EN
  • تاريخ النشر: 26 أبريل, 2009

الزعيم عبر العالمي.. العميد تخطى الاتفاق الهلال والاتحاد في قبل نهائي كأس خادم الحرمين

الهلال يتأهل على حساب النصر

الهلال يتأهل على حساب النصر

حجز ناديا الهلال والاتحاد بطاقة التأهل إلى المربع الذهبي لبطولة كأس خادم الحرمين الشريفين باجتيازهما دور الثمانية للبطولة مساء اليوم الأحد في لقاء العودة للمسابقة، اكتفى الأول بالتعادل السلبي مع النصر في ديربي الرياض وتغلب الثاني على الاتفاق بهدف نظيف.

حجز ناديا الهلال والاتحاد بطاقة التأهل إلى المربع الذهبي لبطولة كأس خادم الحرمين الشريفين باجتيازهما دور الثمانية للبطولة مساء اليوم الأحد في لقاء العودة للمسابقة، اكتفى الأول بالتعادل السلبي مع النصر في ديربي الرياض وتغلب الثاني على الاتفاق بهدف نظيف.

ويواجه الهلال نادي الشباب في المربع الذهبي للبطولة بينما يصطدم الاتحاد بالحزم.

ففي الرياض، نجح الهلال في الخروج من ديربي الرياض بسلام وتعادل سلبيا مع النصر ليتأهل على حسابه إلى الدور قبل النهائي للبطولة، وذلك بعد أن انتهى لقاء الذهاب بين الفريقين بالتعادل الإيجابي بهدف لكل منهما.

بدأ الشوط الأول سريعا من الجانبين دون أن يدخل مرحلة جس النبض، وتبادل الفريقان الهجمات منذ أول دقيقة في الشوط في رحلة بحث عن هدف مبكر يربك به أي منهما حسابات الآخر، ولكن يبدو أن النحس طارد الفريقين طوال مجريات الشوط.

كان الليبي طارق التايب مصدر إزعاج فعلي لمدافعي النصر بفضل مهاراته الفردية وتمريراته النموذجية التي كانت دائما مصدر قلق للجهاز الفني للعالمي، حتى أن مهاجمي الزعيم فشلوا في ترجمة الفرص التي سنحت لهم إلى أهداف فعلية.

كثف الهلال من هجماته المتتالية وحاول الزعيم بشتى الطرق استغلال عاملي الأرض والجمهور لصالحه دون جدوى، في الوقت الذي اعتمد فيه النصر على التصويب من خارج منطقة الجزاء بعد الفشل في اختراق دفاع الهلال المتكتل.

مال أداء العالمي للتصويب من خارج منطقة الجزاء عن طريق المصري حسام غالي والبرازيلي التون خوزيه كزافير لكن جميعها افتقدت التركيز وكان مصيرها إلى خارج المرمى.

وتألق الحارس محمد الدعيع ودافع عن مرماه ببسالة في ظل التصويبات من خارج منطقة الجزاء التي انهالت عليه من كل حدب وصوب، وكان دائما ما ينقذ مرماه رافضا منح النصر فرصة إحراز أي هدف.

وفي الدقيقة الـ37 أهدى حسام غالي عرضية نموذجية انقض عليها ريان بلال برأسه لكنها افتقدت الدقة ومرت بسلام بجوار القائم الأيمن للدعيع، تلاها مباشرة كرة من غالي إلى التون سددها قذيفة صاروخية إلا أن الدعيع كان لها بالمرصاد.

وراوغ طارق التايب أكثر من مدافع ومرر أرضية نموذجية إلا أن ياسر القحطاني فشل في اللحاق بها لتضيع فرصة هدف تلاها ركنية للهلال نفذها التايب بإتقان وخدعت الحارس لتصطدم بالقائم وينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.

دخل النصر مهاجما مع بداية الشوط الثاني وكثف من هجماته محاولا إحراز هدف التقدم بأية طريقة واحتسب حكم اللقاء ضربة حرة نفذها البرازيلي ألتون إلا أنها مرت من أمام غالي مرور الكرام.

بعدها أهدر التايب فرصة هدف مؤكد للهلال عندما انطلق القحطاني بالكرة وتوغل بها داخل منطقة الجزاء وأهداها أرضية إلى التايب سددها ضعيفة إلى خارج المرمى.

وفي الدقيقة الـ75 واصل التايب مهاراته الرائعة عندما راوغ أكثر من مدافع وسدد كرة قوية مرت فوق العارضة بقليل.

قاتل لاعبو النصر في الدقائق المتبقية من الشوط من أجل إحراز هدف؛ حيث كثف اللاعبون من هجماتهم المتتالية لكن دون جدوى لتنتهي المباراة بالتعادل السلبي ويتأهل الهلال للمربع الذهبي للمسابقة.

وفي مباراة ثانية، اجتاز نادي الاتحاد العميد دور الثمانية بسهولة عندما تغلب على الاتفاق بهدف نظيف أحرزه أسامة المولد في الدقيقة الثانية من بداية المباراة، وكانت مباراة الذهاب بين الفريقين قد انتهت بالنتيجة نفسها.