EN
  • تاريخ النشر: 21 أبريل, 2010

في ذهاب نصف نهائي أبطال أوروبا بايرن ميونيخ يواجه ليون وفضيحة ريبيري الجنسية معا

فضيحة ريبيري قد تؤثر على أداء البايرن

فضيحة ريبيري قد تؤثر على أداء البايرن

تغطي فضيحة النجم الدولي الفرنسي فرانك ريبيري الجنسية على مباراة فريقه بايرن ميونيخ الألماني وضيفه أولمبيك ليون الفرنسي، الذي بلغ هذه المرحلة للمرة الأولى في تاريخه على ملعب "أليانز أرينا" بمدينة ميونيخ في ثاني مباريات ذهاب الدور نصف النهائي من دوري الأبطال الأوروبي لكرة القدم.

  • تاريخ النشر: 21 أبريل, 2010

في ذهاب نصف نهائي أبطال أوروبا بايرن ميونيخ يواجه ليون وفضيحة ريبيري الجنسية معا

تغطي فضيحة النجم الدولي الفرنسي فرانك ريبيري الجنسية على مباراة فريقه بايرن ميونيخ الألماني وضيفه أولمبيك ليون الفرنسي، الذي بلغ هذه المرحلة للمرة الأولى في تاريخه على ملعب "أليانز أرينا" بمدينة ميونيخ في ثاني مباريات ذهاب الدور نصف النهائي من دوري الأبطال الأوروبي لكرة القدم.

ورفض الفريق الألماني حامل اللقب أربع مرات، والذي وصل إلى هذا الدور للمرة الأولى منذ عام 2001، مناقشةَ ظهور ريبري في تحقيق تجريه الشرطة الفرنسية مع ثلاثة لاعبين فرنسيين بشأن ممارسة الجنس مع إحدى فتيات الهوى القاصرات، وأقرّ ريبيري المتأهل والأب لطفلتين أنه أقام علاقة مع الفتاة لكنه لم يعلم أنها قاصر.

وقد يدفع بايرن ميونيخ غاليا ثمن تورط ريبيري بفضيحة جنسية، وبالتالي فقدانه التركيز اللازم في هكذا مناسبات، خاصةً بعد شفائه واحتمال مشاركته في المباراة بشكل أساسي.

وكان الفريق البافاري أزاح مانشستر يونايتد الإنجليزي الذي بلغ نهائي المسابقة في العامين الماضيين، بعد فوزه في ألمانيا ذهابا بنتيجة 2-1 وخسارته إيابا في إنجلترا 2-3، ليصعد بفارق الأهداف لتسجيله هدفين في إنجلترا.

ويغيب عن بايرن ميونيخ -متصدر لائحة الدوري الألماني والذي حقق أكبر نتيجة له في الدوري الألماني منذ 22 سنة عندما تغلب على هانوفر 96 7 – 0 الأسبوع الماضي- الكابتن الهولندي مارك فان بومل لحصوله على بطاقة صفراء ثانية، والظهير الأيسر المتألق هولجر بادشتوبر الذي اقترب من الانضمام إلى المنتخب الألماني.

ويعتمد الفريق البافاري بشكل شبه كلي على جناحه الهولندي الطائر أريين روبن الذي يدين له بالتواجد في هذا الدور بعد أن سجل الهدفين اللذين رجحا كفته أمام فيورنتينا الإيطالي في الدور الثاني، وضد مانشستر يونايتد في ربع النهائي.

ويعتبر بايرن الفريق الأكثر ألقابا من بين الفرق المتبقية في نصف النهائي برصيد 4 ألقاب مقابل ثلاثة لبرشلونة، واثنين لإنتر ميلان آخرها عام 1965، في حين يبلغ ليون هذا الدور للمرة الأولى في تاريخه.

أما ليون، فقد واجه وضعا مشابها لذلك الذي عرفه برشلونة الإسباني، إذ اضطر إلى السفر برا إلى ألمانيا قاطعا مسافة 750 كيلومتراً ليصل إلى مدينة ميونيخ نظرا لتوقف الملاحة الجوية نتيجة الرماد البركاني الأيسلندي.

ويخوض سبعة من لاعبي الفريق المباراة ضد بايرن ميونيخ وهم يواجهون خطر الغياب عن مباراة الإياب في حال حصولهم على بطاقة صفراء ثانية.

ويطمح ليون إلى أن يصبح خامس فريق فرنسي يبلغ نهائي دوري الأبطال الأوروبي بعد ستاد ريمس في الخمسينيات، وسانت إتيان في السبعينيات، وأولمبيك مرسيليا في التسعينيات من القرن الماضي، وموناكو عام 2004، علما أن مرسيليا وحده أحرز اللقب عام 1993 على حساب إي سي ميلان الإيطالي.