EN
  • تاريخ النشر: 09 سبتمبر, 2009

التعادل أفضل النتائج للمغرب الكاميرون والجابون يحددان مصير "أسود الأطلس"

تتعلق الآمال المغربية الضئيلة في الوصول للمونديال بأقدام لاعبي الكاميرون والجابون عندما يلتقي المنتخبان مجددا يوم الأربعاء في ختام الجولة الرابعة للمجموعة الأولى المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم وكأس أمم إفريقيا اللتين تقامان في جنوب إفريقيا وأنجولا على التوالي عام2010.

تتعلق الآمال المغربية الضئيلة في الوصول للمونديال بأقدام لاعبي الكاميرون والجابون عندما يلتقي المنتخبان مجددا يوم الأربعاء في ختام الجولة الرابعة للمجموعة الأولى المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم وكأس أمم إفريقيا اللتين تقامان في جنوب إفريقيا وأنجولا على التوالي عام2010.

يلتقي المنتخبان مجددا يوم الأربعاء في ياوندي، بعدما التقيا يوم السبت الماضي في ليبرفيل وحقق "الأسود غير المروضة" فوزا ثمينا خارج الديار بهدفين نظيفين، وحال تكرار الفوز في مباراة ياوندي سيزيح الأسود الضيوفَ عن الصدارة بفارق نقطة وتتعز آمال الكاميرون في بلوغ النهائيات.

وكانت الكاميرون قد حققت فوزا مثيرا في ليبرفيل بهدفين عبر أخيل إيمانا والنجم صامويل إيتو في حضور علي بونجو الفائز في الانتخابات الرئاسية التي جرت مؤخرا بعد وفاة والده عمر بونجو التي تسببت في تأجيل مباراة المنتخبين في الجولة الثالثة.

ورفع المنتخب الكاميروني رصيده إلى 4 نقاط مقابل 6 للجابون الذي حقق انطلاقة صاروخية بفوزه على المغرب في مستهل التصفيات قبل أن يهز شباك توجو القوية بثلاثية نظيفة.

وتحتل توجو المركز الثاني في المجموعة برصيد خمس نقاط بعد تعادلها على أرضها مع المغرب يوم السبت الماضي، وهي تنتظر أيضا نتيجة هذا اللقاء مثلها مثل المغرب، ويعتبر التعادل النتيجة المثلى للمنتخبين؛ إذ إن فوز أي من الكاميرون أو الجابون باللقاء سيطيح بآمال المغرب بشكلٍ كبير.

وكانت مباراة ياوندي مقررة أصلا في يونيو/حزيران الماضي، لكن وفاة الرئيس عمر بونجو حالت دون إقامتها في ذلك الموعد.

وتعتبر هذه المباراة فرصة كبيرة للكاميرون صاحبة الرقم القياسي في عدد مرات التأهل للمونديال في إفريقيا في اعتلاء الصدارة واستعادة حظوظها كاملة في الوصول لمونديال جنوب إفريقيا، فيما ستكون فرصة الجابون التي تبحث عن التأهل الأول صعبة حال خسارتها في ياوندي.