EN
  • تاريخ النشر: 26 يوليو, 2009

لقاء سلتيك وتوتنهام يحدد البطل برشلونة يذل الأهلي في ويمبلي برباعية كاتالونية

برشلونة يجدد فوزه على الأهلي

برشلونة يجدد فوزه على الأهلي

عمق فريق برشلونة الإسباني جراح النادي الأهلي والجماهير المصرية، بعدما هزمه بأربعة أهداف مقابل هدف في ختام مبارياته ضمن منافسات دورة ويمبلي الدولية الودية لكرة القدم.

عمق فريق برشلونة الإسباني جراح النادي الأهلي والجماهير المصرية، بعدما هزمه بأربعة أهداف مقابل هدف في ختام مبارياته ضمن منافسات دورة ويمبلي الدولية الودية لكرة القدم.

وسجل أهداف المباراة لبرشلونة، بويان كركيتش بيريز، رويدا، جوفرن سواريز، وبيدريتو رودريجز ليديزما في الدقائق 16، 41، 56، 67، وللأهلي هاني العجيزي في الدقيقة 31.

ورفع برشلونة بهذا الفوز رصيده إلى 4 نقاط ليتصدر الدورة مؤقتا، انتظارا لنتيجة مباراة سلتيك الاسكتلندي وتوتنهام الإنجليزي التي ستقام في وقت لاحق اليوم، بينما قبع الأهلي في قاع البطولة دون نقاط.

وكان الأهلي قد خسر في مباراته الأولى في الدورة أمام سلتيك بخماسية نظيفة، بينما انتهت مباراة برشلونة وتوتنهام بالتعادل السلبي.

ويشار إلى أن الأهلي سبق أن واجه برشلونة وديا في القاهرة، ضمن احتفالات بالمؤوية، وانتهت المباراة بفوز الفريق الكاتالوني برباعية نظيفة.

شهدت المباراة قوة وإثارة كبيرة من جانب الناديين، خاصة في الشوط الأول الذي تبادل فيه الفريقان السيطرة، وانتهى بفوز برشلونة بهدفين لهدف، بينما جاء الشوط الثاني لصالح برشلونة تماما، وتمكن خلاله من تسجيل هدفين وإضاعة مثلهما على الأقل.

جاء الشوط الأول قويا ومثيرا من جانب الفريقين استهله لاعبو برشلونة بثقة عالية في الوقت الذي ظهر فيه الرهبة على لاعبي الأهلي خوفا من تكرار هزيمة ثقيلة جديدة بعد خسارتهم في الجولة الأولى أمام سلتيك الاسكتلندي بخماسية نظيفة.

واستغل برشلونة خوف لاعبي الأهلي وسجل هدفا مبكرا، عن طريق مهاجمه بويان كركيتش بيريز الذي راوغ أحمد السيد مدافع الأهلي بسهولة كبيرة وسدد قوية على يمين الحارس أمير عبد الحميد في الدقيقة 16.

استعاد الأهلي جزءا من مستواه المعهود بعد الهدف، وبادل برشلونة الهجوم وأضاع أكثر من فرصة لتحقيق التعادل، خاصة رأسية نجمه محمد أبوتريكة الذي أنقذها حارس برشلونة بسهولة.

وأسفر ضغط الأهلي عن هدف التعادل في الدقيقة الـ31 من هجمة مرتدة سريعة صنعها الظهير الأيمن أحمد على ومررها جميلة لهاني العجيزي لينفرد بمرمى برشلونة ويراوغ الحارس ويضعها بسهولة في المرمي.

أعطى هدف التعادل سخونة للقاء؛ حيث تبادل الفريقان الهجوم، إلا أن برشلونة تمكن قبل نهاية الشوط من إحراز هدف ثان عن طريق لاعبه رويدا من تسديدة صاروخية سكنت الزاوية اليسرى لمرمى عبد الحميد.

وفي الشوط الثاني دانت السيطرة لبرشلونة، خاصة بعد نزول نجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي؛ حيث تعددت الفرص على مرمى الأهلي، في المقابل هبط أداء معظم لاعبيه، خاصة أبوتريكة عقله المفكر.

وتمكن برشلونة من تسجيل هدف ثالث عن طريقه لاعبه البديل جوفرن سواريز في الدقيقة الـ56، بعدما استغل إحدى الكرات العرضية التي مرت من أمام الحارس عبد الحميد الذي خرج بعدها من المباراة لإصابته بإغماء.

واصل برشلونة تفوقه بهدف رابع سجله عن طريق لاعبه بيدريتو رودريجز ليديزما من انفراد كامل بمرمى أحمد عبد المنعم الحارس البديل، ليضع الكرة سهلة على يمينه في الدقيقة الـ67.

وفي الدقائق الأخيرة ظهر الأهلي في المباراة مرة ثانية؛ حيث سدد معتز إينو صاروخ أرض-جوّ، مرّ بجوار القائم الأيمن لمرمى برشلونة في الدقيقة الـ74، بينما أضاع الليبيري فرانسيس اللاعب الجديد لنادي الأهلي هدفا محققا من انفراد كامل بالمرمي، لكنه سدد في جسد اللاعب في الدقيقة الـ80.

ومرت الدقائق العشر الأخيرة سريعة دون أن تتغير النتيجة، ولم تشهد فرصا حقيقة، عدا انفراد للأرجنتيني ميسي بمرمى الأهلي، لكن الحارس البديل عبد المنعم تصدى للكرة ببراعة كبيرة.