EN
  • تاريخ النشر: 25 مارس, 2010

ذهاب نصف نهائي بطولة الأندية النصر والوصل في مواجهة خليجية مرتقبة عنوانها إلتون

الوصل يسعى لمواصلة مسيرته الناجحة بالبطولة الخليجية

الوصل يسعى لمواصلة مسيرته الناجحة بالبطولة الخليجية

يلتقي فريق النصر السعودي مع ضيفه الوصل الإماراتي، مساء الخميس، على إستاد الملك فهد الدولي، في مواجهة من العيار الثقيل، ضمن منافسات ذهاب الدور نصف النهائي من مسابقة بطولة الأندية الخليجية الخامسة والعشرين لكرة القدم.

  • تاريخ النشر: 25 مارس, 2010

ذهاب نصف نهائي بطولة الأندية النصر والوصل في مواجهة خليجية مرتقبة عنوانها إلتون

يلتقي فريق النصر السعودي مع ضيفه الوصل الإماراتي، مساء الخميس، على إستاد الملك فهد الدولي، في مواجهة من العيار الثقيل، ضمن منافسات ذهاب الدور نصف النهائي من مسابقة بطولة الأندية الخليجية الخامسة والعشرين لكرة القدم.

وجاء تأهل النصر للدور نصف النهائي بعد تصدره فرق المجموعة الثانية، التي ضمت -إلى جانبه- صور العماني والخور القطري، فيما جاء بلوغ الوصل على حساب الرفاع البحريني والكويت الكويتي في المجموعة الرابعة، والفائز في مجموع المواجهتين سيلاقي قطر القطري في المواجهة الختامية، بعد أن تجاوز الأخير المحرق البحريني في نصف النهائي 1-صفر ذهابا و2-صفر إيابا.

ويعد صانع الألعاب البرازيلي إلتون لاعب الوصل الحالي والنصر السابق أبرز علامات مباراة اليوم، حيث سيلعب أمام فريقه وجماهيره القديمة، ويسعى للرد عليهم، وإثبات أنه لم يكن صفقة فاشلة حتى يتم الاستغناء عنه، وهو ما يدركه لاعبو النصر تماما، وسيسعون لإيقاف خطورته، خاصة أنه من اللاعبين الجيدين ويكاد يكون الورقة الرابحة في صفوف الوصل.

ويسعى النصر لحجز البطاقة الثانية في النهائي، أملا في إحراز أول ألقابه هذا الموسم، لذلك فإنه سيعمل على تسجيل فوز عريض اليوم، يجنبه حسابات مواجهة الإياب المقررة في 30 مارس/آذار الجاري في دبي.. الأمر الذي يجعل مدربه الأوروجواني جورج ديسلفا حريصا على الاستفادة من عاملي الأرض والجمهور.

ويعاني النصر الأمرين نتيجة الغيابات الكبيرة التي تضرب صفوفه، حيث سيكون مجبرا على المشاركة في الاستحقاقات المقبلة بلاعبين محترفين فقط، بعد هروب الكوري لي شو وإيقاف المصري حسام غالي، بيد أن ذلك ربما يكون محفزا لبقية اللاعبين لتحقيق أهم الإنجازات لفريقهم في العقد الأخير، خصوصًا أن بطولة الخليج ستكون مفتاح المرحلة المقبلة مع رئيسهم الجديد الأمير فيصل بن تركي، الذي شحذ همم لاعبيه بالمكافآت المادية لتحقيق الفوز بالذهب الخليجي.

ولن تخرج تشكيلة النصر عن خالد راضي والمنتقل حديثا عبد الكريم الخيبري وعبده برناوي وعبد الله القرني وأحمد الدوخي في خط الدفاع، وإبراهيم غالب وأحمد عباس والأرجنتيني فيجاروا والغيني باسكال فيندينو في خط الوسط، على أن يبقى الثنائي سعد الحارثي ومحمد السهلاوي في الهجوم.

في المقابل يعتمد مدرب الوصل في تشكيلته على اللاعبين فاضل أحمد وسامي ربيع والعماني محمد الشيبة وياسر سالم في خط الدفاع، والبرازيلي إلتون خوزيه وعصام درويش ودرويش أحمد وسعيد الكاس في منطقة الوسط، فيما يقود الثنائي البرازيلي أوليفير والمغربي سفيان العلودي هجومه القوي، وهما من أبرز اللاعبين في الفريق إلى جانب إلتون.

ويسعى مدرب الفريق الكوستاريكي ألكسندر جيمارتش إلى إقفال المناطق الدفاعية للعودة بنتيجة إيجابية، وهو ما اتضح من خلال المواجهات الأخيرة للفريق في الدوري الإماراتي.