EN
  • تاريخ النشر: 19 ديسمبر, 2010

مؤجلات الدوري السعودي الهلال يسعى لتأكيد صدارته عبر بوابة الفتح

الهلال في مهمة صعبة أمام الفتح

الهلال في مهمة صعبة أمام الفتح

يسعى فريق الهلال إلى الابتعاد في صدارة دوري المحترفين السعودي لكرة القدم، وتوسيع الفارق بينه وبين أقرب منافسيه عندما يلتقي ضيفه الفتح مساء اليوم في مواجهة مؤجلة من الجولة الخامسة.

  • تاريخ النشر: 19 ديسمبر, 2010

مؤجلات الدوري السعودي الهلال يسعى لتأكيد صدارته عبر بوابة الفتح

يسعى فريق الهلال إلى الابتعاد في صدارة دوري المحترفين السعودي لكرة القدم، وتوسيع الفارق بينه وبين أقرب منافسيه عندما يلتقي ضيفه الفتح مساء اليوم في مواجهة مؤجلة من الجولة الخامسة.

ويدخل الهلال المباراة وهو يحتل المركز الأول برصيد 28 نقطة بفارق الأهداف عن النصر والاتحاد، والفرصة مواتية أمامه للتقدم خطوة نحو الانفراد بالصدارة، خصوصاً أنه يلعب تحت أنظار جماهيره.

والمدرب الأرجنتيني جابريل كالديرون سعى خلال الفترة السابقة إلى إعادة ترتيب خطوط الفريق مجددا بعد أن الارتباك الذي ظهر على أداء اللاعبين في الجولتين الأخيرتين أمام التعاون والحزم، خاصة أنه لا مجال أمام لاعبي الهلال ومن خلفهم المدرب كالديرون للتفكير في نتيجةٍ غير الفوز إذا ما أرادوا مواصلة التمسك بالصدارة وتأكيد إصرارهم على المحافظة على اللقب.

ويخوض الهلال المباراة بصفوفٍ كاملة في كل المراكز ولا ينقص الفريق سوى تعامل اللاعبين بطريقة مثالية مع الفرص، خاصةً أن ضياع الفرص السهلة كانت سببا في تعادل الفريق أمام التعاون وتأخر الفوز على الحزم على الدقائق الأخيرة.

في المقابل يحتل فريق الفتح المركز العاشرة برصيد 15 نقطة، وشهد أداء الفريق تحسناً كبيراً في الجولات الأخيرة، وتمكن من إسقاط القادسية في عقر داره ثم حقق تعادلاً أمام النصر بطعم الفوز.

ووفق المدرب التونسي فتحي الجبال كثيراً في توظيف قدرات اللاعبين كما يجب وحقق أفضل النتائج، ودائماً ما تكون الخطورة الحقيقية عبر انطلاقات الهداف أحمد أبو عبيد والحضرمي وحمدان الحمدان وكذلك بدر الحقباني وفيصل سيف، حيث يجيد الفريق بناء الهجمات المرتدة السريعة التي تقلق دفاعات الخصوم.

ويعد التونسي رمزي بن يونس مصدر الأمان في خطوط المؤخرة، كما أن الحارس البديل محمد البخيتان قادرٌ على حماية عرين الفتح بعد أن أظهر جاهزية كبيرة في الدقائق التي شارك فيها في مباراة النصر الأخيرة خلفاً لزميله محمد شريفي الذي أبعد بالبطاقة الحمراء.

وأثبت الفتح في الفترة الأخيرة أنه من الفرق التي تجيد التعامل مع المباريات الكبيرة، ودائماً ما يحقق أفضل النتائج أمام كبار الفرق، ولا يعترف بالفوارق الفنية التي تصب في كفة الخصوم، ما جعله يحقق أفضل المراكز قياساً بقدرات وإمكانات الفريق.