EN
  • تاريخ النشر: 19 فبراير, 2009

كأس ولي العهد يدخل مرحلة الجد الهلال في مطب الوحدة.. والاتحاد يصطدم بالنصر

الهلال في مهمة صعبة أمام الوحدة

الهلال في مهمة صعبة أمام الوحدة

تتواصل مساء اليوم منافسات الدور ربع النهائي من مسابقة كأس ولي العهد السعودي لكرة القدم، بإقامة مباراتين ساخنتين يلتقي في الأول الاتحاد مع ضيفه النصر على استاد الأمير عبد الله الفيصل، فيما يحلّ الهلال ضيفا في الثانية على الوحدة بملعب مدينة الملك عبد العزيز بالشرائع.

تتواصل مساء اليوم منافسات الدور ربع النهائي من مسابقة كأس ولي العهد السعودي لكرة القدم، بإقامة مباراتين ساخنتين يلتقي في الأول الاتحاد مع ضيفه النصر على استاد الأمير عبد الله الفيصل، فيما يحلّ الهلال ضيفا في الثانية على الوحدة بملعب مدينة الملك عبد العزيز بالشرائع.

وجاء تأهل الفرق الأربعة إلى النهائي بعد تخطي الوحدة عقبة الأنصار 1-صفر، وفوز الهلال على الوطني 2-صفر، والاتحاد على الرائد 3-صفر، وتفوق النصر على الفيحاء 2-صفر.

هذا وقد تأهل فريقا الشباب والحزم إلي نصف نهائي كأس ولي العهد بعد تخطي الأول عقبة الفتح 1-صفر، وفوز الثاني على الاتفاق 2-صفر، وسوف يلتقيان يوم الأحد المقبل.

في المباراة الأولي، تتجدد الإثارة بين الاتحاد والنصر في رابع مواجهة تجمع الفريقين هذا الموسم تمكن الاتحاد من حسم مواجهتي الدوري لصالحه بعد أن تعادل في الأولى وكسب الثانية، فيما تمكن النصر من حسم مباراة نصف نهائي كأس الأمير فيصل بن فهد التي جمعته مع الاتحاد لصالحه الأمر الذي يعني تعادل كفة التفوق بين الفريقين العريقين.

وتبقى مواجهة اليوم باحتمال فوز الاتحاد صاحب الملعب، والجمهور والمتطلع إلى مواصلة المشوار للمنافسة على اللقب الغالي، أو فوز النصر في خطوةٍ ستضعه على مقربةٍ من النهائي الذي غاب عنه طيلة ثلاثة عشر موسما متتاليا.

وتكتسي مباراة اليوم بنكهة مصرية؛ حيث يقود هجوم الاتحاد المصري عماد متعب المعار من نادي الأهلي المصري، فيما يقود خط وسط النصر المصري حسام غالي الذي اشتراه الأخير نهائيا من نادي توتنهام الإنجليزي خلال الانتقالات الشتوية.

يعتبر اللقب هدفا آخر لفريق الاتحاد الذي يتنافس مع الهلال حاليا على لقب دوري المحترفين، كما أنه هدف ثان أيضا لفريق النصر إلى جانب نهائي كأس الأمير فيصل بن فهد الذي سيجمعه مع نظيره فريق الشباب منتصف مارس المقبل.

وتمنح النظرة الفنية في الأوراق الفنية الأفضلية لفريق الاتحاد يعززها كونه صاحب الملعب والجمهور، ولكن النصر غيَّر جلده تماما في الموسمين الأخيرين وبات في وضعية يمكن معها توقع فوزه على الاتحاد.

وفي المباراة الثانية، يستضيف الوحدة نظيره الهلال في مهمة صعبة لكلا الفريقين، خاصة الهلال الذي يأمل الحفاظ على لقبه للعام الثاني على التوالي، فيما يسعي الوحدة لتحقيق المستحيل والاقتراب من لقب البطولة.

ولاقت هذه المباراة استعدادات أمنية مكثفة مع التوعية الكاملة لجماهير كلا الفريقين لخروج المباراة نظيفة بدون شغب كما حدث الموسم الماضي، وأدت إلى نقل مباراتين للهلال خارج ملعبه.

يأمل أبناء مكة أن يكون الملعب والجمهور عاملين مساندين لتحقيق الحسم في مواجهة حامل اللقب وواحد من أقوى الفرق السعودية، لذلك فمن المنتظر أن يقدم الوحدة كل جهوده مع الاعتماد على الحذر وعدم المبالغة الدفاعية أو الاندفاع الهجومي غير المحسوب.

في المقابل يلعب الهلال للمرة الثانية على التوالي بعيدا عن أنصاره، وكما أدى المهمة بنجاح تام في المرة السابقة أمام الوطني فإنه قادر على تكرار ذلك مرة أخرى بجدية والتزام اللاعبين داخل الملعب، فضلا عن الاستعداد الذهني والفني والبدني الجيد بغض النظر عن ماهية الخصم.

وانتهي اللقاء الوحيد الذي جمع الفريقين هذا الموسم بتعادلهما سلبيا وستكون هناك مواجهة ثالثة بينهما في الدور الثاني لدوري المحترفين يوم الجمعة السادس من مارس المقبل.

الفائز من مواجهة اليوم سيواجه على ملعبه الفائز في مباراة جدة بين الاتحاد والنصر يوم الاثنين المقبل.