EN
  • تاريخ النشر: 14 مارس, 2009

اشتعال المنافسة على اللقب الإنجليزي برباعية .. ليفربول يسحق مانشستر يونايتد

ليفربول يذل مانشستر كما فعلها مع ريال مدريد

ليفربول يذل مانشستر كما فعلها مع ريال مدريد

أكد ليفربول جدارته بالمنافسة بقوة على لقب الدوري الإنجليزي الموسم الحالي، بعدما سحق متصدر المسابقة وحامل اللقب مانشستر يونايتد على أرضه وبين جماهيره بأربعة أهداف مقابل هدف وحيد عصر اليوم السبت، فيما فاز آرسنال برباعية نظيفة على مضيفه بلاكبيرن روفرز في المرحلة الـ29 للمسابقة.

أكد ليفربول جدارته بالمنافسة بقوة على لقب الدوري الإنجليزي الموسم الحالي، بعدما سحق متصدر المسابقة وحامل اللقب مانشستر يونايتد على أرضه وبين جماهيره بأربعة أهداف مقابل هدف وحيد عصر اليوم السبت، فيما فاز آرسنال برباعية نظيفة على مضيفه بلاكبيرن روفرز في المرحلة الـ29 للمسابقة.

فوز "الحمر" قرّبهم من المنافسة بقوة، وكذلك أسدى خدمة جليلة لتشيلسي صاحب المركز الثاني، إذ رفع رصيد ليفربول إلى 61 نقطة في المركز الثاني خلف مانشستر المتصدر برصيد 65، وله مباراة مؤجلة، بينما تراجع تشيلسي إلى المركز الثالث برصيد 58 نقطة.

الخسارة أبعدت "الشياطين الحمر" خطوة عن اللقب الثالث على التوالي، والأهم من ذلك معادلة الرقم القياسي المسجل باسم ليفربول بالذات (18 لقبا).

هذا الفوز الذي جاء على ملعب "أولد ترافورد" قد يفك صيام ليفربول عن البطولة المحلية المستمر منذ عام 1990، خاصة بعد تكرار فوزه على مانشستر ذهابا وعودته للمرة الأولى منذ سنوات عدة، وإلحاقه أول هزيمة بتشيلسي في عقر دار الأخير؛ حيث لم يخسر على مدى أربع سنوات.

استغل "الحمر" نشوة الانتصار برباعية على ريال مدريد الإسباني العريق برباعية نظيفة الثلاثاء الماضي في دوري أبطال أوروبا وكرر الرباعية عن طريق الإسباني المتألق فرناندو توريس في الدقيقة 28، القائد ستيفن جيرارد في الدقيقة 44 من ركلة جزاء، وفابيو أوريليو في الدقيقة 77، وأخيراً البديل أندريا دوسينا في الدقيقة 90، بينما سجل هدف مانشستر الوحيد البرتغالي كريستيانو رونالدو من ركلة جزاء في الدقيقة 23.

لعب أصحاب الأرض بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 76، بعد طرد الصربي فيديتش لعرقلته جيرارد بعدما خطف منه كرة وانفرد على إثرها بالهولندي فان دير سار.

حوّل ليفربول خسارته بهدف رونالدو من ركلة جزاء -إثر عرقلة الكوري الجنوب بارك جي سونج داخل المنطقة- بهدف المتألق توريس -الذي أودع الكرة على يمين در سار.

بعدها أضاف جيرارد الهدف الثاني من ركلة جزاء لينتهي الشوط الأول بتقدم مستحق للضيوف، ساعدهم في ذلك تشكيلة السير أليكس فيرجسون غير المتجانسة.

وفي الشوط الثاني دفع فيرجسون بثلاثة لاعبين دفعة واحدة هم ديميتار برباتوف وبول سكولز والمخضرم ريان جيجز، إلا أن ليفربول أضاف هدفين رائعين الأول عبر أوريليو -الذي سجل هدفا مدهشا من ركلة حرة مباشرة- اكتفى دير سار بمشاهدة الهدف مثل المليارات التي تابعت المباراة عبر شاشات التلفزيون.

وفي الوقت المتبقي من عمر اللقاء- أضاع نجوم ليفربول عدة أهداف محققة، في ظل تراجع مستوى جميع لاعبي مانشستر يونايتد، ومن كرة طولية مرتدة سجل البديل أندريا دوسينا هدفاً رائعا بلمسه يسارية مميزة من خارج منطقة الجزاء لعبها "لوب" داخل الشباك.

وفي بقية المباريات، سيحاول تشيلسي الثالث أن يستغل خسارة مانشستر في تقليص الفارق معه، عندما يستضيف مانشستر سيتي الذي تحسن مستواه في الآونة الأخيرة.

وفي المباراة الثانية أسقط آرسنال ضيفه بلاكبيرن روفررز برباعية نظيفة، سجلها الروسي أندريه أرشافين في الدقيقتين 2و 65، والإيفواري إيمانويل إيبوي في الدقيقتين 87و 90 (ركلة جزاء).

وبتلك النتيجة رفع آرسنال رصيده في المرتبة الرابعة برصيد 52 نقطة.

واصفرت بقية المواجهات عن فوز ويجان أثلتيك على سندرلاند بهدفين لهدف، وإيفرتون على ستوك سيتي بثلاثة أهداف لهدف، وبنفس النتيجة تغلب فولام على بولتون واندررز.

فيما تعادل هال سيتي مع نيوكاسل بهدف لكل فريق، وميدلزبره مع بورتسموث بنفس النتيجة.