EN
  • تاريخ النشر: 07 أبريل, 2009

أبو ظبي استعدت للبطولة من الآن الكشف عن الشعار والجوائز المالية لبطولة العالم للأندية

مانشستر حامل لقب آخر بطولة أقيمت في اليابان

مانشستر حامل لقب آخر بطولة أقيمت في اليابان

كشفت اللجنة المنظمة لبطولة العالم للأندية لكرة القدم اليوم الثلاثاء عن الشعار والجوائز المالية للبطولة التي تستضيفها العاصمة الإماراتية أبو ظبي من 9 إلى 19 ديسمبر/كانون الأول المقبل.

  • تاريخ النشر: 07 أبريل, 2009

أبو ظبي استعدت للبطولة من الآن الكشف عن الشعار والجوائز المالية لبطولة العالم للأندية

كشفت اللجنة المنظمة لبطولة العالم للأندية لكرة القدم اليوم الثلاثاء عن الشعار والجوائز المالية للبطولة التي تستضيفها العاصمة الإماراتية أبو ظبي من 9 إلى 19 ديسمبر/كانون الأول المقبل.

جاء الإعلان عن الشعار الرسمي وجوائز البطولة خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد اليوم في أبو ظبي بحضور الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أبو ظبي الرياضي، ومحمد الرميثي رئيس الاتحاد الإماراتي لكرة القدم، وجيروم فالكه أمين عام الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا).

ويمزج الشعار بين التراث العربي ولعبة كرة القدم، وهو مؤلف من كلمة "الإمارات" مكتوبة بخط عربي داخل قبة ذات ظلال حمراء وبرتقالية اللون في دلالة رمزية إلى كرة القدم، ودفء الشمس العربية، كما تم تحديد جوائز البطولة، والتي ستبلغ 16.5 مليون دولار، منها 5 ملايين دولار لصاحب المركز الأول.

وقال الشيخ هزاع بن زايد: "إن استضافة الإمارات لهذا الحدث العالمي الكبير من شأنه أن يضع العاصمة أبو ظبي على خارطة كرة القدم العالمية، ويعزز مكانتها كعاصمة للرياضة".

وتابع "تتطلع الإمارات وأبو ظبي إلى استقبال أعرق أندية قارات العالم على أرض الدولة، ونحن كأعضاء في الفيفا نحرص على القيام بدورنا، والإسهام في تطوير هذه المنافسة إلى أرقى المستويات".

وأكد أن "دولة الإمارات عندما سعت إلى استضافة مونديال الأندية كانت تدرك تماما أنها قادرة على توفير كل عناصر النجاح لهذه البطولة التي تحظى باهتمام عالمي واسع نتيجة مشاركة أهم وأقوى أندية العالممضيفا "إذا كنا قد وفينا بالوعد، ونجحنا بامتياز في مونديال الشباب، فإننا نعاهد أسرة كرة القدم الدولية بأن يشهد مونديال العالم للأندية نجاحا غير مسبوق في تاريخ البطولة".

وقال محمد الرميثي إن "الإمارات ستعمل على تحقيق الاستفادة الكاملة من هذا الحدث، سواء من حيث الاحترافية في التنظيم، وكذلك مستويات التحكيم الرفيعة بمشاركة نخبة من الحكام العالميين، ومن المستوى الفني من خلال وجود أكبر الأندية على مستوى العالم.

وأضاف الرميثي أن "تحديد أسعار التذاكر يجب أن يراعي عدة عوامل سيتم النظر إليها جيدا بالتنسيق مع الفيفا لتكون في متناول الجميع وبدون مغالاة، وسيتم الإعلان عنها في بداية الحملة الترويجية في أغسطس/آب المقبل".

أما جيروم فالكه فأوضح بدوره "أنه على يقين من أن البطولة ستحظى بأفضل مستوى من التنظيممشيرا إلى أن "الإمارات قامت باستضافة كأس العالم للشباب عام 2003، ونجحت بامتياز، وقد جاء اختيار الإمارات والعاصمة أبو ظبي لتنظيم كأس العالم للأندية بعدما تمت دراسة الملف بشكل جيد لأنه تضمن أفضل المقترحات، وحتى الآن من خلال رؤيتنا نتأكد من أن قرارنا كان صائبا لإقامة البطولة في أبو ظبي، بعد منافسة مع اليابان وأستراليا، فقد كان من المفيد انتقال البطولة من اليابان بعد 4 سنوات".

وكشف فالكه أن نسخة عام 2009 ستشهد تغيرا، عكس البطولات السابقة، حيث ستكون هناك قرعة للدور ربع النهائي بين ممثلي قارات الكونكاف وأسيا وإفريقيا وأوقيانيا، خلافا لما كان يعمل فيه سابقا؛ حيث كان يتم تحديد طرفي مباريات ربع النهائي قبل البطولة.

يشارك في البطولة 7 فرق تمثل أوروبا والكونكاف وأوقيانيا وأمريكا الجنوبية وإفريقيا وأسيا، إضافة إلى بطل دوري الدولة المنظمة.