EN
  • تاريخ النشر: 17 سبتمبر, 2011

فالنسيا في الصدارة مؤقتًا برشلونة يمطر شباك أوساسونا بثمانية أهداف

فرحة لاعبي برشلونة

فرحة لاعبي برشلونة

استعرض لاعبو برشلونة بثمانية أهداف في شباك أوساسونا.

تصدر فالنسيا الترتيب بشكل مؤقت بعد فوزه على مضيفه سبورتينج خيخون بهدف نظيف، فيما دك برشلونة شباك ضيفه أوساسونا 8 مرات، يوم السبت، في افتتاح المرحلة الرابعة من الدوري الإسباني لكرة القدم.
في المباراة الأولى، سجل روبرتو سولدادو الهدف من كرة مرتدة سددها زميله خوناس، وتابعها من زاوية ضيقة في أسفل الزاوية اليمنى في الدقيقة الـ(30).
والفوز هو الثالث على التوالي لفالنسيا، فارتفع رصيده إلى 9 نقاط من 3 مباريات (المرحلة الأولى تأجلتوتقدم بفارق 3 نقاط على شريكه السابق ريال مدريد الذي يلعب في ضيافة ليفانتي، يوم الأحد، في ختام المرحلة، ونقطتين على برشلونة الذي تقدم إلى المركز الثاني بعد أن أكرم على ملعبه نوكامب وفادة ضيفه اوساسونا بثمانية أهداف نظيفة.
وافتتح الأرجنتيني ليونيل ميسي التسجيل في وقت مبكر بعدما جنح البرازيلي دانيال الفيش وتلقى كرة من الخلف على رأسه، فأرسلها بدوره إلى باب المرمى قابلها ميسي وهي طائرة ووضعها بيسراه في الشباك على يمين الحارس أندريس فرنانديز في الدقيقة الـ(5).
ولم يطل الأمر كثيرًا حتى أضاف سيسك فابريجاس، العائد إلى عرينه من أرسنال الإنجليزي، الهدف الثاني بعد تمريرة رائعة لميسي من فوق المدافعين وخلفهم، فخطفها فابريجاس من أمام أحدهم ودفعها بيسراه في شباك فرنانديز في الدقيقة الـ(15).
وكرر ميسي المحاولة بالطريقة ذاتها، فاندفع الفرنسي أريك أبيدال إلى الكرة وتابعها برأسه لترتد من العارضة، لكنه كان متسللا خلف الدفاع قليلا في الدقيقة الـ(27(، ومثله فعل الفيش من الجهة الأخرى، فارتقى ميسي للكرة وتابعها برأسه لترتد من أسفل القائم الأيمن قبل أن يشتتها الدفاع (30).
وعوض أبيدال بتمريرة بالمقاس إلى دافيد فيا غير المراقب وواجه الأخير الحارس، ودفع الكرة من تحته إلى الشباك هدفًا ثالثًا لفريقه في الدقيقة الـ(34).
وكرر أبيدال وفيا السيناريو وهرب الأخير في الجهة اليسرى الرخوة التي شغلها المدافع روبن جونزاليز، وانفرد بالحارس مجددا، لكن الأخير ارتمى ووضع قدميه في وجه الكرة لتصطدم بزميله المدافع روفيرسيو وتعود إلى الشباك في الدقيقة الـ(40).
وبعد دقيقة واحدة، سلم تشافي هرنانديز الكرة إلى فابريجاس الذي تلاعب خمسة مدافعين حتى اصبح ميسي خال من الرقابة فسلمه كرة على طبق من ذهب ولم يتوان الأرجنتيني في إيداعها الشباك هدفا شخصيا ثانيا في المباراة وهو الخامس لفريقه (41).
وفي بداية الشوط الثاني، فتح ميسي شوارع في دفاعات الضيوف، وتلقى كرة أولى من داخل المنطقة وتابعها سهلة بيسراه، فارتدت من العارضة (50)، وأرسل اللاعب نفسه كرة إلى تشافي، الذي أخذ مكانًا بعيدًا عن ألقابه، فامتصها الأخير بيسراه وتابعها بيمناه ساقطة من فوق الحارس إلى الشباك هدفًا سادسًا في الدقيقة الـ(57).
وتلاعب ميسي بالدفاع مجددًا وهرب حتى واجه الحارس وسدد في جسمه، واستطاع الأخير خطف الكرة مرة ثانية من أمامه في الدقيقة الـ(61)، ومرة جديدة أثمر التعاون بين فابريجاس وفيا هدفًا ثانيًا للأخير وسابعًا للفريق (77)، قبل أن يسجل ميسي الثامن من انفراد تام (79) هو الخامس له في البطولة والـ104 منذ انضمامه إلى الفريق الكاتالوني.