EN
  • تاريخ النشر: 04 سبتمبر, 2011

بعد اقترابهم من التأهل لأمم إفريقيا 2012 الليبيون يحتفلون بالفوز على موزمبيق في بنغازي وطرابلس

فرحة لاعبي ليبيا بالفوز

فرحة لاعبي ليبيا بالفوز

احتفل الآلاف من الليبيين بفوز منتخبهم على موزمبيق بهدف نظيف، في المباراة التي جرت بينهما في القاهرة ضمن تصفيات المجموعة الثالثة المؤهلة لبطولة الأمم الإفريقية 2012 المقررة في الجابون وغينيا الاستوائية.

احتفل الآلاف من الليبيين بفوز منتخبهم على موزمبيق بهدف نظيف، في المباراة التي جرت بينهما في القاهرة ضمن تصفيات المجموعة الثالثة المؤهلة لبطولة الأمم الإفريقية 2012 المقررة في الجابون وغينيا الاستوائية.

واندفع الليبيون عقب المباراة إلى ميدان الشهداء وسط العاصمة طرابلس وهم يحملون علم الثورة، حيث دوّت في أرجاء المدينة أصوات إطلاق النار تعبيرا عن الفرحة.

واحتفل كذلك سكان مدينة بنغازي -عاصمة الثوار- بهذا النصر الكبير، حيث امتلأت الشوارع التي شهدت انطلاق شرارة الثورة الشعبية ضد نظام العقيد معمر القذافي، بالسيارات التي تحمل علم الثورة المكون من الأحمر والأسود والأخضر، وأطلقت الألعاب النارية في سماء ساحة المحاكم -التي تغيّر اسمها لساحة التحرير- احتفالا بالفوز.

ويعد فوز المنتخب الليبي على نظيره الموزمبيقي هو الأول له في أول مباراةٍ يجريها منذ انهيار نظام العقيد معمر القذافي.

ولعب المنتخب الليبي في العاصمة المصرية القاهرة، مرتدياً فانلة بيضاء عليها علم الاستقلال، ومن دون أي تدريبات مسبقة منذ أكثر من 6 أشهر.

وسجل اللاعب ربيع اللافي في الدقيقة الـ31 هدف المباراة التي جرت على ملعب بتروسبورت في القاهرة بناءً على رغبة الجانب الليبي صاحب الضيافة الذي كان يلعب مبارياته السابقة في التصفيات في العاصمة المالية باماكو.

وتصدرت ليبيا بهذا الفوز مجموعتها الثالثة بشكلٍ مؤقت بعدما رفعت رصيدها إلى 11 نقطة بفارق نقطتين عن زامبيا الثانية التي ستلتقي اليوم جزر القمر في ختام مباريات الجولة الخامسة وقبل الأخيرة.

وكان الأمن المصري أعلن عن إقامة المباراة من دون جمهور تفادياً لحدوث أي صدامات، الأمر الذي أغضب الآلاف من أبناء الجالية الليبية الكبيرة المقيمة في مصر وكذلك الجماهير المصرية.

وكان المجلس الانتقالي الليبي قرر حلّ مجالس إدارات عـدد من الهيئات الرياضيـة مثل اتحـاد الكـرة واللجنـة الأولمبيـة وعدد من الأندية التي كانت تخضع لرئاسة أبناء القذافي أو أي من أفراد عائلته ونظامه.

وقد غاب عن الفريق عدد من أفضل لاعبيه في مقدمتهم طارق التائب الذي تردد أنه ظهر في يوليو/تموز الماضي وهو يشير إلى جثث قتلى من مقاتلي المجلس الانتقالي واصفا إياهم بـ"الجرذان".