EN
  • تاريخ النشر: 08 يناير, 2009

تظاهرة ضد لاعبة تنس إسرائيلية المالي كانوتيه يتضامن مع غزة على طريقة أبو تريكة

كانويته أظهر تعاطفه مع فلسطين ولم يبال بالعقوبات

كانويته أظهر تعاطفه مع فلسطين ولم يبال بالعقوبات

أظهر المهاجم الدولي المالي فريديريك كانوتيه مساء الأربعاء تضامنه مع غزة عندما سجل الهدف الثاني لفريقه أشبيلية في مرمى ديبورتيفو لا كورونيا (2-1) في مسابقة كأس إسبانيا لكرة القدم، فيما واجهت لاعبة التنس الإسرائيلية شاهار بير غضب الجماهير النيوزيلندية خلال المباراة التي خسرتها اليوم الخميس أمام الروسية ايلينا ديمنتييفا في دورة أوكلاند.

أظهر المهاجم الدولي المالي فريديريك كانوتيه مساء الأربعاء تضامنه مع غزة عندما سجل الهدف الثاني لفريقه أشبيلية في مرمى ديبورتيفو لا كورونيا (2-1) في مسابقة كأس إسبانيا لكرة القدم، فيما واجهت لاعبة التنس الإسرائيلية شاهار بير غضب الجماهير النيوزيلندية خلال المباراة التي خسرتها اليوم الخميس أمام الروسية ايلينا ديمنتييفا في دورة أوكلاند.

ورفع كانوتيه قميصه أمس بعد تسجيله الهدف ليبدي تضامنه مع غزة بقميصٍ آخر كتب عليه فلسطين بعدة لغات، وذلك تضامنًا مع القطاع الذي يتعرض لاعتداءاتٍ إسرائيلية أودت بحياة المئات من المدنيين، وكان تضامنه بنفس الطريقه التي عبَّر عنها المصري محمد أبو تريكة في بطولة الأمم الأفريقية الأخيرة حينما قام بتسجيل هدفٍ في مرمى السودان في ظل الحصار الإسرائيلي على غزة حينها.

وكانوتيه (31 عامًا) -المسلم الملتزم بالشؤون الإنسانية- من اللاعبين الذين يولون أهميةً كبرى للمشاريع الخيرية، وهو أسس جمعيةً للاعتناء بالأيتام في مالي، كما أنه دفع من جيبه الخاص حوالي نصف مليون يورو من أجل إنقاذ مسجدٍ في أشبيلية من الإقفال.

ولم يُعِر المهاجم المالي أي أهميةٍ للقوانين التي تحظر إظهار شعارات سياسية خلال المباريات، أو لاحتمال أن يتعرض لعقوبةٍ ما من الاتحاد الإسباني لكرة القدم؛ لأنه أراد أن يُظهر للجميع ما تعني له القضية الفلسطينية، وأن يظهر تضامنه مع أهل غزة الذين يتعرضون يوميًا لشتى أنواع القذائف الإسرائيلية التي تسببت منذ 27 الشهر الماضي بمقتل أكثر من 700 فلسطيني.

وفي أوكلاند، أظهر المشجعون النيوزيلنديون تضامنهم مع غزة عندما وجهوا صافرات الاستهجان للإسرائيلية بير في المباراة التي خسرتها أمام ديمنتييفا 3-6 و1-6.

وطالب العشرات من الجماهير المتواجدة في الملعب من بير أن تنسحب من الدورة، وجاء رد اللاعبة الإسرائيلية بالقول: "أنا لستُ الحكومة الإسرائيلية، ولا أمثل إسرائيل على الصعيد السياسي".

وكان أمس الأول الثلاثاء شهد أحداثًا مشابهة تسببت بإلغاء مباراة تورك تيليكوم التركي وضيفه بني حاشارون الإسرائيلي في مسابقة الكأس الأوروبية لأندية كرة السلة، بعدما اجتاحت الجماهير التركية الملعب احتجاجًا على الحرب الإسرائيلية على غزة، ما دفع الشرطة للتدخل.