EN
  • تاريخ النشر: 18 مارس, 2010

ترك "العالمي" في وقت حرج الكوري لي تشون يهرب من النصر السعودي

النصر يلاحق لي تشون قضائيا

النصر يلاحق لي تشون قضائيا

فجر الكوري لي تشون سو، المحترف في صفوف فريق النصر السعودي؛ مفاجأة من العيار الثقيل بهروبه خارج المملكة في وقت حرج للفريق الذي دخل مراحل الحسم فيما يتعلق بترتيبه النهائي في دوري المحترفين، وبطولة الأندية الخليجية، وبطولة كأس خادم الحرمين الشريفين للأندية الأبطال.

  • تاريخ النشر: 18 مارس, 2010

ترك "العالمي" في وقت حرج الكوري لي تشون يهرب من النصر السعودي

فجر الكوري لي تشون سو، المحترف في صفوف فريق النصر السعودي؛ مفاجأة من العيار الثقيل بهروبه خارج المملكة في وقت حرج للفريق الذي دخل مراحل الحسم فيما يتعلق بترتيبه النهائي في دوري المحترفين، وبطولة الأندية الخليجية، وبطولة كأس خادم الحرمين الشريفين للأندية الأبطال.

وتأكد هروب اللاعب إلى دبي التي ربما يكون قد غادرها إلى بلاده بعدما تسلم جواز سفره من إدارة النادي دون أن يُفصح عن رغبته في مغادرة المملكة. وذلك حسب ما ذكرت صحيفة "الوطن" السعودية اليوم الخميس 18 مارس/آذار.

وسارعت إدارة النصر إلى إبلاغ الأمانة العامة للاتحاد السعودي لكرة القدم عبر خطاب رسمي، مبينة أن اللاعب غاب عن تمرين الفريق، وتبين أنه غادر المملكة دون حصوله على إذن من النادي، وسيتم اتخاذ الإجراءات اللازمة في حقه لحفظ حقوق النادي.

وكانت إدارة النصر قد استفسرت من إدارة الجوازات لتكتشف هروب اللاعب خارج البلاد وهو ما كانت تتوقعه الإدارة في ظل تهرب اللاعب من المشاركة في المباريات، ورفضه المستمر الدخول في المعسكرات التي كان آخرها مواجهتي الفتح والوحدة، متعذرا بالإصابة على الرغم من تأكيدات الأطباء عدم وجود مانع طبي يمنع مشاركته في المباريات.

وطبقا لمدير عام الكرة في النادي سلمان القريني فإن الإدارة ستنتظر حتى إتمام اللاعب أيام الغياب المسموح بها من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" لرفع القضية إلى السلطات القضائية لحفظ حقوق النادي المالية.

ونفى القريني أن يكون للاعب 3 رواتب متأخرة لدى النصر، وهو ما يجيز بسببه النظام الدولي أن يفسخ العقد حال تأخرها مع تمكينه من تقاضي حقوقه كاملة، وقال: "جميع اللاعبين لديهم فقط مرتبان متأخران، والكوري لي من ضمنهم، ولا أعتقد أن سببا مثل هذا يدعوه للهروب بدون أن يعود إلى إدارة النادي".

وأكدت مصادر داخل النصر أن رحيل اللاعب خارج السعودية دون الرجوع للإدارة يأتي في مصلحة النصر الذي عانى كثيرا بسبب التجاوزات التي قام بها اللاعب ومدير أعماله الذي كان المتسبب في تراجع مستوى اللاعب بعد أن كانت الإدارة المشرفة على الفريق قد منحته تأشيرة الدخول للأراضي السعودية أكثر من خمس مرات لأجل رفع الروح المعنوية للاعب الذي كان يتعذر في السابق بعدم وجود أصدقاء له قبل أن تقوم الإدارة باستخراج تأشيرة زيارة لوالدته وزوجته وصديقه الذي يُقيم في كوريا، لكنهم يرفضون القدوم إلى الرياض لأسباب غير مقنعة.

وأعادت قضية الكوري لي شو النصر إلى سيناريو البرازيلي كاريوكا الذي منح جواز سفره من قبل السفارة البرازيلية في الرياض قبل أن يكسب قضيته ضد النصر الذي منع في ذلك الموسم من استقطاب اللاعبين الأجانب.

يُذكر أن الموسم الحالي شهد أكثر من قصة هروب لعدد من المحترفين الأجانب، أبرزهم: الجزائري الحاج عيسى، والبنمي خارسيس من الاتفاق.