EN
  • تاريخ النشر: 04 مايو, 2012

بعثة الأهلي المصري تعود للقاهرة بعد أيام الرعب والحصار في مالي

عودة بعثة الأهلي المصري للقاهرة

بعثة الأهلي خلال وصولها لمطار القاهرة

عادت بعثة الأهلي المصري للقاهرة بعد أيام من الرعب والذعر في مالي بعد احتجازهم لمدة 3 أيام في العاصمة المالية باماكو بسبب حالة الانفلات الأمني التي تعاني منها البلاد إثر الانقلاب العسكري، ووصلت بعثة الفريق الأول للأهلي إلى القاهرة في الثامنة من صباح اليوم بعد رحلة طيران استمرت 13 ساعة قادمة من باماكو، ثم إلى نيجيريا، ثم للقاهرة

  • تاريخ النشر: 04 مايو, 2012

بعثة الأهلي المصري تعود للقاهرة بعد أيام الرعب والحصار في مالي

(القاهرة - mbc.net) عادت بعثة فريق الأهلي لكرة القدم إلى القاهرة صباح يوم الجمعة بعد رحلة طيران استمرت 13 ساعة لتنتهي أيام الرعب والذعر التي قضاها اللاعبون في مالي بعد احتجازهم لحوالي 3 أيام في العاصمة المالية باماكو بسبب حالة الانفلات الأمني التي تعاني منها البلاد إثر الانقلاب العسكري.

وتمكنت البعثة من مغادرة باماكو -عاصمة مالي- في وقت متأخر من مساء الخميس على متن طائرة عسكرية.

وجاء على موقع النادي الأهلي "وصلت بعثة الفريق الأول للأهلي إلى القاهرة في الثامنة من صباح اليوم بعد رحلة طيران استمرت 13 ساعة قادمة من باماكو في مالي، ثم إلى نيجيريا، ثم للقاهرة".

وأطاح انقلاب عسكري برئيس مالي أمادو توماني توريه في مارس/آذار الماضي، وحاول جنود موالون للرئيس السابق القيام بانقلاب مضاد لاسترداد السلطة، فاشتبكوا مع قوات للمجلس العسكري في بداية الأسبوع، ما أدى إلى تأزم الوضع.

وكان في استقبال البعثة في المطار عماد البناني، رئيس المجلس القومي للرياضة، وحسن حمدي، رئيس النادي، وعدد من أعضاء مجلس الإدارة الذين حرصوا على الحضور للاطمئنان على البعثة، كما كان هناك العديد من وسائل الإعلام المصرية والعربية في استقبال الفريق.

وعقد خالد الدرندلي -رئيس البعثة- مؤتمرا صحفيا مصغرا في المطار وجه فيه الشكر أولا للقوات المسلحة على موقفها في الأزمة، وسرعة الاستجابة لطلب الأهلي بإرسال طائرة عسكرية لنقل الفريق، كما سرد الدرندلي لحظات الخوف والرعب التي عاشتها البعثة في باماكو تحت وطأة العيارات النارية والعنف.

وقرر الجهاز الفني للنادي الأهلي بقيادة البرتغالي مانويل جوزيه منح اللاعبين راحة لمدة يومين.

وكانت السلطات المصرية أرسلت طائرة عسكرية لإجلاء الأهلي، لكنها ذهبت أولا إلى أبيدجان في ساحل العاج المجاورة، قبل أن تحصل على الضوء الأخضر للهبوط في باماكو أمس الخميس.

وكان الأهلي خسر مباراة الذهاب أمام الملعب المالي صفر-1 في دوري أبطال إفريقيا، قبل أن يحتجز في فندقه في باماكو بسبب الأحداث الأمنية التي شهدتها العاصمة المالية يومي الإثنين والثلاثاء الماضيين عندما قام جنود بإقصاء الحكومة المنتخبة في مارس/آذار الماضي، واشتبكوا مع أنصار الرئيس توريه.