EN
  • تاريخ النشر: 01 سبتمبر, 2009

انتفاضة روبين بالقميص الأحمر

روبين بالقميص الأحمر

روبين بالقميص الأحمر

نجح الهولندي لويس فان جال -المدير الفني لبايرن ميونخ- في رهانه على مواطنه أريين روبين، الظهير الأيمن الوافد مؤخرا من صفوف ريال مدريد الإسباني، فالمدرب خاطر بإشراكه في اللقاء الثأري أمام فولفسبورج حامل لقب الدوري الألماني بعد يوم واحد فقط على انضمامه للفريق البفاري دون أن يضع في الاعتبار المخاوف من عدم لحاق اللاعب بالاندمج مع زملائه الجدد، لكن تلك المخاطرة عادت عليه بالفوز بثلاثية نظيفة رفعت من معنويات كل عشاق أصحاب القميص الأحمر.

نجح الهولندي لويس فان جال -المدير الفني لبايرن ميونخ- في رهانه على مواطنه أريين روبين، الظهير الأيمن الوافد مؤخرا من صفوف ريال مدريد الإسباني، فالمدرب خاطر بإشراكه في اللقاء الثأري أمام فولفسبورج حامل لقب الدوري الألماني بعد يوم واحد فقط على انضمامه للفريق البفاري دون أن يضع في الاعتبار المخاوف من عدم لحاق اللاعب بالاندماج مع زملائه الجدد، لكن تلك المخاطرة عادت عليه بالفوز بثلاثية نظيفة رفعت من معنويات كل عشاق أصحاب القميص الأحمر.

شارك روبين -25 عاما- في مباراته الأولى أمام فولفسبورج في الدقيقة 46 عندما حل بديلا للتركي حامد أنتلوب، ولم ينتظر المهاجم الهولندي كثيرا حتى يظهر للجماهير ولمدربه نيته في استعادة بريقه مع أصحاب القميص الأحمر، ومع أول لمسة للكرة أخذ يخترق دفاعات فولفسبورج بسرعته العالية وبثقة قبل أن يسدد بقوة تجاه مرمى منافسه؛ إلا أن الحارس أمسك بالكرة، وتلك كانت مجرد البداية.

واصل اللاعب الهولندي محاولاته الهجومية، إلى أن جاءت الدقيقة 68 التي شهدت تسجيل روبين أول أهدافه بعدما تلقى تمريرة رائعة من زميله الفرنسي فرانك ريبيري، ليخترق دفاع فولفسبورج بسهولة مسددا الكرة داخل الشباك.

أظهرت كاميرات التلفزيون فرحة روبين بالهدف، فكانت صرخته وقفزته في الهواء كمثل من يريد القول: إن الساحر قد وجد وعاد للتألق من جديد بعدما حرمته الإصابات المتكررة من إبراز قدراته الحقيقية مع ريال مدريد. وفي الوقت ذاته تنفس فان جال الصعداء لأن فريقه حسم المباراة بنسبة كبيرة على حساب حامل لقب الدوري.

وكأن القدر أراد فرحة مثالية لروبين؛ إذ فشل لاعبو فولفسبورج في هز شباك بايرن ميونخ، فمرة ترتطم الكرة بالقائم، ومرة أخرى يتصدى لها الحارس، ومرة يبعد المدافعون الكرة قبل أن تتخطى خط المرمى، بعدها وضع روبين النهاية السعيدة لمباراته الأولى بتسجيله الهدف الثاني في الدقيقة 80 عقب تلقيه تمريره مثالية من ريبيري ليتلاعب بعدها بمدافعي فولفسبورج وحارس مرماهم قبل أن يحول الكرة داخل الشباك.

فوز بايرن بثلاثية نظيفة نتيجة لم يتوقعها أكثر المتفائلين، فكان من الطبيعي أن يقفز مسؤولو الفريق البافاري من فوق مقاعدهم أثناء متابعتهم المباراة، ورؤيتهم شباك منافسهم الذي خطف لقب الدوري من ناديهم خلال الموسم الماضي تهتز للمرة الثالثة، وتسابقت الجماهير القريبة من الملعب على التقاط الصور التذكارية لفرحة روبين مع ريبيري الذي صنع له الهدفين الثاني والثالث، فكانت النهاية المثالية للظهور الأول.

تعتبر تلك النتيجة هي الفوز الأول لبايرن ميونخ في الدوري الألماني خلال موسم 2009/2010 بعدما فشل الفريق في الجولات الثلاث السابقة في تحقيق أي فوز بالتعادل أمام هوفينهايم وفيردر بريمن، ثم الخسارة أمام ماينز.

وبدون أي مخططات جاءت مباراة فولفسبورج لتكون بمثابة الفرصة المثالية لتقديم روبين كلاعب جديد في صفوف بايرن ميونخ، خاصة وأن الوقت لم يساعد في تقديم اللاعب للجماهير ولوسائل الإعلام، وعقب اللقاء أبدى الهولندي سعادته بالتواجد في صفوف الفريق البافاري، وأنه يملك الكثير من الطموحات ليحققها مع ناديه الجديد.

وردا على سؤال مندوب جريدة "ماركا" الإسبانية قال روبين: "لا أكن أي ضغينة لفريقي السابق ريال مدريد، لأني عشت لحظات رائعة مع زملائي هناك، لكني أرتقب مواجهتهم في دوري أبطال أوروبا وتسجيل هدفين في شباك كاسياس، هذا الأمر سيكون غريبا بالنسبة لي".

الاسم: أريين روبين.

الجنسية: هولندي.

تاريخ الميلاد: 23-1-1984.

الأندية: أيندهفون الهولندي "2002- 2004"، وتشيلسي الإنجليزي "2004- 2007"، وريال مدريد "2007-2009"، وبايرن ميونخ "حاليا".