EN
  • تاريخ النشر: 26 سبتمبر, 2011

اللاعبون.. "ضحية الفضائيات"…!!

مع تقديري للتحليل الفني اليومي الطويل لأخطاء عديدة وقع فيها اللاعبون في التحركات والانطلاقات والتمريرات وطريقة اللعب والتغييرات وغيرها، إلا أنني أرى أن أهم أسباب في تصوري الذي لم يتطرق إليه أحد أننا نواجه فرقا تلعب في كل مباراة بتشكيلة جديدة،

(عدنان السيد )  < مع اقتراب بطولة ولي العهد لكرة القدم من نهايتها.. وإذا كان هذا هو الموسم الأصعب منذ سنوات على جميع الفرق.. فإن الدلائل تشير إلى أنه مع كل أسبوع يمر تزداد السخونة وتلتهب الأعصاب ويتضاعف حجم التوتر لدى الكل.. و"الشاطر" هو من يمسك بأعصابه سواء أكان لاعباً أو مدرباً أو حكماً أو إدارياً أو جمهورا!! وأتفق مع الزملاء النقاد ومحللي الفضائيات المحلية الذين يرون أن ضعف اللياقة البدنية للاعبينا والبطء في التحرك والتصرف بالكرة بالمقارنة بلاعبي الأندية العربية والخليجية الأكثر سرعة والأفضل لياقة وقوة وجدية بسبب ارتفاع السن لدى بعض اللاعبين، خاصة النجوم القدامى الكبار.. ومع تقديري للتحليل الفني اليومي الطويل لأخطاء عديدة وقع فيها اللاعبون في التحركات والانطلاقات والتمريرات وطريقة اللعب والتغييرات وغيرها، إلا أنني أرى أن أهم أسباب في تصوري الذي لم يتطرق إليه أحد أننا نواجه فرقا تلعب في كل مباراة بتشكيلة جديدة، ومنها على سبيل المثال فريق العربي وكذلك الكويت وكاظمة.. وأيضا لا نجد أحدا من المحللين يتعرض لانتقاد الأجهزة الفنية والأخطاء المتكررة والتبديلات غير المسوغة، ولا نتابع من ينتقد لاعبين "مميزين" قد أرهقوا وتلاعبوا بالدفاع!! "النغمة" الجديدة التي نتابعها حاليا.. هو أن من الصعب جداً الحكم على هذا المحترف وذلك المحترف الآخر، وأن مشاركاتهم قليلة، وسيكون ذلك في المشاركة الفعلية في مسابقة الدوري العام وليس في البطولات الحالية مثل كأس ولي العهد أو بطولة كأس الاتحاد ولا يمكن إنقاذ هذه الفرق من محترفين أكل عليهم الزمن وشرب ويلعبون فقط بأسمائهم وهي مجرد "مسكنات".. وإذا كانت النظرة الحالية للمحترفين على أنها مادية فقط ومن ثم التعامل معه للاستعراض فتلك بالتأكيد نظرة خاطئة لأنها لا تحل وإنما فقط تسكن أو تؤجل المصايب فترة العودة للواقع.

دبابيس ع الطاير:
< شجاعة: استقالة المدرب الوطني ثامر عناد من تدريب فريق الكرة بناديه الصليبيخات بعد أن خسر أمام الشباب بخماسية إنما هي شجاعة منه.. لم نسمع من قبل أن مدربا وطنياً قد اتخذ مثل القرار.. وإعجابي به أكثر حين قرر عدم العودة عنها حتى لو طلب مجلس الإدارة العدول عنها..!

المدرب البرتغالي المدير الفني لريال مدريد يقول إنه المدرب البرتغالي الأفضل في العالم.. وهذا هو "الغرور" بعينه وعلمه.. وكان الأجدر أن يصدر هذا القرار من آخرين وليس منه.. يا سبحان الله.

< مناصب: نبارك للكويتيين عيسى حمزة وهايف المطيري فوزهما بالمنصبين الإداريين الرياضيين في الاتحاد الدولي للكرة الطائرة لحمزة، واتحاد غرب أسيا لهايف، وهذا نصر كويتي جديد، والعقبى لبقية المرشحين في الاتحادات القارية والدولية.
< شكر: يجب أن يتم توجيه الشكر إلى المدرب الوطني محمد إبراهيم "شافاه الله" وأفراد جهازه الفني والإداري السابق على ما أدى وأعطى ولا ينبغي أبدا التقليل من شأنه ولا من إنجازاته لأنه سيظل الأفضل في تاريخ الكرة القدساوية.. ويتعين على مجلس إدارة ناديه الأصفر أن يختاره مستشاراً فنيا.. ويكفي أن الانتصارات لا تزال تسجل باسمه!!
غرور: المدرب البرتغالي المدير الفني لريال مدريد يقول إنه المدرب البرتغالي الأفضل في العالم.. وهذا هو "الغرور" بعينه وعلمه.. وكان الأجدر أن يصدر هذا القرار من آخرين وليس منه.. يا سبحان الله.
تهور: لا ينبغي أن يسكت اتحاد الكرة الإماراتي على التصرف المتهور للمدرب الأرجنتيني مارادونا الذي ركل مشجعا "وصلاوي" أمام مرأى الجماهير على الرغم من فوز فريقه الوصل، ومن ثم قام بالاعتذار بعد أن طارت الطيور بأرزاقها.. لا بد من قرار حاسم من اتحاد اللعبة الإماراتي..!!
جماهير العربي: افرحوا بفريقكم الكروي فهو بطل كل المباريات الودية.. أما الرسمية فسلامتكم وتعيشون.. يذكرني هذا الفريق بمنتخبات الكويت لكرة السلة والطائرة التي تحقق نتائج باهرة في اللقاءات الودية فقط!!

نقلا عن صحيفة "الوطن" الكويتية اليوم الاثنين الموافق 26 سبتمبر/أيلول 2011.