EN
  • تاريخ النشر: 03 يوليو, 2011

جماهير بوكا جونيورز أقامت له حفل تكريم بالفيديو.. ريكيلمي "المظلوم" يبكي جوار تمثاله التذكاري

ريكيلمي بجوار تمثاله التذكاري في المتحف

ريكيلمي بجوار تمثاله التذكاري في المتحف

امتلأت عينا المهاجم الأرجنتيني خوان رومان ريكيلمي -لاعب نادي بوكا جونيورز- بالدموع؛ تأثرًا لحفل التكريم الذي أقامه مشجعو فريقه، بعدما كشفوا عن تمثال له في متحف فريق العاصمة، وكأنه شعر أخيرًا أن هناك من يقدر موهبته داخل ملاعب كرة القدم بعد تعرضه للظلم طوال احترافه في الدوري الإسباني ضمن صفوف فياريال وبرشلونة.

امتلأت عينا المهاجم الأرجنتيني خوان رومان ريكيلمي -لاعب نادي بوكا جونيورز- بالدموع؛ تأثرًا لحفل التكريم الذي أقامه مشجعو فريقه، بعدما كشفوا عن تمثال له في متحف فريق العاصمة، وكأنه شعر أخيرًا أن هناك من يقدر موهبته داخل ملاعب كرة القدم بعد تعرضه للظلم طوال احترافه في الدوري الإسباني ضمن صفوف فياريال وبرشلونة.

قال ريكيلمي -صاحب 33 عامًا- والدموع تملأ عينيه: "لم أتخيل أبدًا شيئًا كهذا، إنها أكثر مرة أتأثر فيها أثناء رحلتي كوني لاعبًا، إنه أمر كثير علي، لن أتمكن من نسيانه أبدًا وعائلتي كذلك، سنبقى ممتنين إلى الأبد".

وحضر الكشف عن التمثال كل من رئيس النادي خورخي أمور أميال، ولاعبون حاليون بالفريق مثل: الحارس خافيير جارسيا، والمهاجم لوكاس فياتري، فضلا عن عدد من اللاعبين السابقين والجماهير.

بدأ ريكيلمي مشواره في بوكا جونيورز عام 1995م، وبعد 7 سنوات وقع اللاعب عقدًا مع نادي برشلونة الإسباني، لكنه فشل في لفت الأنظار هناك، وانتقل بعدها لفياريال عام 2003م؛ حيث ساعد الفريق المتواضع على بلوغ الدور قبل النهائي لبطولة دوري أبطال أوروبا عام 2006م، ذلك قبل أن تدب الخلافات بينه وبين المدير الفني للفريق "بيليجريني".

ومن ثم اضطر اللاعب للعودة مجددًا لبلاده مع ناديه الأسبق بوكا جونيورز منذ عام 2007م، حتى الوقت الجاري.

وغاب ريكيلمي عن صفوف الأرجنتين خلال منافسات كأس العالم (جنوب إفريقيا 2010مولا يتواجد مع راقصي "التانجو" في بطولة كوبا أمريكا المقامة حاليًا في الأرجنتين.

تحدث اللاعب عن تعادل بلاده في المباراة الأولى أمام بوليفيا (1-1)، قائلا: "توقعنا فوزًا سهلا للأرجنتين، لكن البطولة ستصير صعبةً، سيقدم المنافسون أكثر مما لديهم في كل مباراة".