EN
  • تاريخ النشر: 17 فبراير, 2009

بالرغم من إجرائه اجتماعه مع مالك النادي إبراموفيتش بالاك ينفي: لم أحارب سكولاري.. ولم أكن وراء إقالته

النجم الألماني مايكل بالاك

النجم الألماني مايكل بالاك

نفى نجم منتخب ألمانيا ونادي تشيلسي الإنجليزي لكرة القدم مايكل بالاك ما تردد حول تورطه في الإطاحة بالمدرب البرازيلي لويز فيليبي سكولاري من منصبه في تشيلسي، مؤكدا أنه لم يسعَ مطلقا لرحيل المدرب البرتغالي عن تشيلسي.

نفى نجم منتخب ألمانيا ونادي تشيلسي الإنجليزي لكرة القدم مايكل بالاك ما تردد حول تورطه في الإطاحة بالمدرب البرازيلي لويز فيليبي سكولاري من منصبه في تشيلسي، مؤكدا أنه لم يسعَ مطلقا لرحيل المدرب البرتغالي عن تشيلسي.

وكان بالاك -الذي تربطه صداقة شخصية بالروسي رومان أبراموفيتش مالك تشيلسي- قد نفى تدخله لدى رئيس تشيلسي لإقالة سكولاري قبل توجهه للمشاركة في مباراة ودية لمنتخب ألمانيا يوم الأربعاء الماضي، ولكنه عاد إلى لندن بعدها ليجد نفسه واحدا من بين ثلاثة لاعبين متهمين بأنهم وراء إنهاء مشوار سكولاري في تشيلسي.

وأكد بلاك أنه فوجئ تماما باتهامه بهذا الأمر حيث نقلت صحيفة "تايمز" البريطانية بموقعها على الإنترنت مساء الاثنين عن اللاعب الألماني قوله "لقد فوجئت عندما سمعت بهذا الأمر في ألمانيا، لأنني لطالما تكلمت جيدا عن سكولاري".

وبرغم اعترافه بأنه أجرى مناقشات مع أبراموفيتش بمصاحبة زميليه حارس المرمى التشيكي بيتر تشيك والمهاجم الإيفواري ديدييه دروجبا حول بعض أمور تشيلسي، فقد أكد بالاك أن مثل هذه المناقشات تعتبر إجراء روتينيا في تشيلسي.

وقال بالاك "إن الاجتماعات أمرٌ طبيعي في أي نادٍ، فإذا تحدث الناس مع بعضهم البعض، حتى ولو لم يحققوا النجاح المنشود، فمازالت هذه الاجتماعات تقام، والتحدث عن المدرب لم يكن أمرا مستحدثا هذا الأسبوع؛ فقد حدث من قبل ومع مدربين آخرين".

وأضاف "من الطبيعي أن يأتي أبراموفيتش إلى غرفة تغيير الملابس ويتحدث مع اللاعبين، ليس من السهل أو اللطيف أن يتم إقالة مدرب ما، ولكن ما نشرته الصحف (عن طريقة إقالة سكولاري) ليس صحيحا على الإطلاق".