EN
  • تاريخ النشر: 05 أكتوبر, 2010

اعتذارات تونسية رسمية والأهلي يقدم شكوى النيابة المصرية تحبس 11 تونسيا بعد شغب القاهرة

أحد جماهير الترجي يتحدى فرد أمن مصري

أحد جماهير الترجي يتحدى فرد أمن مصري

أمرت نيابة شمال القاهرة بالعباسية حبس 11 فردا من جماهير الترجي التونسي لمدة 4 أيام على خلفية أحداث الشغب التي قام بها بعض أنصار الفريق في استاد القاهرة، خلال مواجهة الأهلي في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال إفريقيا والتي انتهت لصالح أصحاب الأرض بنتيجة (2-1)، في الوقت الذي بدأ غضب الرأي العام المصري يأخذ منحى الهدوء بعد اعتذار السفارة التونسية وإدارة الترجي عن التصرفات غير الرياضية من بعض جماهيرهم.

  • تاريخ النشر: 05 أكتوبر, 2010

اعتذارات تونسية رسمية والأهلي يقدم شكوى النيابة المصرية تحبس 11 تونسيا بعد شغب القاهرة

أمرت نيابة شمال القاهرة بالعباسية حبس 11 فردا من جماهير الترجي التونسي لمدة 4 أيام على خلفية أحداث الشغب التي قام بها بعض أنصار الفريق في استاد القاهرة، خلال مواجهة الأهلي في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال إفريقيا والتي انتهت لصالح أصحاب الأرض بنتيجة (2-1)، في الوقت الذي بدأ غضب الرأي العام المصري يأخذ منحى الهدوء بعد اعتذار السفارة التونسية وإدارة الترجي عن التصرفات غير الرياضية من بعض جماهيرهم.

كما ألقت أجهزة الأمن المصرية مساء الاثنين القبض على اثنين من مشجعي فريق الترجي التونسي قبل سفرهما، وأفادت مصادر أمنية بأن فريقا أمنيا قام بمتابعة ركاب الطائرة التونسية رحلة رقم 3918 والمتجهة إلى تونس لتنفيذ قرار النيابة بالقبض على عدد من المشجعين التونسيين.

ووجهت النيابة إلى العناصر المشاغبة تهما بالتعدي على الأمن، وإشعال الألعاب النارية، وتحطيم ممتلكات استاد القاهرة خلال المباراة، وحضر أقارب وأهالي المتهمين من جماهير الترجي وأصدقائهم المصريين للوقوف بجانبهم، خاصةً أن بعضهم مقيمون في القاهرة للدراسة الجامعية.

تم توجيه التهم إلى كل من: منصور بن ناجي وحسام الدين بن حاج وأسامة بن مصطفى وهيثم بن عمار ومحمد وهبي عبد الحميد ومروان بن محمد ومحمد بن عبد القادر وأشرف عبد الحميد ومحمد بن محمد زغلان وعبد الله بن قاطم ومحمد سامي.

وقامت جماهير الترجي بالاعتداء على جنود أمن بالدفاع المدني المصري داخل استاد القاهرة، وأحدثوا تلفيات داخل الاستاد قدرت بنحو 150 ألف جنيه مصري بسبب تحطيم مقاعد المدرجات، ومطعم داخل الاستاد، ودورات المياه، أما عن أفراد الأمن الذين تم الاعتداء عليهم فيوجد اثنان منهم حاليا في مستشفى الشرطة في حالة خطرة، ويرقد ثنائي الأمن المركزي في غرفة العناية المركزة.

ورغم حالة الغضب السائدة بين الجماهير المصرية، إلا أن الاعتذارات الرسمية من قبل السفارة التونسية وإدارة الترجي ساهمت في تخفيف حدة الغضب المصري، وتقدم على الحفصي رئيس اتحاد الكرة التونسي باعتذار رسمي للنادي الأهلي عما بدر من شغب لبعض جماهير الترجي في مدرجات استاد القاهرة.

وقال الحفصي: "أعتذر باسمي وباسم اتحاد الكرة التونسي عما بدر من الأنصار في القاهرة، هؤلاء لا ينتمون للرياضة التونسية، وسنجري تحقيقا موسعا حتى لا تتكرر تلك المناظر المسيئة مجددا".

عبَّر سليم شيبوب رئيس اللجنة الأولمبية التونسية ورئيس الترجي السابق عن استيائه الشديد من لقطات الشغب الجماهيري، قائلاً: "تابعت بكل حسرة ما جرى لأنني كنت في فرنسا، ولكنني أعتذر بالنيابة عن أسرة الرياضة في تونس وقيادات الترجي عما حدث، وعلى مر التاريخ هناك مودة ومحبة بين الأشقاء في مصر وتونس، ولكن هؤلاء القلة لم يهتموا بالحفاظ على سمعة بلدهم أو ناديهم".

وأضاف: "أبنائي كانوا في مصر، وأكدوا لي حسن الضيافة والمعاملة، والصورة كانت واضحة، وأساءت إلينا جميعا".

وأصدرت إدارة الترجي بيانا نددت فيه التصرفات غير المسئولة من بعض جماهيرها، وجاء في البيان الذي حصلت mbc.net على نسخة منه أن الترجي يذكر بالعلاقات الأخوية التي تربط الترجي بكل الأندية المصرية، وعلى رأسها النادي الأهلي، صاحب الشعبية الكبيرة في الوطن العربي.

وتابع البيان أن إدارة الترجي تعتذر لكل الأشقاء في مصر الحبيبة عما وقع من قلة غير مسئولة داخل استاد القاهرة، مشيرا إلى أن وفد الأهلي سينزل ضيفا على تونس الخضراء في مباراة العودة التي تقام بملعب رادس، وسيكون محل ترحاب كبير بين أهله وذويه.

ويدرس مجلس إدارة الأهلي التقدم بشكوى رسمية للاتحاد الإفريقي ضد الترجى وجماهيره بسبب الخسائر التي تسببت فيها خلال مباراة الأهلي.