EN
  • تاريخ النشر: 22 أغسطس, 2011

اللاعبون يبقون على الإضراب في المرحلة الثانية بالليجا

إحدى مباريات الدوري الإسباني

إحدى مباريات الدوري الإسباني

أعلن اللاعبون الإسبانيون لكرة القدم، يوم الاثنين، أن إضرابهم عن اللعب سيتواصل في المرحلة الثانية من الدوري المقررة يومي 27 و28 أغسطس/آب الجاري، عقب اجتماع غير ناجح مع رابطة الدوري الاحترافي.

أعلن اللاعبون الإسبانيون لكرة القدم، يوم الاثنين، أن إضرابهم عن اللعب سيتواصل في المرحلة الثانية من الدوري المقررة يومي 27 و28 أغسطس/آب الجاري، عقب اجتماع غير ناجح مع رابطة الدوري الاحترافي.

وقال المتحدث باسم رابطة اللاعبين الإسبانيين لويس خيل عقب اجتماع بمقر الاتحاد: "الإضراب سيبقى قائمًا في المرحلة الثانية".

وأضاف "المقترحات لحل الأزمة تبقى بعيدة عن الواقع، لكننا سنواصل العملوهو ما أكده نائب رئيس رابطة الدوري الإسباني رئيس نادي ليفانتي فرانشيسكو كاتالان.

وقال كاتالان "أعتقد أن شيئًا إيجابيًا يمكن أن نستخلصه من اجتماع اليوم" دون إعطاء مزيدٍ من التفاصيل.

وأوضح أن اجتماعًا آخر سيُعقد في هذا الصدد يوم الثلاثاء.

وسبق للطرفين وأن اجتمعا أيام الأربعاء والجمعة والسبت الماضية، لكن لم يتوصلا إلى اتفاق.

ويطالب اللاعبون بالدفع الفوري لرواتبهم غير المدفوعة التي تؤثر على نحو 200 لاعب، وهي تصل إلى 50 مليون يورو بحسب نقابة اللاعبين الإسبانيين.

وكان اللاعبون دعوا إلى إضراب الخميس قبل الماضي على لسان رئيس رابطة اللاعبين لويس روبياليس الذي قال "نحن رابطة اللاعبين الإسبانيين وجميع لاعبي الدرجتين الأولى والثانية اتخذنا قرارًا مسؤولاً وحازمًا وبالإجماع على الإضراب في المرحلتين الأوليين من الدوري".

وأضاف "هذا الأمر لا يعني توقفنا عن الحوار. سنواصل (المفاوضات) من أجل مصلحة اللاعبين ومصلحة كرة القدم، لكن الدوري لن ينطلق في حال لم يتم التوقيع على عقد جماعي جديد".

وقال رئيس رابطة الدوري خوسيه لويس استيازاران بعد اجتماعه مع رابطة اللاعبين الإسبانيين "لقد اتفقنا على الاستمرار في العمل حتى نهاية الأسبوع، وقد أكد لنا اللاعبون نيتهم في الاستمرار في الدعوة إلى الإضراب".

ورد عليه أحد المسؤولين في رابطة اللاعبين ويدعى لويس خيل "الدعوة إلى الإضراب حازمة، ولا تزال وجهات النظر متباعدة جدًا حتى إنها أكثر من ذلك، لأن الرابطة لم تتقدم بأي اقتراحات لحل المشكلة".

وأوضح "بالطبع الدعوة إلى الإضراب ليست أمرًا جيدًا، لكننا وصلنا إلى حائط مسدود".

ولم تقم المرحلة الأولى نهاية الأسبوع الماضي بسبب الإضراب، ويبدو أن المرحلة الثانية في طريقها إلى المصير ذاته بسبب عدم التوصل إلى حل للأزمة.

ويعارض اللاعبون رابطة دوري المحترفين حيال حقوقهم من صور المباريات، وبشأن إحجام بعض الأندية المديونة عن دفع كامل رواتب لاعبيها.