EN
  • تاريخ النشر: 24 مارس, 2010

ختام الدور الأول لدوري أبطال أسيا الهلال يستدرج الأهلي.. والاتحاد يرفع شعار لا للخسارة

الهلال يسعى للفوز الثالث على التوالي

الهلال يسعى للفوز الثالث على التوالي

يدخل فريقا الهلال والاتحاد السعوديان الجولة الثالثة والأخيرة، في الدور الأول من منافسات دوري أبطال أسيا لكرة القدم، عندما يستضيف الأول نظيره الأهلي الإماراتي على إستاد الملك فهد الدولي بالرياض، في إطار مواجهات المجموعة الرابعة، فيما يحل الثاني ضيفا على الوحدة الإماراتي على إستاد آل نهيان بأبو ظبي في المجموعة الثانية.

  • تاريخ النشر: 24 مارس, 2010

ختام الدور الأول لدوري أبطال أسيا الهلال يستدرج الأهلي.. والاتحاد يرفع شعار لا للخسارة

يدخل فريقا الهلال والاتحاد السعوديان الجولة الثالثة والأخيرة، في الدور الأول من منافسات دوري أبطال أسيا لكرة القدم، عندما يستضيف الأول نظيره الأهلي الإماراتي على إستاد الملك فهد الدولي بالرياض، في إطار مواجهات المجموعة الرابعة، فيما يحل الثاني ضيفا على الوحدة الإماراتي على إستاد آل نهيان بأبو ظبي في المجموعة الثانية.

في المباراة الأولى يبحث الهلال عن فوزه الثالث على التوالي على حساب الأهلي؛ ليعزز صدارته للمجموعة الرابعة، التي يتصدرها حاليا برصيد 6 نقاط أمام كل من السد القطري وميس كرمان الإيراني، ولكل منهما 3 نقاط، وستكون مباراة الأخيرين اليوم أيضا حاسمة في تحديد المركز الثاني.

ويخوض الهلال، المتوج بطلا للدوري المحلي وكأس ولي العهد هذا الموسم، المباراة وهو في وضع مثالي، بعد إحرازه ست نقاط عقب مستوى فني مميز توجه بالفوز على السد في قطر بثلاثة أهداف نظيفة، وميس كرمان في الرياض بثلاثة أهداف لهدف.

في حين يخوض الأهلي المباراة متذيلا القائمة، بعد خسارتين ثقيلتين أمام ميس كرمان بأربعة أهداف مقابل هدفين، وأمام السد بخمسة أهداف نظيفة خارج قواعده.

وسيسعى الهلال إلى خطف النقاط الثلاث وتجنب أي محاولة من الضيوف لتحقيق مفاجأة، إذ يملك الفريق السعودي الأسلحة اللازمة للتفوق، كما فعل في الموسم الماضي حين تغلب على منافسه مرتين 3-1 في دبي و2-1 في الرياض.

لكن الفريق الهلالي تعرض لضربة قوية بإصابة مهاجمه السويدي كريستيان ويلهامسون في يده في مباراة الفريق مع الاتحاد، ضمن الجولة الأخيرة من الدوري المحلي ستبعده عن المواجهة.

وسيعتمد مدرب الهلال البلجيكي أريك جيريتس على الحارس المخضرم محمد الدعيع وأسامة هوساوي وماجد المرشدي (حسن خيرات) وعبد الله الزوري والكوري لي يونج بيو في الدفاع، والروماني ميريل رادوي وخالد عزيز ونواف العابد والبرازيلي تياجو نيفيز ومحمد الشلهوب في الوسط، فيما سيكون ياسر القحطاني في خط المقدمة وحيدا.

ستكون مهمة الأهلي في المقابل تجنب الخروج بخسارة قاسية، على غرار ما حصل في الجولتين السابقتين، عندما سقط أمام ميس 2-4 والسد 0-5 في أسوأ بداية له في المسابقة التي شارك فيها للمرة الأولى عام 2003م.

واستقال الهولندي هانك تين كات، الذي قاد الأهلي في المباراتين الأوليين من منصبه، بعد الخسارة الأخيرة أمام السد، وتولى التونسي نور الدين العبيدي المهمة.

ويمر الأهلي بطل الإمارات في الموسم الماضي بظروف صعبة، جعلته مهددا بالهبوط إلى الدرجة الأولى حتى المرحلة السابقة التي فاز فيها على النصر 4-2، وبرز فيها نجمه أحمد خليل بتسجيل "هاتريكالذي سيكون الورقة الرابحة في صفوفه مع المصري حسني عبد ربه والبرازيلي سيزار كليدرسون والإيراني مهرزاد معدنجي.

يفتقد الأهلي جهود هدافه البرازيلي باري بسبب كسر في أنفه سيبعده عن الملاعب طويلا، في حين يستمر غياب فيصل خليل الذي لم يستعد لياقته البدنية بعد عودته إلى الملاعب أخيرا؛ إذ غاب منذ بداية الموسم بسبب الإصابة.

في المباراة الثانية، لن يجد الاتحاد ومضيفه الوحدة سبيلا آخر لتجديد المنافسة سوى الفوز بالنقاط الثلاث، خاصة أن التعادل لن ينفعهما، حيث يدخل الاتحاد المباراة وهو في المركز الثالث بنقطة وحيدة من تعادله مع ذوب آهن أصفهان الإيراني على أرضه بهدفين لمثلهما، بعد أن سقط بالخسارة بثلاثية نظيفة أمام بونيودكور الأوزبكي في أولى جولات البطولة.

في المقابل يخلو رصيد خصمه من النقاط، بعد خسارته مواجهتي ذوب أهن بهدف يتم، وبونيودكور الأوزبكي بهدف لهدفين، وتمثل مواجهة اليوم فرصة أخيرة لهما لضمان فرصهما في التأهل، خصوصا وأن الفريقين الأوزبكي والإيراني يملكان حظوظا كبيرة في خطف البطاقتين الأولى والثانية، ونتيجة المواجهة بينهما ستحدد بشكل كبير فرص الاتحاد وخصمه.

وبغض النظر عن نتائجهما القارية التي تحققت في الجولتين الماضية، نجد الفريقان يتمتعان بصحوة محلية، إذ أنهى الاتحاد مشواره في الدوري في المركز الثاني، بفوز معنوي على المتوج باللقب الهلال بهدفين لهدف.

وبدأت بصمات مدرب الاتحاد الجديد الأرجنتيني أنزو هكتور تظهر على الأداء، بعد أن عمل على معالجة السلبيات في خطوط الفريق، وهو يعتمد على نجمه الأول محمد نور في وسط الملعب، إلى جانب محترفيه: الجزائري زيايه والتونسي أمين الشرميطي، كذلك خط وسطه الذي يبرز فيه مناف أبو شقير، والعماني أحمد حديد وسعود كريري.

في حين، يتصدر الوحدة ترتيب الدوري الإماراتي برصيد 43 نقطة، وهو الذي حقق انتصارا مهما السبت الماضي على الوصل بهدفين نظيفين، وسع بهما الفرق النقطي إلى 3 مع الجزيرة صاحب مركز الوصافة، ويسعى إلى استغلال ذلك في تخطي منافسه الليلة وتعزيز حظوظه في التأهل، داعما ذلك بأفضلية الأرض والجمهور، وبنجومه يتقدمهم إسماعيل مطر والبرازيلي بيانو ومحمد الشحي في الهجوم، كذلك حسن مظفر وحيد ألو في خط الدفاع.