EN
  • تاريخ النشر: 31 ديسمبر, 2011

المهم تنفيذ التوصيات

رفعت بحيري

رفعت بحيري

عشر توصيات كانت ثمرة مؤتمر دبي الرياضي الدولي السادس، الذي استمتعنا بما دار فيه من مناقشات وما طرح خلاله من تجارب ومقترحات لمواجهة مختلف التحديات التي تواجه صناعة كرة القدم في العالم حالياً،

(رفعت بحيري) عشر توصيات كانت ثمرة مؤتمر دبي الرياضي الدولي السادس، الذي استمتعنا بما دار فيه من مناقشات وما طرح خلاله من تجارب ومقترحات لمواجهة مختلف التحديات التي تواجه صناعة كرة القدم في العالم حالياً، ومن الممكن أن تصيبها أو جانباً كبيراً منها بالشلل إن لم يتمكن العاملون فيها والمسؤولون عنها من إيجاد الحلول المناسبة والناجزة للقضاء على هذه المشكلات والتحسب لكل المخاطر المعرضة لها اللعبة الشعبية الأولى في العالم. والتوصيات العشر ليس المعني بها هو مجتمع كرة القدم في الإمارات وحدها، وإنما هي مطروحة أمام المجتمع الدولي لأخذ المناسب منها وتطويعه بما يخدم ويحقق مصالحه ويقضي على ما يواجه من مشكلات.

 

وكما نعلم فإن التوصيات ليست إلزامية، بمعنى أن أي جهة غير ملزمة بتنفيذها، ولكنها رؤية عملية وعلمية تطرح حلولاً للمشكلات أمام الراغبين في الإصلاح، وبالتالي يبقى الإصلاح رغبة اختيارية أمام الجادين في علاج مشكلاتهم والراغبين في عدم الوصول إلى وضع يصبح الحل فيه مستعصياً. مجلس دبي الرياضي يؤدي دوره بإيجابية عالية، فلا يعتبر نفسه مجرد جهة مهمتها تنظيم العمل الرياضي وتوزيع المنح والميزانيات على مختلف الهيئات الرياضية، وإنما يرى في صميم عمله هيئة مسؤولة عن التخطيط للمستقبل والاهتمام باستكمال البنية التحتية المثالية للرياضة ودعم المسؤولين في الأندية لأداء رسالتهم على الوجه الأمثل، إلى جانب مهمته الأخرى تجاه إمارة دبي نفسها والعمل على تحقيق أهدافها وسياستها.

 

لهذا نجد مجلس دبي مهتماً بتنظيم كثير من الأحداث والبطولات الرياضية غير المتوفرة في الأندية كجزء من أداء رسالته تجاه إمارة دبي وجزء من أداء رسالته تجاه الرياضة في العالم، ومؤتمر دبي جزء أصيل من رسالته التي تخدم ليس فقط أندية دبي وإنما الرياضة في الإمارات بشكل عام وكذلك الرياضة عامة وكرة القدم خاصة في العالم، وعلينا أن نكون على يقين أن كل ما دار في مؤتمر دبي سيتم دراسته والاستفادة منه عالمياً إما من خلال وسائل الإعلام العالمية التي حرصت على الحضور والتغطية، أو من خلال المسؤولين المشاركين والحضور في المؤتمر، والمؤكد أن الجميع سيحرصون على الاستفادة مما خلص إليه، ومن غير المقبول أن يستفيد من المؤتمر المجتمع الخارجي ولا ينتفع به أهل الدار.

 

محمد الكمالي -رئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر- أوضح في تصريحات خاصة للبيان أن 6 من أصل 9 توصيات خرج بها المؤتمر الماضي اهتمت أندية دبي بتنفيذها في السنة المنتهية، وإن جاء ذلك بنسب متفاوتة، وهذا في حد ذاته يعتبر مكسباً كبيراً من المؤتمر، بالطبع نتمنى أن تهتم الأندية بتنفيذ كل ما يخرج عن المؤتمر طالما هو يهتم بالوضع المحلي ويضع كرة القدم والاحتراف الإماراتي في مقدمة أولوياته، ويجب ألا تقتصر الفائدة على أندية دبي وحدها، وإنما تشمل كل أندية الدولة، لأن الجرح الذي سيصيب أي نادي ستتداعى له سائر الأندية. المصلحة واحدة والتوصيات عامة للجميع، ومن يريد مزيدا من الإيضاح والتفاصيل أمامه المسؤولون في مجلس دبي الذين نثق في أنه سيسعدهم كثيراً تقديم هذه الخدمة.

نقلا عن صحيفة "البيان" الإماراتية اليوم السبت الموافق 31 ديسمبر/كانون الأول 2011.