرية الشرطة في جوهانسبرج التي حضرت إلى الفندق، وحررت محضرا بواقعة السرقة، وتجري حاليا التحريات لمعرفة حجم المبالغ المسروقة، التي أكد اللاعبون أنها مبالغ كبيرة، كما تسعى الشرطة لمعرفة السارقين في أقرب وقت ممكن لإعادة المبالغ المسروقة إلى اللاعبين.

ومن أبرز اللاعبين الذين تعرضوا للسرقة كل من محمد زيدان ومحمد شوقي ومحمد محسن أبو جريشة وأحمد عيد عبد الملك، بالإضافة إلى أحد عمال المهمات المرافقين للبعثة، وأيضا وكيل شركة بوما الراعية للفريق، الذي يرافق المنتخب حاليا في جنوب إفريقيا.

وأكد مسؤولو البعثة أن المبالغ المسروقة من بعض اللاعبين تتراوح بين 200 و400 دولار، ولكن المبالغ الإجمالية لم تحصر بعد.

وتمثل هذه الواقعة أول حالة سرقة يتعرض لها اللاعبون من مختلف الفرق المشاركة في البطولة الحالية، التي تستضيفها جنوب إفريقيا حاليا وحتى 28 يونيو/حزيران الجاري.

وفي نفس الوقت سعى الجهاز الفني للفريق بقيادة حسن شحاتة المدير الفني إلى التأكيد على اللاعبين بعدم الانشغال بهذه القضية، والتركيز في مباراتهم القادمة أمام المنتخب الأمريكي المقررة يوم الأحد.