EN
  • تاريخ النشر: 16 يوليو, 2012

اللجنة الأولمبية الدولية تناقش قضية رشوة متعلقة بالفيفا

صوم رمضان يترافق مع أولمبياد لندن

صوم رمضان يترافق مع أولمبياد لندن

اللجنة الاولمبية الدولية ستناقش في اجتماعها في لندن هذا الأسبوع مسألة حصول مسؤولين كبار سابقين في الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) على رشوة لكنها استبعدت إمكانية فرض أي عقوبات على عضوها السابق جواو هافيلانج.

  • تاريخ النشر: 16 يوليو, 2012

اللجنة الأولمبية الدولية تناقش قضية رشوة متعلقة بالفيفا

اللجنة الاولمبية الدولية ستناقش في اجتماعها في لندن هذا الأسبوع مسألة حصول مسؤولين كبار سابقين في الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) على رشوة لكنها استبعدت إمكانية فرض أي عقوبات على عضوها السابق جواو هافيلانج.

وقال مدع سويسري في وثيقة قانونية جرى الكشف عنها الأسبوع الماضي إن البرازيلي هافيلانج رئيس الفيفا السابق والعضو السابق في اللجنة الاولمبية الدولية وريكاردو تيكسيرا العضو السابق في اللجنة التنفيذية للفيفا حصلا على رشوة بقيمة عدة ملايين من الدولارات من شركة للتسويق الرياضي في إطار صفقات تخص كأس العالم في التسعينات من القرن الماضي.

ونفى سيب بلاتر الرئيس الحالي للفيفا وهو أيضا عضو في اللجنة الاولمبية الدولية علمه بأي شيء في ذلك الوقت.

وقال جاك روج رئيس اللجنة الاولمبية الدولية يوم الإثنين "بالطبع أتوقع أن يتم مناقشة هذا الأمر في اجتماع المجلس التنفيذي."

لكن روج نفى إمكانية فرض عقوبات على هافيلانج الذي كان أقدم عضو في اللجنة الأولمبية عندما استقال في ديسمبر/كانون الأول الماضي قبل أيام من مواجهة جلسة تحقيق أمام لجنة قيم.

وأشار روج إلى أن استقالة هافيلانج تعني أنه لم يعد جزءا من العائلة الاولمبية كعضو أو كعضو فخري.

وقال روج "السيد هافيلانج لم يعد عضوا ولا يخضع للوائح اللجنة الاولمبية الدولية. من المفهوم أن السيد هافيلانج استقال كعضو ولا يحق له أن يصبح عضوا فخريا".