EN
  • تاريخ النشر: 18 يوليو, 2009

للمرة الرابعة عشرة المحرق يتوج بكأس ملك البحرين

المحرق حقق الثلاثية

المحرق حقق الثلاثية

تُوج المحرق بطلا لمسابقة كأس ملك البحرين للمرة الثانية على التوالي والرابعة عشرة في تاريخه، بعد فوزه في المباراة النهائية على الرفاع بركلات الترجيح 9-8 لانتهاء الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل 1-1 يوم الجمعة على استاد البحرين الوطني بالرفاع.

تُوج المحرق بطلا لمسابقة كأس ملك البحرين للمرة الثانية على التوالي والرابعة عشرة في تاريخه، بعد فوزه في المباراة النهائية على الرفاع بركلات الترجيح 9-8 لانتهاء الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل 1-1 يوم الجمعة على استاد البحرين الوطني بالرفاع.

سجل حسين على (45) هدف المحرق، ومحمد سلمان هدف الرفاع (48)، وبهذا الفوز حقق المحرق ثلاثية تاريخية، بعد أن فاز بلقبي الدوري وكأس ولي العهد أيضا، كما كرر تفوقه على الرفاع، بعد أن فاز عليه في نهائي كأس ولي العهد 2-صفر الأحد الماضي.

وكان الرفاع الأخطر طوال المباراة، وكانت المحاولة الأولى من خلال تسديدة حسين سلمان المباغتة من خارج منطقة الجزاء حولها الحارس إلى ركنية بصعوبة (11).

ورد المحرق من خلال ركلة حرة مباشرة حصل عليها البرازيلي ريكو بعد إعاقته على مشارف منطقة الجزاء، ونفذها محمود عبد الرحمن "رينجو" قوية زاحفة مرت بجوار القائم الأيسر لمرمى الحارس محمود منصور، وكرر حسين سلمان محاولاته، وأطلق كرة قوية من خارج منطقة الجزاء تصدى لها الحارس جعفر.

ونشط المحرق في ربع الساعة الأخير من الشوط الأول، وهدد مرمى الرفاع في أكثر من مناسبة مستغلا تحركات محمود عبدالرحمن ومحاولات البرازيلي ريكو وحسين على "بيليه".

ورد المحرق بتسديدة قوية من حسين علي من منتصف ملعب الرفاع مرت بجوار القائم الأيمن، وبعدها بدقيقة واحدة أهدر عبد الرحمن فرصة محققة بعد أن توغل داخل منطقة الجزاء وسدد الكرة قوية في أحضان الحارس محمود منصور.

وقبل نهاية الشوط الأول نجح المحرق في افتتاح التسجيل بعد مجهود فردي من البرازيلي ريكو الذي راوغ مواطنه تيتينيو قبل أن يمرر كرة بينية إلى حسين علي غير المراقب ليسدد الكرة في المرمى.

ومع بداية الشوط الثاني أدرك الرفاع التعادل في وقت مبكر عندما استغل محمد سلمان خطأ دفاعيا من علي عامر، فخطف الكرة وسددها في المرمى، وهدأ اللعب نسبيا بعد الهدف دون أيّة فرص حقيقية على مرمى الفريقين.

ومع منتصف الشوط لاحت للمحرق فرصة بتسديدة من محمود عبدالرحمن من خارج منطقة الجزاء تصدى لها منصور، وأهدر محمد سلمان فرصة ذهبية لتسجيل الهدف الثاني، بعد أن تلقى تمريرة بينية من الأنجولي ماورو موريتو داخل منطقة الجزاء، فسدد الكرة بجوار القائم الأيمن لمرمى المحرق.

وأنقذت العارضة مرمى الرفاع من هدف محقق، بعد أن تصدت لركلة حرة نفذها إبراهيم المشخص، وبعدها بدقيقتين حصل الرفاع على فرصة تسجيل الهدف الثاني، بعد أن مرر موريتو الكرة داخل المنطقة إلى حسين سلمان غير المراقب ليسددها مباشرة، فارتدت من أقدام الدفاع، وأنقذ تيتنيو مرمى الرفاع من هدف، بعد أن أبعد الكرة التي سددها مواطنه ريكو.

وفي الشوط الإضافي الأول كانت الفرصة الأولى للمحرق عبر تسديدة حسين علي من خارج المنطقة مرت بجوار القائم الأيمن، وقبل نهاية الشوط الإضافي الأول طرد مدافع المحرق أحمد مطر لحصوله على الإنذار الثاني.

وواصل لاعبو المحرق مسلسل إهدار الفرص، وكان أبرزها فرصة عبد الرحمن الذي تلقى تمريرة بينية من حسين على داخل المنطقة فسددها عالية فوق العارضة.

واحتكم الفريقان لركلات الجزاء الترجيحية لفك التعادل، ونجح المحرق في الخروج فائزا، بعد أن تصدى الحارس محمد السيد جعفر للتسديدة التاسعة للرفاع والتي نفذها نضال إسماعيل.