EN
  • تاريخ النشر: 05 مارس, 2009

استئناف منافسات الدوري السعودي الهلال في مأزق الشباب.. والاتحاد يخشى مقالب الاتفاق

الشباب والهلال في مباراة ثأرية

الشباب والهلال في مباراة ثأرية

تستأنف مساء اليوم من جديد منافسات دوري المحترفين السعودي لكرة القدم، بإقامة أربع مواجهات بعد فترة توقف تجاوزت الشهر، بسبب مشاركة المنتخب في التصفيات الأسيوية المؤهلة إلى كأس العالم في جنوب إفريقيا، إضافة إلى إقامة منافسات كأس ولي العهد، إذ يلتقي الهلال والشباب، والاتحاد يستضيف الاتفاق في مواجهتين مقدمتين من الجولة الحادية والعشرين، فيما يلاقي الوحدة الأهلي، ويلتقي الوطني والنصر، وكلتا المباراتين مؤجلة من الجولة السابعة عشرة.

تستأنف مساء اليوم من جديد منافسات دوري المحترفين السعودي لكرة القدم، بإقامة أربع مواجهات بعد فترة توقف تجاوزت الشهر، بسبب مشاركة المنتخب في التصفيات الأسيوية المؤهلة إلى كأس العالم في جنوب إفريقيا، إضافة إلى إقامة منافسات كأس ولي العهد، إذ يلتقي الهلال والشباب، والاتحاد يستضيف الاتفاق في مواجهتين مقدمتين من الجولة الحادية والعشرين، فيما يلاقي الوحدة الأهلي، ويلتقي الوطني والنصر، وكلتا المباراتين مؤجلة من الجولة السابعة عشرة.

ويدخل فريقا الهلال والاتحاد متصدرا القمة برصيد 43 مواجهتي اليوم أمام الشباب والاتفاق على التوالي، ولا بديل أمامهما إلا الفوز في ظل التنافس بينهما للفوز باللقب، إلا أن الشباب والاتفاق أيضا مؤهلان لتحقيق الفوز، وبالتالي قد يحدث الفريقان أو أحدهما تحولا في المسار التنافسي للبطولة.

تقام المباراة الأولى بين الهلال والشباب على ذكرى نهائي كأس ولي العهد، الذي فاز به الهلال مؤخرا، إثر تخطي الشباب، لذلك ستكون مباراة اليوم ثأرية في المقام الأول للشباب، فيما سيسعى الهلال بالدرجة الأولى للفوز للاستمرار في المنافسة على اللقب.

ويأمل الشباب صاحب المركز الثالث برصيد 30 نقطة، في أن يحافظ على موقعه في الجدول، وأن يوفق في رد اعتباره أمام الهلال، ويملك الفريق عناصر فعالة تستطيع منح الفريق التفوق ومدرب ذكي وجيد لديه ما يقدمه لفريقه.

وفي المقابل يظهر الهلال وهو منتشٍ بعد أن توج بأول ألقاب الموسم على حساب مضيفه الليلة، وهو متصدر الدوري برصيد (43) نقطة وبفارق الأهداف عن الاتحاد، ويريد أن يحافظ على صدارة الفرق بأية حال من الأحوال، ويدرك جيدا أن فقدان أي من نقاط الشباب قد يزيحه عن الصدارة، وهذا مالا يتمناه الهلاليون.

ويخوض الهلال المباراة بقيادة مساعد المدرب كاتالين، بعد قرار الرئيس العام لرعاية الشباب إبعاد المدرب الروماني أولاريو كوزمين.

ويشهد استاد الأمير عبد الله الفيصل بجدة مواجهة هامة أخرى بين الاتحاد والاتفاق، مقدمة من ذات الجولة ولا تقل أهمية عن سابقتها.

ويبحث الاتحاد صاحب الوصافة برصيد 43 نقطة، من خلال هذا اللقاء، عن استعادة الصدارة فيما لو تعثر الهلال أو البقاء جنبا لجنب بجوار الهلال حتى يأتي الفرج.

وفقد فريق الاتحاد بطولتين هما كأس فيصل وكأس ولي العهد، ولا يريد الابتعاد قليلاً عن المنافسة في البطولة الثالثة والأهم بطولة الدوري، والعميد لديه من الحلول الفردية والجماعية ما يمنحه التفوق في أي لقاء مهما كان الند. أما الاتفاق فيحل في المركز الرابع برصيد 27 نقطة، ويسعى للحفاظ على هذا الموقع إن لم يتمكن من القفز إلى المركز الثالث في حال تعثر الشباب، وكل ما يطمح له الاتفاقيون هو حجز مقعد جيد في سلم الترتيب يؤهلهم للدوري الأسيوي.

وعلى ملعب مدينة الملك عبد العزيز الرياضية بالشرائع بمكة المكرمة، يستضيف الوحدة منافسه الأهلي في لقاء ذي طابع خاص ومواجهة لتحسين الأوضاع والمنافسة على المراكز المؤهلة أسيويا.

ويدخل الوحدة المباراة وهو يحتل المركز السابع برصيد 20 نقطة، ويأمل أن يعوض إخفاقاته السابقة، وأن يحافظ على آماله في المنافسة على مقعد أسيوي، خاصة بعدما تأثر الفريق كثيرا ببعض الخلافات الحاصلة بين أصحاب الشأن بسبب اللاعب عيسى المحياني أدت لاستقالة رئيسه جمال تونسي.

وفي المقابل يحتل الأهلي المركز الخامس برصيد 25 نقطة، ويبحث هو الآخر عن مصالحة عشاقه وإثبات أن خسارته أمام الفتح وخروجه من كأس ولي العهد مفاجأة فقط، وأنها مجرد كبوة جواد سرعان ما يقوم منها ثم يواصل الركض، فضلا عن تحسين وضعه في الجدول.

وفي آخر مباريات اليوم يحل النصر ضيفا على تبوك في ملعب مدينة الملك خالد الرياضية بتبوك، في لقاء صعب للغاية للفريقين.

ويدخل الوطني صاحب الأرض والجمهور مباراة اليوم وهو يحتل المركز الثاني عشر والأخير، برصيد 9 نقاط ولازال يعاني من شبح الهبوط، ويسعى بقوة للخروج من هذا المأزق، يبعده عن الهبوط.

من جهته يسعى النصر المتجدد في الفترة الأخيرة والمتأهل لنهائي كأس الأمير فيصل بن فهد، وصاحب المركز السادس بـ(24) نقطة، إلي تحقيق الفوز من أجل احتلال مركز متقدم يليق بمكانته، فضلا عن حجز أحد مراكز التأهل الأسيوي في الموسم المقبل.