EN
  • تاريخ النشر: 22 أبريل, 2009

صراع سعودي-إماراتي بدوري المحترفين الأسيوي الهلال في قبضة الأهلي.. والاتحاد جاهز لافتراس الجزيرة

الهلال يسعى لتكرار فوزه على الأهلي

الهلال يسعى لتكرار فوزه على الأهلي

يخوض فريقا الهلال والاتحاد السعوديان جولة جديدة في إطار منافسات دوري المحترفين الأسيوي لكرة القدم؛ إذ يلتقي الأول مع مضيفه الشباب الإماراتي وعينه على صدارة المجموعة الأولى، فيما يسعى الثاني إلى تأكيد أحقيته بصدارة المجموعة الثالثة، وتوسيع الفارق مع المنافسين عندما يستضيف الجزيرة الإماراتي.

يخوض فريقا الهلال والاتحاد السعوديان جولة جديدة في إطار منافسات دوري المحترفين الأسيوي لكرة القدم؛ إذ يلتقي الأول مع مضيفه الشباب الإماراتي وعينه على صدارة المجموعة الأولى، فيما يسعى الثاني إلى تأكيد أحقيته بصدارة المجموعة الثالثة، وتوسيع الفارق مع المنافسين عندما يستضيف الجزيرة الإماراتي.

وكان دوري المحترفين الأسيوي قد شهد أمس مواجهتين بين الأندية السعودية والإماراتية، وانتهت سعودية خالصة، بفوز الاتفاق على مضيفه الشباب 4-1، والشباب على ضيفه الشارقة 5-صفر.

في المباراة الأولى تتباين طموحات الفريقين، فالهلال يسعى جاهدا لمواصلة حصد النقاط لاعتلاء الصدارة التي يحتلها بختاكور الأوزبكي بفارق نقطتين، فيما يحاول الأهلي الثأر من خسارة الدور الأول وتحقيق الانتصار الأول له في المسابقة لتحسين مركزه على سلم الترتيب بعد أن خرج من دائرة المنافسة رسميا، إذ يقع في ذيل الترتيب بنقطة واحدة.

يدخل الهلال مباراة اليوم وهو يمر بظروف صعبة للغاية بعد خسارته لقب الدوري، كما أن ظهوره أمام منافسه التقليدي النصر في مستهل بطولة كأس الملك لم يكن مقنعا لجماهيره على الإطلاق، ما يجعل المدرب البلجيكي ليكنز أمام اختبار صعب ومحك حقيقي لتأكيد أحقيته بقيادة الفريق، خصوصا أنه فشل مع الفريق في المباريات الثلاث السابقة بعد توليه المهمة التدريبية خلفا للروماني أولاريو كوزمين الذي صنع فريقا قويا للغاية.

وبات الهلال في الآونة الأخيرة يعتمد في المقام الأول على اجتهادات لاعبيه وفي مقدمتهم ياسر القحطاني والسويدي ويلهامسون والروماني رادوي، كما أن عودة خالد عزيز وطارق التايب ستزيد من قوة الفريق بعد أن غابا عن مواجهة النصر السابقة لظروف فنية.

في المقابل لن يكون الأهلي خصما سهلا على الإطلاق، فهو متصدر الدوري الإماراتي وأحد أقوى الأندية الإماراتية على الإطلاق، إلا أن تركيزه على المسابقات المحلية أفقده فرصة المشاركة في الأدوار المتقدمة من البطولة الأسيوية، وقدم الأهلي مستوى كبيرا أمام الهلال في المباراة السابقة، وأحرجه على أرضه وبين جماهيره حتى اللحظات الأخيرة.

وفي المباراة الثانية، يسعى الاتحاد إلى تحقيق فوزه الثالث على ضيفه الجزيرة الإماراتي على استاد الأمير عبد الله الفيصل بجدة، ليعزز صدارته للمجموعة الثالثة بفارق نقطة عن أم صلال القطري.

ولن تكون مهمة الاتحاد ومدربه الأرجنتيني جابرييل كالديرون صعبة أمام الجزيرة خاصة في ظل امتلاك الفريق مجموعة متميزة من اللاعبين، فضلا عن الروح المعنوية العالية للاعبين إثر تحقيق لقب الدوري المحلي.

ويرسم كالديرون مخططاته الفنية دائما وأبدا على تحركات نجم الفريق محمد نور صانع ألعاب الفريق، مع الاعتماد على الصاعد نايف هزازي والمخضرم المغربي هشام أبوشروان في الهجوم.

وفي المقابل، يدرك الجزيرة صعوبة مهمته أمام الاتحاد على أرضه ووسط جماهيره، كما أن مدربهم يدرك تماما أن مباراة الذهاب لم تكن مقياسا حقيقيا للأداء الاتحادي بسبب انشغاله بالإعداد للجولة الأخيرة من الدوري المحلي، لذا سيرفع مدربه البرازيلي براجا الحيطة والحذر إلى أعلى الدرجات، ويستند في نهجه الفني على تحركات المهاجم البرازيلي الخطر سوبيس والعاجي توني إلى جانب المخضرم سبيت خاطر والنشط إبراهيم دياكيه وسلطان المنهالي.

وبعيدا عن مواجهتي الكرة السعودية والإماراتية، تلعب اليوم 8 مباريات في آخر مواجهات الجولة الرابعة بدوري المحترفين الأسيوي، فإلى جانب مباراتي جدة والإمارات يلتقي في طشقند بختاكور الأوزبكي مع صبا باتري الإيراني من المجموعة الأولى، ويلتقي في طهران استقلال طهران الإيراني مع أم صلال القطري من المجموعة الثالثة، ويلتقي في سيدني نيوكاسل جيتس الأسترالي مع ناجويا الياباني، ويلتقي في بكين غوان بكين الصيني مع أولسان هيونداي الكوري الجنوبي، وهي فرق المجموعة الخامسة، ويلتقي في سيول سامسونج الكوري الجنوبي مع شنغهاي الصيني، ويلتقي في طوكيو كاشيما أنتلرز الياباني مع الجيش السنغافوري، وهي فرق المجموعة السابعة، وبانتهاء مباريات اليوم ستكون هناك فترة توقف تمتد 15 يوما قبل أن تعاود البطولة ركضها بمباريات الجولة الخامسة.