EN
  • تاريخ النشر: 13 أغسطس, 2011

برشلونة يتحدى الإصابات أمام ريال مدريد بكأس السوبر

جانب من إحدى مباريات الفريقين في الموسم الماضي

جانب من إحدى مباريات الفريقين في الموسم الماضي

رغم أزمة الإصابات التي تجتاح الفريق، يأمل برشلونة إلى تحقيق أول فوز له على منافسه التقليدي العنيد ريال مدريد في بطولة كأس السوبر الإسباني لكرة القدم، عندما يرفع الفريقان الستار عن فعاليات الموسم الجديد بمباراتي الذهاب والإياب في كأس السوبر هذا الأسبوع.

ويلتقي الفريقان ذهابا غدا الأحد على إستاد "سانتياجو برنابيو" بالعاصمة مدريد ثم يلتقيان إيابا على إستاد "كامب نو" بمدينة برشلونة يوم الأربعاء المقبل.

وتوج برشلونة بلقب الدوري الإسباني في الموسم الماضي للمرة الثالثة على التوالي، بينما جاء لقب كأس ملك إسبانيا ليحفظ ماء وجه ريال مدريد في الموسم الماضي، علما بأنه توج به بعد الفوز على برشلونة في المباراة النهائية.

وبذلك، يلتقي الفريقان في كأس السوبر هذا الأسبوع الذي سيشهد مباراتي كلاسيكو أخريين من بين سبع مباريات كلاسيكو بين الفريقين في عام 2011 .

والتقى الفريقان أربع مرات في غضون 18 يوما بشهري إبريل/نيسان ومايو/أيار الماضيين؛ حيث كانت هذه المباريات بواقع مباراة في نهائي كأس ملك إسبانيا وأخرى في الدوري الإسباني ومباراتين في الدور قبل النهائي لدوري الأبطال الأوروبي.

بينما ستكون المواجهة السابعة بين الفريقين هذا العام في ديسمبر/كانون الأول المقبل بالدور الأول في الدوري الإسباني للموسم الجديد.

وفرض ريال مدريد سيطرته التامة على أربع مواجهات سابقة مع برشلونة في كأس السوبر الإسباني حيث حسم اللقب في كل منها، وذلك في أعوام 1988 و1990 و1993 و1997 .

وفي عام 1988، فاز ريال مدريد 2/صفر ذهابا وخسر 1/2 إيابا، ثم فاز 1/صفر ذهابا و4/1 إيابا في عام 1990، ثم 3/1 ذهابا وتعادل 1/1 إيابا في عام 1993 وخسر 1/2 ذهابا وفاز 4/1 إيابا في عام 1997، ليكون الفوز في مجموع نتيجتي المباراتين في كل من هذه الأعوام لصالح ريال مدريد، بينما كان الفوز لبرشلونة في مباراتين فقط مع خسارته في مجموع مباراتي الذهاب والإياب في كل من المرتين.

ويخوض برشلونة مباراة الذهاب غدا للدفاع عن اللقب الذي أحرزه في العامين الماضيين، ولكنه يواجه أزمة حقيقية بسبب موجة الإصابات التي تجتاح الفريق والتي ستدفعه للمشاركة في المباراة بخط دفاع اضطراري.

ولم يتعاقد برشلونة مع أي مدافعين هذا الصيف، بينما عانى كل من كارلوس بويول وماكسويل وجيرارد بيكيه من الإصابات.

وما زال بويول في مرحلة التعافي بعد الجراحة التي أجراها في الركبة، كما يعاني ماكسويل حاليا من الإصابة وأصيب بيكيه بشد في عضلة الساق اليمنى خلال المباراة الودية التي خسرها مع المنتخب الإسباني أمام نظيره الإيطالي 1/2 مساء الأربعاء الماضي.

وبالإضافة إلى ذلك، اقتصر إعداد اللاعب البرازيلي داني ألفيش -ظهير أيمن الفريق مثل زميليه الأرجنتينيين ليونيل ميسي وخافيير ماسكيرانو- على أيام قليلة من التدريبات الخفيفة بسبب انشغالهم في الأسابيع الماضية بالمشاركة مع منتخبي البرازيل والأرجنتين في بطولة كأس أمم أمريكا الجنوبية (كوبا أمريكا) التي استضافتها الأرجنتين الشهر الماضي.

كما تأكد غياب صانع اللعب تشافي هيرنانديز عن صفوف برشلونة في هذه المباراة بسبب الإصابة في عضلة الفخذ الأيمن والتي سبق وأن أبعدته عن الملاعب كثيرا في النصف الأول من الموسم الماضي.

وقد يستعين المدرب جوسيب جوارديولا -المدير الفني لبرشلونة- باللاعبين أليكسيس سانشيز وكيكو فيمينيا اللذين تعاقد معهما هذا الصيف ليبدأ اللاعبان المباراة على مقاعد البدلاء.

وفي المقابل، يبدو ريال مدريد هو الأكثر استعدادا قبل مباراة الغد، خاصة بعدما حقق الفريق الفوز في المباريات الودية السبع التي خاضها خلال فترة الإعداد للموسم الجديد كما تبدو صفوفه أكثر اكتمالا.

وبدا أن ريال مدريد لا يعاني من أي مشكلات كبيرة وخاصة في الهجوم، بعدما أمطر لاعبو الفريق منافسيهم بعديد من الأهداف في المباريات الودية قبل بداية الموسم وخاصة خلال جولتهم الصينية.

وتجدر الإشارة إلى أنها المرة الأولى في التاريخ الحديث لريال مدريد الذي يمر فيه موسم الانتقالات دون أن يضم النادي الملكي أي لاعبين من النجوم الكبار العالميين. بل والأكثر من ذلك أن التركيين نوري شاهين وحميد ألتينتوب -وهما أبرز الصفقات الجديدة للفريق هذا الصيف- يعانيان من الإصابة وسيغيبان عن اللقاء مثل زميلهما سيرخيو راموس الذي يعاني من إصابة في الظهر .

  • تاريخ النشر: 13 أغسطس, 2011

برشلونة يتحدى الإصابات أمام ريال مدريد بكأس السوبر

رغم أزمة الإصابات التي تجتاح الفريق، يأمل برشلونة إلى تحقيق أول فوز له على منافسه التقليدي العنيد ريال مدريد في بطولة كأس السوبر الإسباني لكرة القدم، عندما يرفع الفريقان الستار عن فعاليات الموسم الجديد بمباراتي الذهاب والإياب في كأس السوبر هذا الأسبوع.

ويلتقي الفريقان ذهابا غدا الأحد على إستاد "سانتياجو برنابيو" بالعاصمة مدريد ثم يلتقيان إيابا على إستاد "كامب نو" بمدينة برشلونة يوم الأربعاء المقبل.

وتوج برشلونة بلقب الدوري الإسباني في الموسم الماضي للمرة الثالثة على التوالي، بينما جاء لقب كأس ملك إسبانيا ليحفظ ماء وجه ريال مدريد في الموسم الماضي، علما بأنه توج به بعد الفوز على برشلونة في المباراة النهائية.

وبذلك، يلتقي الفريقان في كأس السوبر هذا الأسبوع الذي سيشهد مباراتي كلاسيكو أخريين من بين سبع مباريات كلاسيكو بين الفريقين في عام 2011 .

والتقى الفريقان أربع مرات في غضون 18 يوما بشهري إبريل/نيسان ومايو/أيار الماضيين؛ حيث كانت هذه المباريات بواقع مباراة في نهائي كأس ملك إسبانيا وأخرى في الدوري الإسباني ومباراتين في الدور قبل النهائي لدوري الأبطال الأوروبي.

بينما ستكون المواجهة السابعة بين الفريقين هذا العام في ديسمبر/كانون الأول المقبل بالدور الأول في الدوري الإسباني للموسم الجديد.

وفرض ريال مدريد سيطرته التامة على أربع مواجهات سابقة مع برشلونة في كأس السوبر الإسباني حيث حسم اللقب في كل منها، وذلك في أعوام 1988 و1990 و1993 و1997 .

وفي عام 1988، فاز ريال مدريد 2/صفر ذهابا وخسر 1/2 إيابا، ثم فاز 1/صفر ذهابا و4/1 إيابا في عام 1990، ثم 3/1 ذهابا وتعادل 1/1 إيابا في عام 1993 وخسر 1/2 ذهابا وفاز 4/1 إيابا في عام 1997، ليكون الفوز في مجموع نتيجتي المباراتين في كل من هذه الأعوام لصالح ريال مدريد، بينما كان الفوز لبرشلونة في مباراتين فقط مع خسارته في مجموع مباراتي الذهاب والإياب في كل من المرتين.

ويخوض برشلونة مباراة الذهاب غدا للدفاع عن اللقب الذي أحرزه في العامين الماضيين، ولكنه يواجه أزمة حقيقية بسبب موجة الإصابات التي تجتاح الفريق والتي ستدفعه للمشاركة في المباراة بخط دفاع اضطراري.

ولم يتعاقد برشلونة مع أي مدافعين هذا الصيف، بينما عانى كل من كارلوس بويول وماكسويل وجيرارد بيكيه من الإصابات.

وما زال بويول في مرحلة التعافي بعد الجراحة التي أجراها في الركبة، كما يعاني ماكسويل حاليا من الإصابة وأصيب بيكيه بشد في عضلة الساق اليمنى خلال المباراة الودية التي خسرها مع المنتخب الإسباني أمام نظيره الإيطالي 1/2 مساء الأربعاء الماضي.

وبالإضافة إلى ذلك، اقتصر إعداد اللاعب البرازيلي داني ألفيش -ظهير أيمن الفريق مثل زميليه الأرجنتينيين ليونيل ميسي وخافيير ماسكيرانو- على أيام قليلة من التدريبات الخفيفة بسبب انشغالهم في الأسابيع الماضية بالمشاركة مع منتخبي البرازيل والأرجنتين في بطولة كأس أمم أمريكا الجنوبية (كوبا أمريكا) التي استضافتها الأرجنتين الشهر الماضي.

كما تأكد غياب صانع اللعب تشافي هيرنانديز عن صفوف برشلونة في هذه المباراة بسبب الإصابة في عضلة الفخذ الأيمن والتي سبق وأن أبعدته عن الملاعب كثيرا في النصف الأول من الموسم الماضي.

وقد يستعين المدرب جوسيب جوارديولا -المدير الفني لبرشلونة- باللاعبين أليكسيس سانشيز وكيكو فيمينيا اللذين تعاقد معهما هذا الصيف ليبدأ اللاعبان المباراة على مقاعد البدلاء.

وفي المقابل، يبدو ريال مدريد هو الأكثر استعدادا قبل مباراة الغد، خاصة بعدما حقق الفريق الفوز في المباريات الودية السبع التي خاضها خلال فترة الإعداد للموسم الجديد كما تبدو صفوفه أكثر اكتمالا.

وبدا أن ريال مدريد لا يعاني من أي مشكلات كبيرة وخاصة في الهجوم، بعدما أمطر لاعبو الفريق منافسيهم بعديد من الأهداف في المباريات الودية قبل بداية الموسم وخاصة خلال جولتهم الصينية.

وتجدر الإشارة إلى أنها المرة الأولى في التاريخ الحديث لريال مدريد الذي يمر فيه موسم الانتقالات دون أن يضم النادي الملكي أي لاعبين من النجوم الكبار العالميين. بل والأكثر من ذلك أن التركيين نوري شاهين وحميد ألتينتوب -وهما أبرز الصفقات الجديدة للفريق هذا الصيف- يعانيان من الإصابة وسيغيبان عن اللقاء مثل زميلهما سيرخيو راموس الذي يعاني من إصابة في الظهر .