EN
  • تاريخ النشر: 21 نوفمبر, 2011

بأدلة يقدمها إلى الكاف الوداد يثبت تورط الأمن التونسي في ضرب جماهيره

جمهور الوداد

جمهور الوداد

إدارة نادي الوداد البيضاوي المغربي تعكف على جمع المعلومات والشرائط التي تثبت تورُّط الشرطة التونسية في الاعتداء على الجماهير التي رافقت الفريق الأحمر إلى تونس في مباراة الفريق ضد الترجي التونسي في إياب نهائي دوري الأبطال الإفريقي لكرة القدم.

تعكف إدارة نادي الوداد البيضاوي المغربي على جمع المعلومات والشرائط التي تثبت تورُّط الشرطة التونسية في الاعتداء على الجماهير التي رافقت الفريق الأحمر إلى تونس في مباراة الفريق ضد الترجي التونسي في إياب نهائي دوري الأبطال الإفريقي لكرة القدم.

وتسعى إدارة النادي المغربي إلى الانتهاء سريعًا من جمع هذه الأدلة من أجل تقديمها إلى الاتحاد الإفريقي لكرة القدم الذي طلب الحصول على هذه الوثائق في أقرب وقت ممكن؛ حتى يضيفها إلى الاحتجاج الذي قدَّمه الوداد؛ وذلك حسب ما ذكرت صحيفة "الأحداث" المغربية.

ويتركز احتجاج الوداد إلى الكاف على جميع المضايقات التي تعرض لها الفريق منذ وصوله إلى مطار قرطاج التونسي، من عبارات سب، ومماطلة في إنهاء الإجراءات، عكس ما لقي فريق الترجي من معاملة جيدة على هامش مباراة الذهاب بمركب محمد الخامس، عندما خُصِّصت منصة للوفد التونسي الذي عمل على اختيار المكان الذي سيُخصَّص للجمهور الذي سيرافق الفريق، وغيرها من التسهيلات التي استفاد منها الفريق التونسي.

وأكد الوداد في احتجاجه، أن الشماريخ التي استُعملت بمركب محمد الخامس؛ جاءت من الجانب المُخصَّص لجمهور الترجي، والتي على إثرها عمد الكاف إلى تغريم فريق الوداد 50 ألف دولار؛ وذلك بعدما سبق، في مناسبتين، أن حذرت إدارة الفريق من استعمالها في مباريات دوري أبطال إفريقيا.

ولم تقف وزارة الخارجية المغربية بدورها مكتوفة الأيدي، بل عمدت إلى إصدار بلاغ تطالب فيه بفتح تحقيق لمعاقبة المتورطين في الاعتداء على جمهور فريق الوداد وإلقاء القبض على 11 مشجعًا وداديًّا بمطار قرطاج في طريق العودة إلى الدار البيضاء.