EN
  • تاريخ النشر: 03 ديسمبر, 2011

الهلال يهزم الفتح ويلاحق الشباب

نادي الهلال السعودي – نادي النصر السعودي

نادي الهلال السعودي نادي النصر السعودي

شهدت الجولة ال11 من الدوري السعودي لقاء مرتقب بين الهلال الساعي للصدارة مرة أخرى وبين الفتح المجتهد في ما قابل الرائد ضيفه الأنصار وكان نجران في مواجهة هجر، نبدأ بلقاء الهلال وأجواء ما قبل المباراة.

عمار علي: ما من طهو يطهى على نار هادئة إلا وكان مذاقه شهيا، واسألوا من وضع الله الجنات تحت أقدامهن لأنهن أعرف منا جميعا، أما علاقة الطهو بهذا اللقاء فإنها كعلاقة الفضائي وعلومه بصناعة المخللات لكني أستعير هدوء الطهو الذي غاب هنا من كلا الجانبين لكن الطعام الذي استمتع به الحاضرون كان مذاقه شهيا حتى التخمة، الهلال من الطاهي العربي يتقدم بظرف دقيقتين اثنتين ولأننا قلنا بأن النار حامية والأكل سريع فلم يختلف الخارج من أفرانهم بالشيء الكثير شراحيلي يخطأ بأن يعتقد الكرة خطئا فابتعد عنها من دون صافرة فكان المجال واسعا لأحمد أبو عبيد لكي يدخلها الشباك الخالية، نعم أخطأ شراحيلي وهو العتيد لكنك من دون صافرة لا يحق لك التفرج على خصمك داخل سنتيمترات من مرماك، وأبو عبيد يقدم فاصلا من الحركات يفهمها جمهوره ولم نعربها نحن إلى كلمات والكلمات تعجز عن وصف أداء محمد الشريفي هذا الحارس ولولاه لأتخمت شباك الفتح بفتح عظيم لكن الجبالي يحمد الله لأن له بطلا كهذا وإن دخل مرماه ما لا يحمد عقباه حيث سجل عليه بأن أخطاء مدافعيه من كانت لا تغتفر وليس بأدائه ، والهدف الثاني يأتي بطريقة هي الأجمل ومن الزوري الذي لعبها مزورة لا ترى فكانت الأجمل بين الجميع والطين لن يزداد بله لأن الشريفي هنا والحكم يصفر للهلال بركلة جزاء والأفراح كان لها بأن تكون ملاحا لو استطاع الشلهوب أن يكسر صمود من أمامه ، هيهات ثم هيهات وكما ذكرت لكم ولم أكن مبالغا فإن الكم كان سيكون أكبر لولا هذا الرجل الذي ربحه الفتح وخسر من سجل لهم أحمد أبو عبيد، أبو عبيد حصل على إنذاره الثاني فخرج بالحمراء وفريقه له تجربة سابقة بأن يلعب ب10 لاعبين، ولا مجال بعد ذلك لشرح الأداء بل الكاميروني إيمانا يدرس المتفرجين على لغة البلاي ستيشن بعد مناولات أحرز منها الهدف الثالث، إيمانا سجل هدفا جميلا ورقص رقصة أجمل من الهدف بكثير سوف نستعملها له في قادم الأيام، والأيام تثبت بأن الفتح من طينة الكبار حتى وإن لعب أمام الهلال ب10 لاعبين لأنه قادر على التسجيل والإخطار والهدف الثاني يحضر هنا لكن الوقت لم يسعفهم بإضافة المزيد لا هنا ولا هناك لأن طهونا أمتع المتذوقين والعشاق- عمار علي، صدى الملاعب.ماريان باسيل: كابتن عيسى يعني فوز ثامن للتوالي على الهلال لكن اليوم فوز صعب أمام الفتح يعني شفنا كان ممكن تكون النتيجة غير هيك.

عيسى الجوكم: بالتأكيد والفتح أعتقد أنه قادر يقدم رسائل قوية جدا في هذا الموسم من الفرق التي لا تفوز فقط على أرضها والتي لا تحرج الكبار فقط على أرضها يعني فاز على النصر خارج أرضه وفاز على الاتحاد خارج أرضه بجدة اليوم حتى لو خسر بنتيجة 3-2 إلا أنه فريق محترم كان ند لفريق الهلال وطرد منه لاعب واستطاع أن يسجل الثاني بمعنى آخر الفتح في هذا الموسم نستطيع أن نعطي المدرب العربي الوحيد اللي قبل ما ييجي مدرب الرائد السويح أعتقد هو مدرب ناجح صار له 4 مواسم الاستقرار الفني والإداري للفتح يقدم فرق نموذجية مثل فريق الفتح والهلال بدون شك لم يعطي الفرصة كاملة لصدارة الشباب وأبقاه في المطاردة واليوم يمكن 7 فوز على التوالي ولكنه حتى الآن لم يكن مقنع لجماهيره بمستواه المعروف ولكن بالتالي أحد الجماهير قال قبل المباراة علينا أن نصبر على أجانب الهلال وأعتقد أن المباراة استمتعنا فيها 5 أهداف وأيضا الدوري السعودي باستثناء الأنصار لم نرى المسافة بعيدة بين فرق المقدمة وفرق الوسط والمؤخرة هناك مستويات متقاربة.