EN
  • تاريخ النشر: 05 ديسمبر, 2011

النجم الأرجنتيني الأقرب إلى اللقب الكرة الذهبية بين ميسي ورونالدو وتشافي

ميسي ورونالدو وتشافي

رونالدو ينافس نجمي برشلونة

انحصر السباق على جائزة كرة "فيفا" الذهبية لأفضل لاعب لعام 2011؛ بين الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرتغالي كريستيانو رونالدو والإسباني تشافي هرنانديز

انحصر السباق على جائزة كرة "فيفا" الذهبية لأفضل لاعب لعام 2011؛ بين الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرتغالي كريستيانو رونالدو والإسباني تشافي هرنانديز، حسب ما أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم ومجلة "فرانس فوتبول" الفرنسية، اليوم الاثنين، في باريس بحضور أمين عام الفيفا جيروم فالك.

ويبدو ميسي أفضلُ لاعب في العالم في العامين الأخيرين، مرشحًا بقوة لإحراز الجائزة التي سيُعلن عن اسم الفائز بها يوم 9 يناير/كانون الثاني 2012 في زيورخ؛ وذلك بعد قيادته برشلونة الإسباني إلى لقبَي الدوري المحلي ودوري أبطال أوروبا الموسم الماضي، وتسجيله 45 هدفًا في 47 مباراة ضمن جميع المسابقات.

وكان الاتحاد الدولي "فيفا" قد كشف، مطلع الشهر الماضي، النقاب عن اللائحة المختصرة للمرشحين للجائزة. وكانت حصة الأسد لبرشلونة المُمثَّل بثمانية لاعبين من أصل 23؛ على رأسهم ميسي.

وغُيِّر اسم الجائزة فصار "الكرة الذهبية (فيفا)"، بعد دمج جائزة الكرة الذهبية التي كانت تقدِّمها المجلة الفرنسية "فرانس فوتبول" وجائزة أفضل لاعب في العالم التي كان يقدِّمها الاتحاد الدولي، بعد توقيع اتفاق بين الطرفين في 5 يوليو/تموز 2010 في جوهانسبرج بجنوب إفريقيا.

وكان ميسي قد تفوَّق العام الماضي على زميلَيْه في برشلونة تشافي هرنانديز وأندريس إنييستا في الاستفتاء الذي تشارك فيه لجنة مكونة من صحفيين ومدربي وقادة 208 منتخبات وطنية منضوية تحت لواء الاتحاد الدولي.

وحصل ميسي على 22.65% من الأصوات، مقابل 17.36% لإنييستا، و16.48% لتشافي.

وكان تتويج ميسي مفاجأة كبيرة بالنظر إلى فشله مع منتخب بلاده في نهائيات كأس العالم بجنوب إفريقيا التي ودَّعها منتخب التانجو بخسارة مذلة أمام ألمانيا 0-4 في الدور ربع النهائي، كما أنه هو نفسه رشَّح زميليه إنييستا وتشافي للفوز بهذه الجائزة، معتبرًا حظوظهما أكبر من حظوظه؛ لأنهما فازا بكأس العالم، أما النجم الأرجنتيني فودَّع العرس الكروي باكرًا.

لكن ميسي سيستحق هذه المرة وعن جدارة، الجائزة المرموقة التي سيُكشف النقاب عن صاحبها في الحفل السنوي بزيورخ، في ظل المستوى المذهل الذي قدَّمه الموسم الماضي ويواصله في الموسم الحالي أيضًا.

وكان ضمُّ نيمار إلى لائحة المرشحين العلامة الفارقة؛ فنجم سانتوس الذي لا يتجاوز التاسعة عشرة من عمره هو اللاعب الوحيد من خارج القارة الأوروبية الذي يدخل اللائحة المختصرة منذ إطلاقها عام 2004، بجانب الأرجنتيني خوان رومان ريكيلمي، لكن حتى الأخير كان حينها معارًا من فياريال الإسباني إلى بوكا جونيورز.

وفي جائزة أفضل مدرب، انحصر السباق بين الاسكتلندي السير أليكس فيرجسون مدرب مانشستر يونايتد الإنجليزي والإسباني جوسيب جوارديولا مدرب برشلونة والبرتغالي جوزيه مورينيو مدرب ريال مدريد الإسباني.

وفي جائزة أفضل مدرب لكرة السيدات، سيتنافس الفرنسي برونو بيني مدرب منتخب فرنسا، والياباني نوريو ساساكي مدرب اليابان، والأمريكية بيا سوندهاج مدربة الولايات المتحدة.

وفي جائزة "بوشكاش" لأجمل هدف، انحصر السباق بين الأرجنتيني ليونيل ميسي (بكرة مهارية في مرمى أرسنال بإياب ثمن نهائي دوري بطال أوروبا) والإنجليزي واين روني (بكرة أكروباتية في مرمى مانشستر سيتي) والبرازيلي نيمار (بعد تعرج في مرمى فلامنجو).