EN
  • تاريخ النشر: 16 يوليو, 2012

بطل يورو 2012 ومدافع هلالي وبطل سابق للخليج يحتفلون بعيد ميلادهم

ولدوا في مثل هذا اليوم

الغنام وبوسكيتش والميمني من مواليد 16 يوليو

من المؤكد ألا يكون كل لاعبي إسبانيا على درجة واحدة من التألق والمستوى، لكن ذلك لا يمنع أن أي لاعب ينتمي لتشكيلة الماتادور يستفيد من وجوده ضمن الجيل الذهبي لبلاده، وهو ما يمنح لاعبا مثل سيرجيو بوسكيتش فرصة الفوز ببطولة العالم وأوروبا في عامين.

  • تاريخ النشر: 16 يوليو, 2012

بطل يورو 2012 ومدافع هلالي وبطل سابق للخليج يحتفلون بعيد ميلادهم

من المؤكد ألا يكون كل لاعبي إسبانيا على درجة واحدة من التألق والمستوى، لكن ذلك لا يمنع أن أي لاعب ينتمي لتشكيلة الماتادور يستفيد من وجوده ضمن الجيل الذهبي لبلاده، وهو ما يمنح لاعبا مثل سيرجيو بوسكيتش فرصة الفوز ببطولة العالم وأوروبا في عامين.

ويحتفل بوسكيتش يوم الإثنين بعيده ميلاده رقم 24 بشكل استثنائي، بعدما تمكن هذا اللاعب الشاب من تحقيق إنجاز كبير هذا العام بوجوده ضمن التشكيلة الاستثنائية لمنتخب إسبانيا الفائزة بكأس العالم 2010 ويورو 2012.

ويعد بوسكيتش من أقل لاعبي إسبانيا شهرة ونجومية، لكنه ليس أقلهم عطاء على الإطلاق، وهو يشغل مركز وسط المدافع المتأخر، وهو ما يجعله يعيش في ظل لاعبين بارزين في وسط الملعب مثل الثنائي تشابي وأندريس إنيستا، أو حتى تشابي ألونسو.

لكن هذا كل لا يمنع أن بوسكيتش يعد لاعبا محظوظا إلى حد كبير، لأنه يلعب في صفوف تشكيلة رائعة لبرشلونة، ومنتخب إسبانيا، وهو ما جعل سجله حافلا بالألقاب المحلية والقارية والدولية على كافة المستويات.

وإذا كانت البداية مع اللاعب المتوج باللقب القاري منذ أقل من ثلاثة أسابيع، فإن اليوم ذاته يشهد عيد ميلاد اثنين من اللاعبين العرب المميزين، هما عبد اللطيف الغنام مدافع الهلال السعودي، والعماني بدر الميمني.

ولم يكن هذا العام سعيدا على الجماهير الهلالية بعد الابتعاد عن المنافسة على لقب الدوري، لكن الغنام الذي يحتل بعيد ميلاده 27، يحلم أن يشهد هذا العام تتويجه بلقب دوري أبطال أسيا مع ناديه الملقب باسم الزعيم.

والغنام يعتبر على نطاق واسع من أبرز مدافعي الهلال ومنتخب السعودية في السنوات الماضية، وهو لاعب يجيد الرقابة اللصيقة للمهاجمين، كما يتقدم أحيانا في الركلات الثابتة ويكون خطيرا على  مرمى المنافسين.

وبالنسبة للميمني، فهو بطل سابق للخليج، عندما ساهم في فوز بلاده بخليجي 19 في سلطنة عمان، وهو أول لقب في تاريخ المنتخب الأول للأحمر، وجاء بعد التفوق في المباراة النهائية على السعودية بركلات الترجيح.