EN
  • تاريخ النشر: 21 يوليو, 2011

بالصور.. مشاجرة حامية الوطيس بين لاعبي باراجواي وفنزويلا

لاعبو باراجواي وفنزويلا تبادلوا اللكمات عقب نهاية اللقاء

لاعبو باراجواي وفنزويلا تبادلوا اللكمات عقب نهاية اللقاء

نشبت مشاجرة بين لاعبي منتخبي باراجواي وفنزويلا عقب انتهاء المباراة بينهما في الدور قبل النهائي لبطولة كأس أمم أمريكا (كوبا أمريكا) المقامة حاليا بالأرجنتين.

نشبت مشاجرة بين لاعبي منتخبي باراجواي وفنزويلا عقب انتهاء المباراة بينهما في الدور قبل النهائي لبطولة كأس أمم أمريكا (كوبا أمريكا) المقامة حاليا بالأرجنتين.

وانتهت المباراة بين الفريقين بالتعادل السلبي في الوقتين الأصلي والإضافي قبل أن يحقق منتخب باراجواي الفوز 5-3 بضربات الترجيح.

وبمجرد انتهاء المباراة دخل لاعبو الفريقين في مشادة ساخنة ومعركة بالأيدي ليتدخل رجال الشرطة بإستاد مدينة ميندوزا لفض الاشتباك بين الجانبين وسط هتافات عدائية من المشجعين في المدرجات ضد لاعبي كل من الفريقين.

وتبادل لاعبو الفريقين اللكمات والركل، وكان أبرز الاشتباكات بين نيستور أورتيجوزا، نجم فريق سان لورنزو الأرجنتيني ومنتخب باراجواي، والمهاجم الفنزويلي نيكولاس فيدور ميكو، نجم خيتافي الإسباني؛ حيث بدا الاشتباك بينهما كمشاجرة بين ملاكمين في الشارع، حتى نجح باقي اللاعبين ورجال الشرطة في فض المشاجرة بينهما. وبدا رجال الشرطة الأرجنتينية عاجزين عن فض الاشتباك بسهولة.

وقد تسفر هذه المشاجرة عن إيقاف أورتيجوزا ليغيب عن المباراة النهائية للبطولة، وإيقاف ميكو ليفتقد المنتخب الفنزوويلي جهوده في مباراة تحديد المركز الثالث بعد غد السبت أمام منتخب بيرو.

وبدأت المشاجرة في الممر المؤدي لغرف تغيير الملابس، وذكر لاعبو فنزويلا ومسؤولو الفريق أن السبب في اندلاع المشاجرة هو سخرية لاعبي باراجواي منهم بعد الهزيمة؛ حيث "أخرجوا لنا ألسنتهم، وسخروا منا ببعض الكلمات".

وبعد دخول لاعبي باراجواي إلى غرف تغيير الملابس ظل لاعبو فنزويلا يندبون حظهم العاثر، بينما قذف اللاعب خوسيه سالومون روندون بزجاجة إلى المدرجات في اتجاه مشجعي باراجواي.