EN
  • تاريخ النشر: 03 يناير, 2009

شغب غير مبرر مع نهاية اللقاء بركات الأهلي يسقط الإسماعيلي "في مباراة نارية"

الإسماعيلي سقط وسط جماهيره أمام الأهلي

الإسماعيلي سقط وسط جماهيره أمام الأهلي

قاد محمد بركات النادي الأهلي لإسقاط الإسماعيلي وسط جماهيره بهدف نظيف سجله في الدقيقة 65 يوم السبت، في مباراة مؤجلة من الأسبوع الخامس ضمن منافسات الدوري المصري.

قاد محمد بركات النادي الأهلي لإسقاط الإسماعيلي وسط جماهيره بهدف نظيف سجله في الدقيقة 65 يوم السبت، في مباراة مؤجلة من الأسبوع الخامس ضمن منافسات الدوري المصري.

ورفع الأهلي رصيده إلى 26 نقطة ليحتل المركز الثالث من 12 لقاء، فيما توقف الإسماعيلي عند المرتبة الثانية بـ29 نقطة، واستمر بتروجيت في الصدارة بـ30 نقطة.

دخل الفريقان اللقاءين بروح معنوية عالية فالأهلي عاد مجددا للانتصارات على المستوى المحلي فتأهل لدور الـ16 من كأس مصر؛ بتغلبه على الكروم بهدفين نظيفين، وأسقط الترسانة في الدوري الممتاز برباعية، فيما تسلح لاعبو الإسماعيلي بالفوز خارج ملعبه على اتحاد العاصمة الجزائري بأربعة أهداف لهدف في إياب دور الـ16 لدوري أبطال العرب.

بدأت الإثارة منذ الدقائق الأولى للمباراة خاصة أن الفريقين أظهرا نيتهما الهجومية رغبة في تسجيل هدف مبكر، لكن الحرص الدفاعي أفسد جميع المحاولات والتي جاءت أخطرها في الدقيقة الخامسة بواسطة العراقي مصطفى كريم لاعب الإسماعيلي باختراقه منطقة جزاء الأهلي من الناحية اليسرى قبل أن يسدد بقوة تجاه المرمى، إلا أن الحارس أمير عبد الحميد حول الكرة إلى خارج الملعب.

وبادل الأهلي مضيفه الهجمات فأضاع المهاجم الأنجولي فلافيو في الدقيقة التاسعة فرصة هدف أول لفريقه بعدما تلقى تمريره خادعة من محمد أبو تريكة، إلا أن اللاعب صاحب البشرة السمراء فضل السقوط داخل منطقة الجزاء مدعيا تعرضه للعرقلة في الوقت الذي أمر فيه حكم اللقاء بمواصلة اللعب دون توقف.

وكاد أن يتسبب أمير عبد الحميد في استقبال مرمى الأهلي لهدف أول عندما سدد أحمد سمير فرج لاعب الإسماعيلي في الدقيقة 16 كرة قوية على بعد مسافة من منطقة الجزاء وبشكل مباغت دون تعرضه لرقابة دفاعية، وفشل حارس الشياطين الحمر في الإمساك بها من المرة الأولى قبل أن يتدارك الموقف سريعا مستحوذا على الكرة.

وانطلق سيد معوض لاعب النادي الأهلي خلال الدقيقة 35 في الجبهة اليسرى قبل أن يمرر كرة عرضية داخل منطقة جزاء الإسماعيلي ليقابلها فلافيو برأسه رغم تعرضه للرقابة الدفاعية، لكن ينجح الحارس محمد صبحي في إنقاذ مرماه ببراعة قبل أن تسكن الكرة شباكه.

واشتعلت المدرجات في الدقائق الخمسة الأخيرة بواسطة الجماهير المتحمسة، التي ألقت بالصواريخ النارية داخل أرض الملعب بشكل مكثف وسط محاولات رجال الإطفاء السيطرة على تلك الألعاب النارية، إلا أن الأدخنة خلفت سحابة من الغيوم جعلت الرؤية غير واضحة خاصة على شاشات التلفاز، قبل أن يطلق الحكم صفارة نهاية الشوط الأول.

وحملت الدقائق 63 و64 و65 الأحداث الأكثر سخونة طوال المباراة ففي الدقيقة الأولى أضاع محمد بركات فرصة خطيرة جدا بعدما تصدى دفاع الإسماعيلي لتسديدته على بعد مسافة قريبة من المرمى، وبعدها سدد أحمد فرج كرة قوية نحو شباك الأهلي إلا أن الحارس أمير عبد الحميد أنقذ شباكه مجددا.

ونجح بركات أخيرا في تسجيل الهدف الأول للنادي الأهلي في الدقيقة 65 بعدما تلقى تمريره من فلافيو، لينطلق بعدها نحو مرمى الإسماعيلي متخطيا كافة المدافعين وآخرهم الغيني جونسون قبل أن يسدد الكرة داخل الشباك رغم محاولات الحارس محمد صبحي الدفاع عن مرماه.

وواصل الأهلي سيطرته على مجريات اللعب خلال الدقائق الأخيرة من الشوط الثاني وسط فقدان لاعبي الإسماعيلي لتركيزهم؛ مما ساهم في إفساد هجماتهم لإدراك التعادل، وهذا الأمر أغضب بشدة جماهير الدراويش فبدأت بإلقاء العلب الكارتونية وخلع مقاعد المدرجات وألقى بها المكان المخصص للجهاز الفني للنادي الأهلي، حتى أطلق الحكم صفارته معلنا نهاية المباراة دون احتساب دقيقة إضافية واحدة.